آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

نقاش حول الجزيرتين

اليمن اليوم-

نقاش حول الجزيرتين

بقلم : عمرو الشوبكي

انهال علىّ سيل من الرسائل تعليقا على مقال «ألا تخجلون»، معظمها كان مؤيدا وداعما للمقال، وبعضها جاء من مصريين مقيمين فى الخارج وكان مفعما بالوطنية والحماس لأرض الوطن، فى حين كانت هناك قله قليلة معترضة على ما جاء فى المقال، لا بمناقشته والاختلاف حول فكرته الرئيسية، إنما بالحديث عن المؤامرة الكونية على مصر وكل الحجج التى لا علاقة لها بالموضوع.

وعكس جزء كبير من التعليقات ضمير قطاع واسع من المصريين، رغب فى معرفة حقيقة ملكية الجزيرتين ومن أحق بالسيادة عليهما مصر أم السعودية؟

وسأعرض على القارئ الكريم جانبا من هذه التعليقات وأبدؤها برسالة الأستاذ المحاسب شعبان على الذى قال:

السيد الأستاذ الدكتور عمرو الشوبكى..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

قرأت مقالكم الأخير فى «المصرى اليوم» بعنوان «ألا تخجلون»، ولى سؤال بسيط:

ما المواثيق الدولية والوثائق التى ترى أن الجزيرتين (تيران وصنافير) مصريتان خالصتان؟، حيث إن وجهة النظر الأخرى والمؤيدة للدولة استندت إلى الوثائق التاريخية والخطابات المتبادلة بين وزارتى الخارجية فى البلدين على مدى عقود متعاقبة، كما استندت إلى رأى المؤرخين والعلماء أمثال فاروق الباز ومحمد حسنين هيكل والمؤرخ الراحل عبدالعظيم رمضان وعلماء الجغرافيا ومواقف الزعماء السابقين فى مصر والمملكة وغيرهم، كما استندوا إلى اتفاقية 1950 بين البلدين وبموجبها فرضت مصر الحماية على الجزيرتين أثناء الحرب مع إسرائيل، أم كل ذلك كذب على الشعب وكل هذه الوثائق التى أفرجت عنها الدولة لا أساس لها من الصحة؟.

أريد أن أعرف الذين يستندون إلى أن الجزيرتين مصريتان إلى أى أساس؟، ولى سؤال آخر إذا كانت الجزيرتان مصريتين لماذا تطالب بهما المملكة وما حجتها فى ذلك؟، أريد كلاما موثقا فيه الحقيقة، حيث هذا الأمر ملتبس على أغلب الشعب المصرى، كما أنى لا أريد أن أبنى وجهة نظرى وقناعتى من الكلام المرسل فى وسائل الإعلام سواء المؤيد أو المعارض، فالله سبحانه وتعالى وهب لنا العقول للتفكر والتدبر وحق المعرفة، واعلموا أنكم سوف تحاسبون (النخبة والمثقفين والعلماء) أمام الله قبل الشعب فى ذكر الحقيقة فهى لى ولأولادى وللأجيال القادمة، خاصة أنى أوجه سؤالى هذا إلى أستاذ متخصص فى العلوم السياسية قبل كونه كاتبا كبيرا.

وشكرا.

الأستاذ عمرو الشوبكى المحترم...

العار بعينه أن ينبرى فصيل من وطنى للدفاع عن أحقية جزء من بلدى لدولة أخرى وهى السعودية وهم لا يعرفون أى شىء ولا درسوا ولا اطلعوا على نص الاتفاقية، ومنهم من غير شهادته التى سمعتها منه مع الأستاذ وائل الإبراشى، وعاد وقال بأحقية السعودية فى الجزيرتين.

نعيم عوض الله.

لكم منى جزيل الشكر على هذا الكلام الصائب والجامع الشامل لكل ما يدور فى عقولنا ولكننا مواطنون بسطاء لا نقدر على توصيل أصواتنا وإن فعلنا لقبنا بأصحاب العقول الخربة (ونحن نتهم أيضا بما هو أكثر).

حسام الهوارى.

أما الدكتور جلال شمس الدين من الإسكندرية فكتب رسالة مهمة تضمنت زاوية جديدة فى التعامل مع مشكلة الجزيرتين جاء فيها:

الأستاذ الفاضل الدكتور عمرو الشوبكى...

تحية طيبة وبعد...

تعجبت كثيرا من الجدل حول ملكية جزيرتى تيران وصنافير وحول الوثائق التى تبادلتها مصر والسعودية بهذا الشأن، لأن هذا الموضوع ليس تاريخيا ولا وثائقيا ولا سياسيا ولا عسكريا ولا اقتصاديا، إنما هو موضوع هندسى بحت لا يحله إلا المهندسون وذلك باستخدام (الشريط والتيودوليت) وهما آلات القياس الهندسية، فما علينا إلا أن نحدد أين تقع حدود مياهنا الإقليمية باستخدام الأجهزة الهندسية وليس بالحوار أو النقاش، فإذا وجدنا أن الجزيرتين تقعان خارج حدودنا فهما حق للسعودية، وإذا وجدنا أنهما تقعان داخل هذه الحدود فهما مصريتان، أما إذا وجدنا أن جزءا منهما يقع داخل هذه الحدود والآخر يقع خارجها، فالجزء الذى يقع داخل الحدود مصرى أما الجزء الذى يقع خارج الحدود فهو سعودى. أما بالنسبة للوثائق التاريخية المتبادلة بين الدولتين فلا قيمة لها لأن حدود المياه الإقليمية لم تكن معروفة فى وقت تبادل هذه الرسائل. وعلى ذلك لابد من الرجوع لمصلحتى المساحة فى كل من البلدين للاشتراك معا فى تحديد حدود المياه الإقليمية لكل من مصر والسعودية بدلا من هذا الجدل العقيم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نقاش حول الجزيرتين نقاش حول الجزيرتين



GMT 07:43 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

هل نستطيع تسليم الجزيرتين؟
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 19:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود السرنجاوي يؤكد حاجة "الزهور" لعموميته وأعضاءه حاليًا

GMT 13:20 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مليشيا الحوثي تقصف عشوائيا قرى مريس بالضالع

GMT 16:28 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ناصر بن حمد يكشف سبب انضمامه إلى بحرين بوست للسباحة

GMT 15:05 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخطيب يعلن نيته تحصين الأهلي من سيطرة رجال الأعمال

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض سلامة يعلن أساليب حماية السيولة النقدية

GMT 08:26 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

أفكار مميّزة لتزيين الطاولات في حفلة الزفاف

GMT 17:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض حجاب يعلن استقالته من رئاسة الهيئة العليا للمفاوضات

GMT 18:38 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

نصائح ديكور لتنسيق حدائق منزلية خارجية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen