لومير يؤكد أن فرنسا ليست مضطرة لدفع ثمن قرارات ترامب

أوروبا تتصدى للعقوبات بتنفيذ "خطة حماية اقتصادية"

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- أوروبا تتصدى للعقوبات بتنفيذ "خطة حماية اقتصادية"

وزير المال الفرنسي، برونو لومير
لندن - اليمن اليوم

أوضح وزير المال الفرنسي، برونو لومير، الجمعة، أن فرنسا وحلفاءها الأوروبيين يعتزمون تقديم مقترحات للمفوضية الأوروبية، تهدف إلى تعزيز قدرة أوروبا على الدفاع عن مصالحها الاقتصادية، وقال للصحافيين، فيما يتعلق برد فعل أوروبا على العقوبات الأميركية على إيران: "هناك إدراك بين كل الدول الأوروبية أننا لا نستطيع المواصلة في الاتجاه الذي نسير فيه اليوم، والذي نخضع فيه للقرارات الأميركية". وأضاف أن أوروبا تحتاج لتشديد القواعد التي ترجع إلى عام 1996. وتابع "فرنسا وشركاء أوروبيون آخرون يأملون في طرح مقترحات على المفوضية الأوروبية في هذا الصدد".

واعتبر لومير أن "الوقت حان لأوروبا أن تنتقل من الأقوال إلى الأفعال لحماية سيادتها الاقتصادية"، وهو ما يتزامن مع قلق أوروبي متعدد المحاور من السياسات الأميركية، تشمل إعادة العقوبات على إيران، بما يتبعها من ضغوط وخسائر على الشركات الأوروبية، وكذلك التهديد الأميركي بفرض رسوم جمركية باهظة على واردات الصلب والألمنيوم الأوروبية، وربما غيرها في حال التصعيد المتبادل.

وقال لومير، في مقابلة مع إذاعة "أوروبا 1": "اليوم، مع كل حلفائنا الأوروبيين نتناقش بشكل جماعي مع الولايات المتحدة، للحصول على قواعد مختلفة بشأن الشركات الأوروبية في إيران، ولكن علينا العمل بيننا كأوروبيين للدفاع عن سيادتنا الاقتصادية". وأوضح أن العمل يجري على ثلاثة مقترحات لتأكيد السيادة الأوروبية في مواجهة العقوبات الأميركية العابرة للحدود، وهي تعزيز اللائحة الأوروبية لعام 1996 التي تسمح بإدانة هذه العقوبات، بتضمينها قرارات الولايات المتحدة الأخيرة، ثم التفكير في كيفية مد أوروبا بالأدوات المالية، حتى تكون مستقلة عن الولايات المتحدة.

واقترح لومير العمل مثل الولايات المتحدة، من خلال مكتب لمراقبة السندات الأجنبية الذي يسمح لوزير المال الأميركي بمتابعة أنشطة الشركات الأجنبية التي لا تلتزم بقرارات الولايات المتحدة، ويقوم بإدانتها وملاحقتها، وذكر أنه اتصل بوزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، وطلب منه إعفاء عدد من الشركات الأوروبية من العقوبات، أو منحها مهل أطول فيما يتعلق بنشاطها في إيران، مضيفًا أن المسؤول الأميركي سيرد بشكل رسمي على الشواغل الأوروبية والفرنسية في هذا الشأن، نظرًا لأن هناك شركات فرنسية مثل "توتال" و"رينو" و"سانوفي" تعمل في إيران، وأنه لا بد من حماية "مصالحنا الاقتصادية".

وأكد لومير ضرورة أن يتحرك الشركاء الأوروبيون بقوة لتحقيق سيادتهم الاقتصادية، وأن يعي الجميع خطورة ما يحدث، مشيرًا إلى لقائه المرتقب الجمعة، مع نظيره الهولندي لبحث هذا الأمر. كما كشف أنه سيجتمع في نهاية مايو/ أيار الجاري، بنظيريه البريطاني والألماني لبحث ما يمكن فعله، ردًا على القرارات الأميركية العابرة للحدود.

وقرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الثلاثاء الماضي، الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، وإعادة فرض العقوبات على طهران، وهددت واشنطن بفرض عقوبات على الشركات الأجنبية المتعاونة مع إيران، وأمهلتها 180 يومًا للالتزام، وتأتي تصريحات لومير عقب ساعات قليلة من تصريحات وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، التي اعتبر فيها أن العقوبات التي أعاد الرئيس الأميركي فرضها على الشركات الأجنبية العاملة في إيران "غير مقبولة"، مشددًا على أنه يجب التفاوض في شأنها مع الأوروبيين.

وأضاف لودريان في مقابلة نشرها الموقع الإلكتروني لصحيفة "لوباريزيان" مساء الخميس "نقول للأميركيين، إن التدابير العقابية التي سيتخذونها تخصّهم". وتابع "الأوروبيون ليسوا مضطرين لدفع ثمن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية التي ساهموا هم أنفسهم بها"، في إشارة إلى الاتفاق النووي مع إيران، مشددًا على ضرورة أن يضع الأوروبيون "الإجراءات اللازمة لحماية مصالح شركاتنا، وبدء مفاوضات مع واشنطن في شأن هذا الموضوع".

وأعلن مسؤول في الرئاسة الفرنسية الأربعاء، أن المسؤولين الأوروبيين سيبذلون "كل جهد" ممكن لحماية مصالح شركاتهم العاملة في إيران، عقب قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض العقوبات على طهران، وقال دبلوماسيون فرنسيون، إن قرار ترامب الذي أعلنه في خطاب الثلاثاء، جاء رغم جهود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لثنيه عنه.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا تتصدى للعقوبات بتنفيذ خطة حماية اقتصادية أوروبا تتصدى للعقوبات بتنفيذ خطة حماية اقتصادية



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا تتصدى للعقوبات بتنفيذ خطة حماية اقتصادية أوروبا تتصدى للعقوبات بتنفيذ خطة حماية اقتصادية



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة
اليمن اليوم- 4 خطوات لتحمي بشرتك من أشعة الشمس في الصيف

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen