آخر تحديث GMT 07:42:18
اليمن اليوم-

المجتمع العميق للإخوان والسلفيين

اليمن اليوم-

المجتمع العميق للإخوان والسلفيين

بقلم : عمار علي حسن

استضافنى «بيت السنارى» الذى تديره مكتبة الإسكندرية أمس الأول، السبت، لألقى محاضرة حول بحثى «المجتمع العميق للإخوان والسلفيين فى مصر»، فبدأتها بالقول إن السلطات التى تعاقبت على حكم مصر ساهمت بشكل واضح فى تعزيز قدرة جماعة الإخوان والتيار السلفى على تكوين «مجتمع عميق» فى وجه «الدولة العميقة» بالتفاهم أو التواطؤ أو التحالف أو غضّ الطرف فى فترات تاريخية ليست بالقصيرة عن التمويل ونشر الأفكار، ورغم أن السلطة كانت تصطدم بالإخوان وغيرهم من حين إلى آخر فإنها كانت لا تلبث أن تستعيدهم وتسمح لهم بالتمدد تحت سمعها وبصرها، بينما حاربت طيلة الوقت التيار المدنى بشقيه اليسارى والليبرالى، لأن ما يرفعه من مطالب حول «تداول السلطة» و«التعددية السياسية» و«توسيع الحريات» و«احترام حقوق الإنسان» و«مدنية الحكم» تبدو مسألة غير مقبولة لدى من يريدون الاحتفاظ بالسلطة، وهم مطلقو اليد، أطول فترة ممكنة.

وعرّجت فى المحاضرة على مصطلح «الدولة العميقة» المأخوذ من الأدبيات السياسية التركية، ثم مصطلح «المجتمع العميق» الذى لم أجده فى قواميس ومعاجم وموسوعات علم الاجتماع السياسى وإن كانت هناك مصطلحات متشابهة مثل «عمق المجال التاريخى» و«الفضاء الجماهيرى» و«العقل الاجتماعى العميق» و«الواقع الاجتماعى» و«الرأسمال الاجتماعى». وقلت إن أسباب ترسخ المجتمع العميق فى حياتنا يرجع لـ«جمعنة الإسلام» أو النظر إليه باعتباره «دين الجماعة» و«توالى الحقب الاستعمارية»، مما درّب المجتمع على إدارة ذاته، والتمييز متعدد الأوجه، الذى دفع المميز ضدهم إلى تعميق وجودهم للدفاع عن أنفسهم، وقدم مجتمعنا، إلى جانب طبيعة المعمار. وتطرقت إلى وجود عمق اجتماعى يساند الدولة وآخر يناهضها، وهنا تحدثت عن أفكار الجماعات المتطرفة عن «الوطن البديل» و«العزلة الشعورية» و«الاقتطاع الجغرافى من جسد الدول» و«دولة الفكرة» و«أستاذية العالم» و«إدارة التوحش». ثم شرحت وسائل التمدد الاجتماعى للإخوان والسلفيين عبر الوعظ أو الدعوة ثم التعليم وبناء المدارس، والصحة وبناء المستشفيات والمستوصفات، والتموين، والاستثمار وإنشاء الشركات الخاصة. وقد تضمّن البحث إحصاءات حول كل هذه النقاط، وحجم الأموال المتداول فيها، ومصادرها، والسند الفكرى الذى يبررها.

وشرحت بعد هذا أسباب فقدان العمق الاجتماعى تدريجياً لدى الإخوان والسلفيين إثر انكشافهم بعد ثورة يناير، ومنها أفول سحر الخطاب، وسيطرة الدولة على أغلب منافذ الوعظ ومنابره ووضعها تحت المراقبة، واستهداف مؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة لهم التى كان يتم استغلالها فى تعزيز وجودهم السياسى، والمواجهة الشعبية، حيث كان الإخوان فى المرات السابقة يصطدمون بالسلطة، أما هذه المرة فإن الاصطدام شمل الشعب أيضاً. وقد ترتب على هذا إعادة صياغة صورة الإخوان والسلفيين فى المخيلة الشعبية، وتقليص قدرتهم على التعبئة والتجنيد، وتزعزع المنتمين إليهم، بعد سقوط اليقين الزائف. وقد عقب على البحث الدكتور أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة والعميد الأسبق لكلية الآداب، فأضاف مصطلح «البنية الثقافية العميقة» وطالب بالتفرقة بين الإخوان والسلفيين فى دراسة المجتمع العميق، حيث اختلافهم فى الخطاب والطقوس والسمت، أو الهيئة والشكل، والسلوك والأهداف ولو مرحلياً. وقال إن الإخوان ينتمون فى الغالب الأعم إلى الطبقة الوسطى، بينما نجد من بين السلفيين كثيرين ينتمون إلى الطبقات الدنيا. وشرح «زايد» مفهوم الهيمنة كما جاء عند المفكر الإيطالى أنطونيو جرامشى، وقال إن الإخوان والسلفين يقيمون «هيمنة» مضادة لهيمنة الدولة، ويسعون إلى السيطرة على المجتمع بعد نزع وجود الدولة فيه. واعتبر أن مسيرة الإخوان يشوبها دوماً انقطاع نتيجة صراعهم مع الدولة، بينما مسيرة السلفيين مستمرة.

ودار نقاش عقب المداخلة والتعقيب عليها مع عدد من الحاضرين، وأغلبهم كانوا من الشباب، الذين أظهروا فهماً جلياً للموضوع، وعمقاً واضحاً فى الطرح، حتى إننى قلت لهم فى النهاية: أفادتنى مداخلاتكم وتساؤلاتكم كثيراً، وستساهم فى تعميق هذا البحث، إلى جانب الملاحظات القيّمة التى أبداها الدكتور أحمد زايد، وكذلك الباحث الأستاذ محمد العربى الذى أدار الندوة.

GMT 06:58 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

بين الشائعات والإرهاب وخطر النفاق والاستبداد

GMT 23:56 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

2019 سيكون مختلفًا.. وقضايا أخرى

GMT 06:39 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

آفة أن يُحارَب الفساد باليسار ويُعان باليمين

GMT 07:27 2018 الجمعة ,11 أيار / مايو

الكتابة تحت حد السيف
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجتمع العميق للإخوان والسلفيين المجتمع العميق للإخوان والسلفيين



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 04:23 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
اليمن اليوم- "دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:45 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
اليمن اليوم- اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 02:49 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
اليمن اليوم- 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 06:58 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

أجيال

GMT 23:01 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

15 تسريحات شعر صيفية لا تتأثر بالحر والرطوبة

GMT 18:54 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أسعار "الهواتف المحمولة"في مصر الأربعاء

GMT 00:27 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

Plantu

GMT 09:43 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

البنطلونات المفتوحة أحدث صيحات الموضة في شتاء 2019

GMT 06:55 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

دار Iseey Miyake"" تستوحي مجموعتها الجديدة من "الرياح"

GMT 14:32 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

البورصة الفلسطينية تغلق على انخفاض بنسبة 0.06 % الأحد

GMT 23:06 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤشر بورصة لندن الرئيس يغلق على انخفاض

GMT 15:39 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الريال اليمني مقابل الجنيه المصري الإثنين

GMT 03:38 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

نقوش تكشف التاريخ الحقيقي لكارثة بركان فيزوف المدمر
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen