آخر تحديث GMT 20:07:44
اليمن اليوم-

أكد لـ"العربي الجديد" أن العراق يتَّجه إلى إقرار التجنيد الإلزامي

عماد يوخنا يتوقع صعوبات في مجلس النواب عند إقرار القانون

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- عماد يوخنا يتوقع صعوبات في مجلس النواب عند إقرار القانون

النائب عماد يوخنا
بغداد – نجلاء الطائي

كشفت عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية عماد يوخنا اليوم، أن مجلس النواب سيواجه صعوبات أثناء تشريع قانون التجنيد الإلزامي والتي بعضها ستكون صعوبات خفية عن الجمهور وغير معلنه من قبلِ الكتل السياسية، فيما أشارت إلى أن القانون سيعرض على مجلس شورى الدولة لمناقشته.

وقال في تصريح لـ"العرب اليوم" إن "قانون التجنيد الإلزامي سيسهم بتقويض الطائفية التي تعاني منها البلاد منذ سنوات، لكن ثمة صعوبات ستواجه تشريع القانون في مجلس النواب أبرزها عدم توفر معسكرات خاصة بالمجندين، فضلاً عن وجود البعض منها لكنها لا ترتقي للمستوى المطلوب".

وأضاف أن "الصعوبات التي ستواجه القانون هي احتساب أفراد الجيش الحالي من عدمه، فضلاً عن حاجة القانون لميزانية مالية كبيرة، بالإضافة إلى آلية اختيار المتطوعين وهل ستكون على وفق النسبة المئوية لكل محافظة من عدمها".

وتابع يوخنا أن "الصعوبات ستكون معلنة أمام مجلس النواب، فيما ستكون صعوبات اخرى غير معلنة من قبل الكتل والأطراف السياسية"، لافتاً إلى أن "القانون سيُرسَل الى مجلس شورى الدولة قبل عرضة على مجلس النواب للتصويت عليه".

واكد يوخنا "إن برنامج التجنيد مطبَّق في غالبية دول العالم منذ سنوات طويلة، وأن الدستور العراقي نص على إصدار قانون لخدمة العلم، لكنه لم يحدد هل هذه الخدمة طوعية أم إلزامية، وأن العمل بهذا البرنامج بحاجة الى تشريع قانون تقدمه السلطة التنفيذية، على اعتبارها الجهة المستفيدة والمسؤولة عن تقديم مشاريع القوانين، وهذا البرنامج له أهمية كبرى، خصوصاً على صعيد بناء شخصيات الشباب وتوعيتهم بضرورة المشاركة في حماية أمن واستقرار البلاد.

واعتبر يوخنا أن" تجنيد الشباب سيطوِّر قدراتهم ويخلق حالة من الألفة والمحبة في ما بينهم على مختلف أطيافهم، وسيزيد الوعي الثقافي والاجتماعي بما يتناسب مع المرحلة التي يمر بها البلد، فضلاً عن أنه يعتبر وسيلة لتقليص البطالة في البلاد، كما أنه من الضروري تطبيق خدمة العلم في العراق للقضاء على حالة المحاصصة والتمايز الطائفي الموجودة في القوات المسلحة، خاصة بعد أن شهدت البلاد صراعات طائفية بسبب ما خلفه الاحتلال بعد العام 2003."

ويأمل عضو لجنة الامن والدفاع النيابية عن أمله أن تتغيّر أحوال الجيش العراقي نحو الافضل ويعود مصنعًا للرجال الأبطال، وقال: "اعتقد أن الشباب العراقي لم يعد يرغب في الجيش والعسكرية، بعد أن عاش الجيش العراقي اسوأ مراحله في زمن النظام السابق الذي ساق الشباب الى محرقة الحروب، فالجيش العراقي معروف بمهنته العالية والتزامه الاخلاقي كونه جيشاً عقائدياً له تاريخه المشرف الطويل، ولكن ما تمخضت عنه السنوات من أفواج الشهداء والجرحى والمعوقين، كل هذا يجعل الشباب الذين قرأوا وسمعوا عن تلك المرحلة، أو عاشوا سنوات منها يهربون من التفكير في الخدمة العسكرية، لا يريدونها الزامية لأنهم يتخوفون أن تهدر كرامتهم وتضيّع مستقبلهم وتمتد الى سنوات طويلة.

 وأوضح من حق الشباب أن يشعروا بالخوف ولكن في المقابل لا بد من بناء جيش قوي مثل كل دول العالم، ليس للحروب بل للسلام والحفاظ على المواطنين وحراسة حدود وسماء الوطن، وهو لا يُبنى بالتطوع فقط، بل بالتجنيد الإجباري الذي أنا أعتبره مصنعًا للرجال، فالشاب الذي لم يؤدِ الخدمة العسكرية لن يصبح رجلاً بمعنى الكلمة، وقد عشنا تجارب طويلة وعرفنا العديد من الشباب المائعين وقد اصبحوا اشداء .

وأعرب يوخنا عن اعتقاده بأن إعادة التجنيد الإلزامي ضرورة حاليًا، لأننا نعرف أن الجيش سيجمع العراقيين جميعًا، من مختلف المحافظات العراقية ومن الطوائف كافة في معسكر واحد أو في كتيبة واحدة ويأكلون في قصعة واحدة، ولنا في الجيش السابق أسوة حسنة على الرغم من الأذى الذي سببته سياسات النظام السابق في تدمير الجيش وهزائمه، مؤكداً على إعادته بصورة مناسبة وصحيحة وإعادة الثقة للشباب به، فيجب أن ننسى تمامًا الممارسات السيئة في الجيش السابق، وأن يتعلم الشباب حب الوطن بشكله الحقيقي، لكنني اؤكد على أن الشباب بحاجة الى الجيش لأنه نقطة فاصلة في حياتهم، فستة اشهر قليلة قياسًا للخدمة في السابق ولكنها بالتأكيد ستكون تجربة مثمرة وتقوي من عضد الشاب" .

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عماد يوخنا يتوقع صعوبات في مجلس النواب عند إقرار القانون عماد يوخنا يتوقع صعوبات في مجلس النواب عند إقرار القانون



GMT 09:44 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنجيلا أبو أصبع تشكو قلة المساعدات الإنسانية في اليمن

GMT 15:25 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الشامي يؤكّد أن سوء التغذية سيولّد الأمراض المزمنة

GMT 18:59 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الحاج يكشف أن التعيينات تأتي لإرضاء قطبي السياسية

GMT 19:39 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مسعد يكشف أن تحرير"الحديدة" أصبح مسألة وقت

GMT 02:23 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

عزة الجلال تؤكّد "أنجل ميرسي" تهدف إلى رفع الوعي

GMT 03:51 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دبوان يكشف سبب فشل المفاوضات مع الحوثيين

GMT 02:22 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

القادري يؤكّد أن اليمن يُعاني من نقص المياه والغذاء

GMT 06:36 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

عبدالله سمنة يوضح أسباب تأخر تحرير مكيراس
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عماد يوخنا يتوقع صعوبات في مجلس النواب عند إقرار القانون عماد يوخنا يتوقع صعوبات في مجلس النواب عند إقرار القانون



أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

كيت ميدلتون تلفت الأنظار بفستان أزرق وناعم

لندن - اليمن اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 05:01 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب
اليمن اليوم- جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب

GMT 08:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا
اليمن اليوم- جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا

GMT 00:57 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
اليمن اليوم- عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 01:27 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"
اليمن اليوم- وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"

GMT 03:30 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاكل اللجوء لم تمنع الطلاب السوريين من "التعليم"
اليمن اليوم- مشاكل اللجوء لم تمنع الطلاب السوريين من "التعليم"

GMT 05:11 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمّ مميَّزات سيارة سيترون C5 Aircross
اليمن اليوم- أهمّ مميَّزات سيارة سيترون C5 Aircross

GMT 02:11 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"هيونداي" تطرح أكبر سياراتها الرباعية الدفع
اليمن اليوم- "هيونداي" تطرح أكبر سياراتها الرباعية الدفع

GMT 03:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دُرَّة تُقدِّم دور ممرَّضة خلال أحداث "يوم مصري"
اليمن اليوم- دُرَّة تُقدِّم دور ممرَّضة خلال أحداث "يوم مصري"

GMT 04:10 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عز "سعيد" بالتعاون مع شريف عرفة في فيلم "الممر"

GMT 02:24 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

عائلة هندية تقتل مراهقًا زار ابنتهم منتصف الليل

GMT 08:34 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعدي عن الترتر خلال حفل رأس السنة الجديدة

GMT 07:06 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تُوضّح خطورة "تلوّث الديزل" على رئة الأطفال

GMT 05:40 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019

GMT 04:59 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أطعمة قد تؤدي إلى حدوث آثار جانبية خطيرة

GMT 02:17 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 18:27 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عالم فلك يكشف عن توقعات الأبراج خلال "تشرين الثاني"

GMT 18:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

معالج سامسونج Exynos 9820 يحمل 2.0 جيجابايت LTE

GMT 01:27 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"إطلالات أنيقة لنجمات هوليوود في حفل "اختيار الجمهور
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen