آخر تحديث GMT 00:38:28
اليمن اليوم-

بين عالمين

اليمن اليوم-

بين عالمين

بقلم : عمرو الشوبكي

خلفت حادثة معهد الأورام الإرهابية 20 شهيدًا وتركت صورًا مأساوية وقصصا ومآسى إنسانية تابعها الناس بألم، كما خلف حفل المطربة الأمريكية جنيفر لوبيز التى جرت بعد الحادث بأيام قليلة صورًا مبهجة ومنعشة تداولها كثير من الناس بغضب وسخط، ودلت فى النهاية على أننا أمام عالمين مختلفين يعيشان على أرض مصر.يقينًا الاختلاف ليس كله ضارا، وكل من يتصور أنه يريد أن يضع الجميع فى نمط معيشة واحد يختفى منه رواد حفل العلمين وإخوتها مخطئ خطأ جسيما، وهناك من هو مشكلته ترجع فقط إلى إنه لا يستطيع شراء تذكرة الحفل وإذا استطاع وربنا فتح عليه بالمال والجاه فإنه سيمارس استعلاء طبقيًا على الغلابة أكثر مائة مرة من أهل العلمين، كما أن هناك من هاجم بقسوة الحفل لأن لديه عقدة من حضور النساء فى المجال العام سواء كانوا وزيرات أم غفيرات، وانتشرت صورة الوزيرات اللاتى حضرن الحفل بشكل لافت حتى تصور الكثيرون ومنهم كاتب السطور أنهن فقط من حضروا الحفل من أعضاء الحكومة وفى الحقيقة كان هناك وزراء رجال حضروا أيضًا الحفل.ومع ذلك ظل هناك تيار واسع آخر لا تراه الدولة رفض إلغاء الحفل المحدد موعده قبل الحادثة الإجرامية بفترة، ويقبل التنوع المجتمعى والثقافى ويتفهم أن فى أى مجتمع هناك فروقات طبقية ترجع للكفاءة والتعليم والقدرة على الإنجاز والإبداع، وليس بسبب الفهلوة والنصب وشغل الثلاث ورقات، وهؤلاء (ونحن معهم) رفضوا حضور 6 وزراء من الحكومة حفلًا غنائيًا راقصًا، وكأن ضحايا الإرهاب قبل عده أيام كانوا فى بلد آخر وليس فى محيط معهد الأورام فى قلب العاصمة المصرية. أعرف أن هناك تيارًا يرى أنه يجب أن ترسل الدولة رسائل للإرهابيين تقول إنهم لن يوقفوا حياتنا، ولن نخضع لابتزازهم ونتركهم ينكدون على الجميع، وإن الرئيس استمر فى المشاركة فى حفل مع أسر الشهداء فى عيد الفطر الماضى لتأكيد نفس الرسالة، رغم عملية العريش الإرهابية فجر نفس اليوم، وأن رسالة الوزراء كانت فى نفس هذا الاتجاه.نعم الحياة يجب أن تسير ولا يجب أن يوقف الإرهابيون حياتنا بكل تنوعاتها، إلا أن الإحساس بكل ضحايا العنف والإرهاب بالتضامن معهم بصور مختلفة فرض عين على الجميع حكاما ومحكومين، وأن علينا أن نعى أن هناك أزمة حقيقية أراها عميقة (ولا تراها الدولة كذلك) فى التواصل مع الشعب فى «الحلوة والمرة»، وإن تراجع صور التضامن مع الناس فى مصائبهم فى ظل قيود مفروضة على مبادرات المجتمع الأهلى، يجعل الدولة مطالبة بالقيام بكل المهام وأبرزها التضامن مع الناس فى محنتهم لا أن يبدو الأمر وكأن الحكومة تحتفل فى العلمين.حضور الوزراء حفل العلمين كان خطأ كبيرًا.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بين عالمين بين عالمين



GMT 11:38 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

باحث اقتصادي من الاردن

GMT 11:02 2019 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

آداب التضحية

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

انتصر وليد جنبلاط... ماذا الآن؟

GMT 10:53 2019 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

حتى في اليمن... ابحث عن الروس!

GMT 10:46 2019 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

عيون وآذان - مع الكتابة الخفيفة
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى في عالم الموضة

هايلي وشياو ون جو وجهان إعلاميان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-اليمن اليوم

GMT 15:51 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

عطر "Pure XS For Her" الجديد من "Paco Rabanne"

GMT 08:07 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

هاني البحيري يطرح أفضل عروضه لخريف 2017 في مهرجان "كان"

GMT 17:40 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اجراءات أمنية مشددة قبل سباق جائزة البرازيل الكبرى

GMT 00:44 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

نصائح مهمة لإشعال العلاقة الحميمة مرة أخرى بعد الولادة

GMT 04:08 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على موعد الكشف عن "فورد اكسبلورر 2020" الجديدة كلياً

GMT 08:57 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة عطور راقية بمكونات طبيعية من مطبخك

GMT 04:09 2018 الأحد ,12 آب / أغسطس

Tencent تطرح نسخة "لايت" من لعبة PUBG Mobile

GMT 22:44 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الدولار يترنح أمام الروبل

GMT 01:36 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سهر الصايغ تُؤكّد أنّ "ولاد تسعة" يرصد معاناة 4 خادمات

GMT 06:31 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الفلسطينيات تحافظن صناعة القش لتعزيز الاقتصاد المنزلي
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen