آخر تحديث GMT 20:48:15
اليمن اليوم-

"هذه هي سالي التي أريد"!

اليمن اليوم-

هذه هي سالي التي أريد

بقلم: سالي سعيدون

لو سألتموني عن الحياة اليوم... اقول لكم انها مشرقة حتى في سواد ليلها... اما ما قبل اذار 2012  فلا لون للحياة ولا اشراق لها...

انا اللبنانية سالي سعيدون ابنة "ست الدنيا بيروت"...  فتحت عينيّ على هذه الدنيا في قلب اسرة متوسطة علمتني الحب والإهتمام،  كنا فيها جميعا اصدقاء.. فنشأت واثقة بنفسي.. محبّة للآخرين ومتفاعلة معهم...

اتذكر نفسي تلك الطفلة "الكربوجة" التي يقرص الجميع خدودها توددا.. لكن معاناتي مع الوزن الزائد بدأت مع المراهقة.. وهي المرحلة الأكثر حساسية لا سيما لدى الفتاة.. اذ تريد ان ترى نفسها جميلة وملفتة ورشيقة في اعين الجميع وتسعى الى جذب الإهتمام واحاطة نفسها بالمعجبين...

لكن بدانتي حالت دون عيشي هذا الإحساس الجميل.. وزادني الما حرص امي "الجميلة والرشيقة جدا" على صحة ابنتها ورشاقتها لدرجة منع الأكل الذي احب عني.. فكنت انتقم لنفسي في غفلة من الجميع.. فهم نيام وانا في المطبخ.. ما لذّ وطاب تحت يدي ولا حسيب ولا رقيب... وافرحي يا سالي"..
 الا ان فرحة سالي صدمها واقع الحب والغرام... فمن امتلك قلبي منعته عني بدانتي فكان انقاص وزني شرطه للزواج بي.. والحب يستحق التضحية فبدأت مسيرة الألف ميل مع ريجيم غير منتج مرة وحمية قاسية غير مفيدة مرة اخرى و... وفشلت علاقتنا... وكان قلبي الضحية ...

لكن البدانة لم تصدمها معاناتي العاطفية فاستمرت صعودا... حتى في الجامعة ورغم "سخرية" الزملاء ونظرات المعجبين بما وهبني  الله من جمال، لكن المتأسفين على ضياع هذا الجمال وسط "كيلوات متراكمة من اللحم"... ورغم حرماني من "عيش الموضة" التي اعشق وتكرار جملة اكرهها كثيرا على مسامعي "منعتذر ما في مقاسك"، بقيت على شهيتي للطعام وكأنني لشدة الإحباط استسلمت لواقعي..  وكان همي دوما ان اعرف ماذا طبخت امي...

 الا ان البدانة بدأت "تكشّر عن انيابها" وتكشف عن بشاعتها وخطورتها.. اذ لم يعد الأمر مقتصرا على تشويه الشكل بل بات خطرا على صحتي ومهددا لحياتي.. فصرت اشعر بالتعب والإرهاق مع كل سنة تزيد في عمري.. في حين ارى زملائي يتمتعون بحيوية ونشاط... فلا ثقل ولا تعب ولا خوف من المرض...

باتت الصلوات ملجأي الوحيد.. اذ كل ليلة اطلب من ربي ان يخلصني من هذا المرض الذي وضعني امام ازمة نفسية وصحية قاسية.. فكان لا بدّ من ايجاد الحل وتلمّس طريق الخلاص من هذه المرض المسمى "البدانة"... وقد نجحت اخيراً  في الوصول الى القرار الصائب بإجراء عملية جراحية  تزيح عني هذا الثقل ولمرة واحدة ونهائية.. وهكذا تحقق حلمي... وأخيرا وقفت  امام المرآة لأقول "هذه انا التي اريد"...

رسالتي للجميع: " اذا كنت تعشق الأضواء... لا تنظر الى نفسك في العتمة... ولتعش في نور الحياة ابدا..."!

 

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هذه هي سالي التي أريد هذه هي سالي التي أريد



GMT 21:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إلى متى ستبقى المرأة في عالمنا العربي الحلقة الأضعف .

GMT 19:39 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

عالم الأمومة المفخخ

GMT 06:58 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

أجيال

GMT 09:23 2019 الإثنين ,11 آذار/ مارس

الطفولة العربية والمستقبل

GMT 07:54 2019 الأحد ,10 آذار/ مارس

إسراء الجيوسي تكتب..سيدة كل العصور

GMT 12:28 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

العنف ضد المرأة حاجزا فى سبيل المساواة والتنمية

GMT 17:35 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري
اليمن اليوم- 8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري

GMT 10:40 2021 الأربعاء ,23 حزيران / يونيو

حجب موقع قناة "المسيرة" الحوثية ومواقع ايرانية
اليمن اليوم- حجب موقع قناة "المسيرة" الحوثية ومواقع ايرانية

GMT 22:11 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

أوزبكستان بطلة لكأس آسيا للشباب

GMT 00:28 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن العادة السرية أثناء الحمل
 
alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen