آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

رواية عن «دولة المخبرين» (1 - 2)

اليمن اليوم-

رواية عن «دولة المخبرين» 1  2

بقلم : عمار علي حسن

يُستدعى التاريخ روائياً ليؤدى وظائف محددة من خلال طرائق سردية متعددة الأشكال، فهو مرة يقدم كموضوع، حين يعثر الكاتب على حكاية منسية أو يجد نقصاً فى حوليات المؤرخين النازعين إلى تسجيل أيام الحكام والوجهاء فيرممه عبر صناعة سياق اجتماعى للوقائع والأحداث الجافة المختزلة، والتقاط شخصيات هامشية وتسليط الضوء عليها. ومرة يستدعى لإسقاطه على الحاضر، لاسيما إن تشابهت الوقائع والأحداث. ومرة يقدم للمضاهاة بين زمنين، ذلك الذى مضى ولن يعود، وهذا الذى نعيشه ونكابد فيه، ورابعة لإثبات أن ما نحيا فيه مر به من سبقونا، لأن حياة البشر سلسلة متوالية من المعاناة، حتى إن اختلفت الأسباب والأنواع والظروف.

ضمن الصنفين الثالث والرابع تأتى رواية «البصاص» للكاتب مصطفى عبيد (دار رواق للنشر). والبصاص هو الشرطى أيام المماليك، وكان كبير البصاصين يترأس مجموعة من صغارهم تنتشر فى الشوارع والحوارى والأسواق والحوانيت والمساجد والزوايا والتكايا والحمامات وكل الأماكن التى يرتادها عموم الناس وصفوتهم على حد سواء، لينصتوا إلى ما يقال، وينقلونه إلى رئيسهم، فينقله بدوره إلى الحاكم، فيصير عارفاً بتوجهات الناس حياله، وأى تدابير قد تحاك ضده. كما كانوا يقومون ببث الشائعات بغية التشنيع على خصوم السلطة، أو الإعلاء من قدر الحاكم، وإضفاء طابع أسطورى على سماته وتصرفاته. تبنى الرواية على وثيقة «العسس» التى تعود إلى زمن محمد على، وتركها والد البطل، الذى كان يعمل موظفاً فى دار المحفوظات، وهو خبير فى المخطوطات والوثائق، لتجعل من قضية التجسس أو العسس موضوعها الأساسى، كى تقول لنا باختصار إن السلطة فى دولة لم تنتقل بعد إلى كامل المدنية والحداثة، تحرص على تتبع أخبار وتدابير خصومها، أو حتى من تتوقع أن يكونوا خصوماً لها فى يوم من الأيام. تستوى فى هذا سلطة كانت قائمة مع مطلع القرن التاسع عشر فى مصر، وسلطة موجودة الآن، وأخرى قد تقوم فى قابل الأيام.

وهذه المضاهاة تدفع الكاتب إلى إيجاد تفاعل وتشاكل وتشابك بين هذين الزمنين، وربما هى التى جعلته ينحاز إلى أن يكون بطله كرم البرديسى باحثاً فى التاريخ بجامعة القاهرة، يعد أطروحة دكتوراه عن نظام العسس أيام حكم محمد على وما قبله، تمكنه من أن يقف على أساليب السلطة فى الحط من قدر مناوئيها، بإطلاق شائعات تجرح صورتهم، وطريقتها فى ترفيع أنصارها وممالئيها حتى لو كانوا قليلى القيمة والقامة. ولا يقف انشغال «البرديسى» بالعسس عند أولئك الذين يجدهم يتحركون بين سطور الكتب القديمة، بل أيضاً من يتابعونه فى الشارع، أو هكذا يتصورهم، مهجوساً بما يعرف ويرى، فيتصورهم يراقبونه أينما ذهب، وتشاركه هواجسه تلك فتاة يقع فى غرامها، تهب حياتها للتصدى لدولة الخوف، لكنه لم يلبث هو أن تحول إلى بصاص جديد.

ونكمل غداً إن شاء الله تعالى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية عن «دولة المخبرين» 1  2 رواية عن «دولة المخبرين» 1  2



GMT 06:58 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

بين الشائعات والإرهاب وخطر النفاق والاستبداد

GMT 23:56 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

2019 سيكون مختلفًا.. وقضايا أخرى

GMT 06:39 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

آفة أن يُحارَب الفساد باليسار ويُعان باليمين

GMT 07:27 2018 الجمعة ,11 أيار / مايو

الكتابة تحت حد السيف
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:35 2021 الجمعة ,02 تموز / يوليو

قتلى وجرحى في هجوم واشتباكات في لودر بأبين

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

طريقة تحضير ماربل كيك بالبرتقال

GMT 16:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

سلطنة عمان تستضيف مقر “تنظيمية الجولف”

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين رئيس وآسر ياسين في فيلم رومانسي من إنتاج السبكي

GMT 16:43 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ولاد البلد" عرض مسرحى فى ضيافة قصر ثقافة طور سيناء

GMT 19:41 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

الفرس "جازمة عذبة" تفوز بكأس الوثبة بفرنسا

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

باخ يدعو تايجر وود للمشاركة بأولمبياد طوكيو 2020
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen