آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

ألا تخجلون؟

اليمن اليوم-

ألا تخجلون

بقلم : عمرو الشوبكي

هل شهدنا بلداً فى العالم يتبارى جزء من إعلامه ونخبته فى التأكيد على أن هناك جزءاً من أرضه تابعاً لدولة أخرى؟ هل هذا الحماس طبيعى، هل رأيناه فى بلد آخر شرقا وغربا، شمالا وجنوبا، وتقوم حكومته بتقديم الأدلة بأن جزءاً من الأرض التى ائتمنت على حمايتها هو حق لدولة أخرى حتى لو كانت والله شقيقة وعزيزة علينا جميعاً.

ما هذا السفه وانعدام الوطنية والنفاق الرخيص الذى يدفعك كمصرى لأن تقضى الساعات وتسهر الليالى حتى تثبت أن الجزيرتين ليستا أرضاً مصرية، وتدعى أنك وجدت وثائق تثبت ذلك، كيف تقبل على كرامتك ونفسك أن تعمل لحساب غيرك وهو ما لم تفعله لبلدك.

صادم ومخجل أن تبحث وزارتنا الفاشلة عن أدلة تثبت أن تيران وصنافير التى سقط عليها شهداء الوطن والعرض ليست أرضاً مصرية، ونجد من سهر الليالى ليقول لنا إنه وجد خريطة من القرن الماضى أو رسالة من البرادعى (الذى يخونه كل يوم) تقول إن الجزيرتين أرض سعودية، فلم نر جهداً لهؤلاء القشلة بذلوه مرة من أجل الدفاع عن قضية تخص وطنهم لا أهل السلطة والمال حتى وصلوا للقاع.

هل شهدنا ترسيم حدود بين بلدين فى أوروبا الديمقراطية أو أفريقيا غير الديمقراطية، أو بين بلدان أمريكا الجنوبية حين كانت تحت الحكم العسكرى أو فى ظل الحكم الديمقراطى، تبارى فيه أبناء بلد لإثبات أن جزءاً من أرضهم يخص دولة أخرى، ويقدمون لها كل الحجج الحقيقية والوهمية (بصراخ وعويل نحسدهم عليه) لكى يثبتوا أن هذه الأرض ليست لبلدهم بل ويعلنوا أنهم على استعداد للذهاب إلى محكمة العدل الدولية فى لاهاى ليقدموا جزءاً من أرض بلادهم لدولة أخرى.

لم يفعل ذلك مواطن أرجنتينى واحد حين دخلت بلاده فى نزاع مع بريطانيا العظمى من أجل السيادة على جزر الفوكلاند الشهيرة، فلم نجد من تبارى من أجل الترحيب ببسط جلاله الملكة سيادتها على الجزيرة، وبعد أن هزم الجيش الأرجنتينى أمام بريطانيا عام 1982 فى عهد الرئيس الجنرال «جلتيرى» كان ذلك بداية النهاية للحكم العسكرى الذى فشل فى حماية الجزيرة رغم ادعائه أنه فى السلطة ليحمى أمن الوطن ويصون أراضيه.

لا يوجد فى تاريخ أى بلد فى الكرة الأرضية أن قام جزء من نخبته بالدفاع المستميت من أجل إثبات أحقية بلد آخر (حتى لو كانت الشقيقة الأقرب) فى السيادة على جزء من أرضه، أفهم تماما أن يكون هناك خلاف فى الرأى حول من له أحقيه فى الجزيرتين أو أنه حتى هذه اللحظة لا توجد أدلة قانونية وتاريخية دامغة على أحقية أى من البلدين فى الجزيرتين، إنما بالمشاعر التلقائية والوجدان النفسى (ربما لكونى مصريا) فأعتبرهما مصريتين.

يقيناً من حق كل مواطن أو كل متخصص أو خبير أن يقول رأيه فى هذه القضية وأن يبحث فيها إما من أجل وطنه أو من أجل العلم والمعرفة والحقيقة المجردة، أما أن يكون كل بحثك لصالح دولة أخرى فهذا هو العار بعينه.

إن من عملوا بجد لحساب دولة أخرى بعد أن صدعونا جميعا بوطنيتهم الزائفة وبتخوينهم لكل معارض وكلامهم التافه الخالى من أى مهنية أو مضمون، وحين تعارضت الوطنية الحقيقية مع سطوة السلطة وبريق المال اختاروا بكل سلاسة أن يبحثوا نيابة عن الآخرين فى أحقيتهم فى السيادة على الجزيرتين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألا تخجلون ألا تخجلون



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم

GMT 14:11 2020 الأربعاء ,04 آذار/ مارس

حسني مبارك: حياته وموته

GMT 15:07 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ

GMT 15:24 2020 الإثنين ,02 آذار/ مارس

المستعار أصيلاً
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 00:56 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

أمينة خليل تبدي تفاؤلها بدورها في "ليالي أوجيني"

GMT 15:28 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

تعرَّف على أغرب أنواع الأسماك في عالم البحار

GMT 02:21 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تتألق بـ"البيكيني" في أحد شواطئ باربادوس

GMT 02:19 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

هويدا ابنة صباح تدخل في مرحلة خطيرة من اليأس

GMT 22:40 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق عطر "روزا" الجديد في الأسواق السعودية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen