آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

ومتى نقيل الفساد؟

اليمن اليوم-

ومتى نقيل الفساد

بقلم : عمرو الشوبكي

لا أحد عاقلاً يتصور أنه سيقضى على الفساد فى مصر بمرسوم رئاسى ينص فيه على محاربة الفساد، أو بحمله إعلامية تعتبر أن المعركة ضد الفساد هى شعارات وتصريحات، فيتصور أنه كلما صرخ ضد الفساد فإن ذلك سيعنى القضاء عليه.

والحقيقة أن الفساد فى مصر مثل بلدان كثيرة هو منظومة متكاملة، يستفيد منها الراشى والمرتشى، ويعيش عليها ملايين البشر، صحيح أن الأطراف والمؤسسات الأقوى تستفيد من الفساد أكثر من الأضعف، وأن ارتفاع نسبه مؤشر على أنك تعيش فى بلد مأزوم غير قادر على التقدم، لأن أحد شروط التقدم هو التخلص من الفساد من خلال وضع منظومة قانونية تحاربه، وتضع الجميع أفراداً ومؤسسات سواسية أمام القانون.

ويصبح الاستثناء والتمييز بين أفراد ومؤسسات أمام القانون (مهما كانت الحجج والمبررات) دليلاً على عدم الجدية فى محاربة الفساد حتى لو كانت مواجهة المؤسسات الحاكمة والشخصيات القوية النافذة أمراً ليس سهلاً، ويجب أن يتم بشكل تدريجى ويحتاج إلى حنكة وإرادة سياسية لا بديل عنها لكى ينجح أى بلد فى التقدم بجد وليس بالشعارات.

ما جرى فى مصر مؤخرا كان عكس ذلك، فقد اختلف كثيرون على تصريح المستشار النزيه هشام جنينة حين تحدث عن أن أرقام الفساد فى مصر تصل إلى 600 مليار جنيه بصورة بدت أو فهمت وكأن هذا الرقم يخص فترة حكم الرئيس السيسى، وهو بالقطع غير صحيح، وترتبت عليه حملة استهداف شرسة للرجل ولتاريخه القضائى الناصع انتهت بأن أصدر الرئيس، الأسبوع الماضى، قراراً بإقالته مستنداً إلى قانون أصدره منذ عده أشهر وسمح لرئيس الجمهورية بإقالة رؤساء الأجهزة الرقابية فى 4 حالات، منها فقدان الثقة والاعتبار وتهديد أمن البلاد وهو ما لا نرى أنه ينطبق على حالة جنينة حتى لو اختلفنا مع توقيت تصريحاته ومضمونها، بل ومجمل طريقته فى التعامل مع الإعلام.

وقد مس تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات (الجهاز الوطنى العملاق ذو التاريخ المشرف) وليس تقرير جنينة، فى نهاية العام الماضى، مؤسسات سيادية، خاصة الداخلية، مازالت بمثابة صندوق أسود مغلق غير مسموح لأى جهة رقابية أو غير رقابية أن تقترب منها، وبالتالى هو خروج عن الخطوط الحمراء التى جرى العرف وليس القانون على عدم التعرض لها.

وهنا سنجد أن الرئيس السابق للجهاز قد صرح أكثر من مرة قبل إقالته بأنه على استعداد ألا يراقب جهات ووزارات سيادية إذا وضع نص قانونى يطلب من الجهاز المركزى للمحاسبات ألا يراقبها، وطالما أن الرئيس وكل رموز الدولة أعلنوا أكثر من مرة أنهم ضد الفساد وأنه لا توجد جهة فوق القانون والمحاسبة فإن الرجل تحرك وفق القانون والصلاحيات المعطاة له.

وإذا افترضنا أن رقم الـ 600 مليار جنيه الذى أعلنه جنينة مبالغ فيه؟ فهل هذا يلغى جوهر القضية التى تضمنها تقريره حول الفساد، بل وحتى تقرير اللجنة التى شكلتها الرئاسة وأقرت بوجود فساد بمئات المليارات، وخرجت معهما تقارير أخرى تحدثت عن أن كلفة الفساد فى مصر سنويا 200 مليار جنيه؟ فهل إقالة جنينة ستحل مشكلة الفساد أم أنها ستقدم رسالة سلبية للمجتمع أنه تمت إقالة الرجل الذى جرؤ وتحدث بشكل علنى عن منظومة الفساد.

القضية ليست شخص هشام جنينة إنما فى غياب أى تصور أو خطة متدرجة تؤدى بنا إلى «إقالة الفساد» قبل إقالة جنينة.

 

   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ومتى نقيل الفساد ومتى نقيل الفساد



GMT 12:11 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

حوار الدوران الحر

GMT 07:34 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

المسار السياسي

GMT 09:39 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

الحقبة العثمانية

GMT 06:50 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

معركة طرابلس

GMT 10:16 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إضراب فرنسا
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 17:30 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد في كانون الأول 2019

GMT 11:28 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

ذكرى النكبة

GMT 10:31 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

أسباب الإصابة بـ"القمل" وكيفية علاجه بالطريقة الأمثل

GMT 00:10 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

ساعات اوديمار بيغيه تطلق حملتها الإعلانية الجديدة.

GMT 01:54 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

ليلة الدخلة ومفاجآتها

GMT 03:51 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هدى قطان تعلن عن مجموعتها المميّزة من المكياج

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

نيكول كيدمان بفستان من "Dior" في مهرجان "كان"

GMT 21:41 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

فساتين لبنانية موضة 2020 لسهرة عيد الاضحى

GMT 02:33 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

ندى عادل تُواصل تصوير مَشاهدها في مسلسل "كلام كبار"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen