كشف لـ" اليمن اليوم" المؤامرة المحاكة لمعاداة إيران

كنعاني يؤكد أن فلسطين مرت بمحطات الحضارة والشر

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- كنعاني يؤكد أن فلسطين مرت بمحطات الحضارة والشر

رئيس مكتب الرعاية الإيرانية في القاهرة ناصر كنعاني
القاهرة - أكرم علي

كشف رئيس مكتب الرعاية الإيرانية في القاهرة ناصر كنعاني أن القدس وفلسطين تحظى بمكانة عالية وموقع متميز لدى جماهير المسلمين، وإنها مرت على مر الزمن محط أنظار الجميع ومأسر القلوب العاشقة لقدسية المكان الشريف، فنمت فيها الحضارات المختلفة والأديان المتعاقبة، وتلقفتها أيضًا على مر الزمن أيادي الشر ودعاة السوء.

وأوضح كنعاني في حديث إلى "اليمن اليوم" أنه مر على تلك الأرض سنوات عجاف ذاقت فيها فلسطين وأهلها غصة الاحتلال جراء احتلال غاشم آثم أثيم، أوقعها فيه تهور وعدوان، ووعود مِن مَن لا يملك لمن لا يستحق قديمًا وحديثًا، وأشار رئيس مكتب المصالح الإيرانية إلى أنه مر تسعة وثلاثون عامًا على إطلاق اليوم العالمي للقدس كشاهدٍ على إعلان وحدة وتماسك المسلمين والشعوب الحرة في العالم ضد الصهيونية؛ ذات المؤامرات والنهج السيء المتزايد ضد فلسطين أرضًا وشعبًا.
  
واعتبر أن ما وصفه بمؤامرة نقل السفارة الأميركية إلى القدس الشريف، والمحاولات المستمية التي تسعى واشنطن من خلالها لمنح الشرعية للنظام الصهيوني غير الشرعي فيما يسمى بصفقة القرن هو من أخطر الاعتداءات الواقعة على بيت المقدس أولى قبلتيْ المسلمين، وشدد كنعاني على أن اعتبار القدس عاصمة للنظام الصهيوني يعد نقضًا تاماً لكافة قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن وقرارات الاتحاد الأروبي وقرارات منظمة التعاون الإسلامي بهذا الخصوص، وإن الحقيقة المرة والمخيفة، ولكنها ليست كل الحقيقة  لأن مشروع الصهيوني أوسع من السيطرة على أراضي فلسطين.

وأشار ناصر كنعاني إلى أن الصهيونية ليست فقط مشروعًا ضد فلسطين والقبلة الأولى للمسلمين ولكن المشروع الصهيوني هو مشروع متشابك لإخضاع كل الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية والثقافية والعسكرية في كافة الدول الإسلامية. إن الصهيونية مشروع للهيمنة على زمام العالم العربي والإسلامي واستضعاف الأمة العربية والإسلامية، وحول نزاع الشيعة والسنة قال كنعاني إن الشعوب الإسلامية وكل من أحب الوطن ثقافته وأصالته وجذوره وتاريخه يعلمون أن نزاع الشيعة والسنة إنما هي فتنة صهيونية لإضعاف العالم الإسلامي أكثر من أي وقت مضى وتصب في إطار تأمين وحماية النظام الصهيوني، وإن الدول والشعوب الإسلامية والنخب الدينية والسياسية والثقافية يعلمون أن الإيرانفوبيا وخلق العداوة بين إيران والعرب والشعوب الإسلامية هي مخطط خطير لانشقاق الأمة الإسلامية الواحدة وتبديل الصديق بالعدو.

وأكد كنعاني أن السعي الحثيث للنظام الصهيوني لإيجاد محور ضد إيران في المنطقة لن يعود بالنفع على أي دولة بالمنطقة وإذا نجح فيه سيقوي شوكة النظام الصهيوني في المنطقة أكثر مما مضى، وأن النظام الصهيوني ليس حليفًا حقيقيًا أو صادقًا لأي دولة في العالم العربي أو الإسلامي بل هدفه الأساسي تمزيق كافة الدول الإسلامية والعربية بالتدريج.وأوضح كنعاني أن إيران تبسط يد الصداقة والسلام لكافة الدول العربية والإسلامية، وخاصة جمهورية مصر العربية كأهم وأكثر الدول الإسلامية تأثيرًا، وأن هذه الصداقة تصب في مصلحة جميع الدول العربية والإسلامية، ورغم كل العداوات والضغوط  لم ولن تتوانى إيران ولو ذرة واحدة في الدفاع عن الشعب الفلسطيني، وقضيته المؤلمة وحقه المشروع، وتطلعاته وآماله في حياة حرة كريمة آمنة.

وأكد القائم بالأعمال أن إصرار إيران في الحفاظ على قدراتها الدفاعية ليس بهدف تهديد دول المنطقة، وإنما لإتاحة المجال للدول العربية والاسلامية للحصول على حقها في الاستقلال الدفاعي والعسكري ضد توسعات النظام الصهيوني، كما أنها رصيد للعالم الإسلامي في مواجهة قوى الاستكبار، وأن أميركا تحت تأثير النظام الصهيوني قامت بالانسحاب من الاتفاق النووي المصدق من مجلس الأمن الدولي، وأشار إلى أن هذا الإجراء إلى أن أميركا تنظر إلى قضايا المنطقة من نافذة مصالح النظام الصهيوني وفي سعيها الشامل لمحاربة ومكافحة المشروع النووي السلمي الإيراني فإنها تغمض عينها عن الصواريخ النووية للنظام الصهيوني الرافض للانضمام إلى معاهدة الحد من صناعة وانتشار الأسلحة النووية.

 

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنعاني يؤكد أن فلسطين مرت بمحطات الحضارة والشر كنعاني يؤكد أن فلسطين مرت بمحطات الحضارة والشر



GMT 04:48 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

أبوسعدة يكشف آليات تنفيذ قطر حُكم تعويض الضحايا

GMT 01:42 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

الشرجبي يتهم "الحوثيين" بتصفية رئيسهم الصماد

GMT 15:20 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

بوريطة يسعى إلى خطو دبلوماسية لكشف البوليساريو

GMT 15:53 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

زيباري يطالب الحكومة الاتحادية برفض إعادة اللاجئين

GMT 08:46 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

علي الذهب يعلن سبب انتصارات الحكومة اليمنية
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنعاني يؤكد أن فلسطين مرت بمحطات الحضارة والشر كنعاني يؤكد أن فلسطين مرت بمحطات الحضارة والشر



ارتدت قميصًا أبيضَ مع بوت بنفس اللون

غراندي بإطلالة جذَّابة خلال جولة لها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت مطربة البوب العالمية أريانا غراندي، في شوارع مدينة نيويورك الأميركية بإطلالة أنيقة خاطفة للأنظار الجمعة. ارتدت غراندي البالغة من العمر 25 عاما، قميصا فضفاضا باللون الأبيض مع بوت طويل بنفس اللون والذي كان يعتبر غير موفق نظرا لدرجات الحرارة والتي لا تزال مرتفعة، بينما كانت تخرج إلى جانب صديقتها. حملت الفنانة الأميركية حقيبة شفافة تحمل اسم ألبومها الجديد "Sweetner"، وكانت تخلت عن أسلوبها المميز في الأزياء والتي تبرز بوضوح خصرها وجسدها الممشوق، بأسلوب أنيق ومريح. وأكملت إطلالتها بقلادة ماسية لامعة ومكياج ناعم، وتركت شعرها البني الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وكتفيها. لا توجد أخبار عن خطيبها الفنان بيت دافيدسون، الذي كانت لا تنفصل عنه منذ أن أصبحا مخطوبين في وقت سابق من هذا الصيف. تنبأت أريانا قبل أعوام أنها ستتزوج من بيت، بعد أن قابلته عندما استضافت حلقة من البرنامج الذي شارك فيه "Saturday Night Live" في
اليمن اليوم- 4 خطوات لتحمي بشرتك من أشعة الشمس في الصيف

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen