آخر تحديث GMT 18:06:30
اليمن اليوم-

العمق الثقافي اللبناني

اليمن اليوم-

العمق الثقافي اللبناني

شيرين قسوس
بقلم - شيرين قسوس

 لم نقرأ عن فتاة واحدة تعرضت للتحرش أثناء المظاهرات بلبنان، لكن باقي الشعوب هي من تحرشت بهم بكثير من الكلمات والأوصاف ذات الإيحاء الجنسيّ، والتحرّش اللفظيّ، والنكات العنصريّة، رغم أن بعضها اضحكني كثيرا!! لكن ما نراه اليوم يثبت مدى رقي الشعب اللبناني ووعيه وثقافته.

فاللبنانيون اعطونا درسا جميلا في الاراده ومعنى الحرية والكرامة والوحدة رغم التعددية، رأينا وجه آخر للديموقراطية التي نظن اننا كشعب أردني نمتلكها، فالديموقراطية ليست منحة حكومية من مسؤولين لمواطنين فقط بل هي ايضا “ديموقراطية شعب”، ديموقراطية الأفراد اتجاه بعضهم البعض كمواطنين فرغم مرور لبنان بحرب أهلية وطائفية وتصفيات حزبية بمراحل سياسية سابقة وعدم استقرار سياسي وغياب الحكومة لسنوات، فقد رأينا النضج الشعبي بالممارسة فقد ظهر العمق الثقافي الذي حصل عليه الشعب من خلال تجربته وألمه من موطن جريح يسعى الى التعافي من كل ما مر به لينهض وينتفض بوحدة متعددة الاطراف بالانتماءات و البيئات والأفكار والعقائد ليصرخ الشعب “لبنان”، نعم لم يهتفوا لأي مسؤول، لم نسمع تكبيرات الاخوان، ولم يُحمل خوري على الاكتاف ليُظهروا مدى تعايشهم ولم تُسيَّر قضيتهم لصالح جهة ولم يُتَهموا بالمؤامرة والأجندات الخارجية! لأن لبنان وحدتهم، لأن لبنان وطنهم، لأن لبنان شرفهم!

كم انت جميل يا لبنان، فرغم ما مررت به إلا انك جمعت التعددية بديموقراطية، وكفلت حرية الرأي والتعبير، جمعت أبناءك بثوبك الأنيق تحت الأرز وجعلت من تلك الأرزة علم يرفرف بقلوب مواطنيك وعلى صدورهم قلائد!!

ليتنا نتعلم كيف ننتفض من أجل الوطن، و كيف نتوحد أمام الفاسدين وكيف نجعل من الاردن شرفَ الأردنيين!!

ليتنا نتعلم تلك “الديموقراطية الشعبية” التي يتغنى بها لبنان لنرتقي بمثل ثقافتهم فلا أحد يتحرش بأحد بالشوارع وان ترتدي الفتاة ما تشاء دون إدعاء “المحافظة الزائفة” ودون أن نكون شعب مفترس، ليتنا نتعلم تقبل أفكار بعضنا البعض دون خوض المعارك، ليتنا نرتقي لتلك الديموقراطية لتحقيق ديموقراطية أشمل على مستوى دولة تتمثل بالحكومات !!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العمق الثقافي اللبناني العمق الثقافي اللبناني



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أبرز ١٠ إطلالات مميَّزة مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن - اليمن اليوم

GMT 11:02 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
اليمن اليوم- مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 10:30 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

"كورونا" يُلاحق رونالدو في مسقط رأسه في "ماديرا"

GMT 21:46 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

كوتينيو يستعيد لقب الساحر مع بايرن ميونخ

GMT 13:55 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

نادي الشباب السعودي يوقع عقوبة على عبد الله الخيبري

GMT 22:55 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أثاث الحدائق الخارجية من الأخشاب الطبيعية

GMT 01:51 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

أمهات يضعّن تدريبات كمال أجسام حادة لأبنائهم الصغار

GMT 05:37 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

أمل مصطفى تكشف عن أحدث تصاميم ديكور "الكريسماس"

GMT 07:18 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

بريجيت ماكرون مصدر إلهام للنساء اللواتي تخطين الـ60

GMT 22:48 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

صالونات مغربية باللون الأزرق تشكل لوحة فنية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen