آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

«الكسو» العربية ودورها الثقافي المهمش!

اليمن اليوم-

«الكسو» العربية ودورها الثقافي المهمش

بقلم : مكرم محمد أحمد

(الكسو) لمن لا يعرف منظمة ثقافية تتبع الجامعة العربية موازنتها تتجاوز عشرة ملايين دولار فى العام، تلعب فى المحيط العربى الدور نفسه الذى تلعبه منظمة اليونسكو العالمية فى الحفاظ على التراث الانسانى وانقاذ معالم الحضارة التى تتعرض لاخطار البيئة أو الحرب، كما تعنى بنشر ثقافة انسانية واسعة تحرص على قبول الآخر وحوار الحضارات والاديان بدلا من صراعها، وتنتصر لعالمية الثقافة الانسانية بحيث يصبح من حقوق الانسان الاساسية، ان يعرف ويتعلم ويتمتع بحريات التعبير والرأى والاعتقاد والابداع والبحث العلمي. ومع الاسف لم تحظ الثقافة العربية بالاهتمام الواجب خلال سنوات الفوضى الاخيرة التى اعقبت ما اصطلح على تسميته زورا باسم ثورات الربيع العربي، رغم ما صاحب هذه الثورات من عدوان همجى على تراث الحضارة العراقية عندما تبددت بالكامل ثروة متحف الموصل بعد اقتحام داعش المدينة!، وعلى المتحف المصرى الذى كاد يتعرض لنهب كامل لولا ستر الله!،وبلغت جرائم العدوان على الثقافة العربية اوجها بدخول داعش مدينة تدمر وسط بادية الشام، حيث توجد اطلال مدينة قديمة كبري، كانت قبل الفى عام وفى ظل الامبراطورية الرومانية مركزا لتجارة القوافل بين بلاد الرافدين وموانى البحر الابيض المتوسط.

والواضح من الخطوط العريضة لرؤية الامين العام الجديد للجامعة العربية احمد ابوالغيط، انه يعول كثيرا على دور ثقافى عربى للجامعة إلى جوار دورها السياسي، يساعد على نشر ثقافة جديدة ترفض العنف والتطرف وتقبل الآخر وتتبنى حوار الحضارات،كما تنهض بمسئولياتها فى حماية تراث الحضارة العربية على امتدادها الواسع وتنوعها الشديد، بما يصون هذا التراث من العبث والتداعى تحت عوامل البيئة أو بسبب التسيب والاهمال..، واظن ان (الكسو) يمكن ان تكون الذراع الثقافية لدور جديد للجامعة العربية فى عهد امينها الجديد، تسعى إلى توحيد بنية التعليم الاساسى والابتدائى فى العالم العربى بما يمكن الاجيال الجديدة من استخدام عقولها بدلا من الحفظ والاستظهار واعتناق قيم التسامح وحسن الجوار وتواصل الثقافات والحضارات.

لقد كنت اتمنى لو ان الالكسو (اليونسكو العربية) فى موقف يمكنها من ان تشارك اليونسكو العالمية عمليات ترميم وانقاذ آثار تدمر التى هددها احتلال داعش لاكثر من عام، واظن ان الفرصة لا تزال مواتية لو ان رئيس الالكسو د. عبدالله محارب دعا المؤتمر التنفيذى للمنظمة وجمع من رجال الاعمال العرب والمؤسسات المالية العربية للمساهمة فى انقاذ تدمر، دليلا على اهتمام العرب بتراثهم الحضارى الذى كان فى خدمة الانسانية جمعاء.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«الكسو» العربية ودورها الثقافي المهمش «الكسو» العربية ودورها الثقافي المهمش



GMT 20:25 2021 الخميس ,01 تموز / يوليو

مرافَعةُ البطاركة أمام البابا

GMT 11:21 2021 الثلاثاء ,29 حزيران / يونيو

هل يبدأتصويب بوصلة المسيحيين في لقاء الفاتيكان؟

GMT 13:21 2021 السبت ,26 حزيران / يونيو

لبنان والمساعدات الاميركية للجيش

GMT 14:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

الحِيادُ هذا اللَقاحُ العجائبيُّ

GMT 23:33 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

أخبار من اسرائيل - ١

GMT 16:22 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

أخبار عن بايدن وحلف الناتو والصين

GMT 17:50 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

المساعدات الخارجية البريطانية

GMT 07:38 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

أعداء المسلمين
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 22:38 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ميونيخ مدينة الأحلام الألمانية

GMT 01:31 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

انتحار فتاة ألمانية بسبب التنمر فى المدرسة

GMT 13:24 2021 الإثنين ,28 حزيران / يونيو

ياسمين صبري بإطلالات أنيقة وجذابة في إيطاليا

GMT 03:24 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

بورش تعمل على "718 كايمان GT4 Ralley" الاختبارية لموسم 2020

GMT 15:14 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

شركة أودي تكشف عن أيقونتها "E-Tron GT" الإختبارية

GMT 15:45 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عاصم يكشف المشاكل المرتبطة بتغييرات وتطورات الحمل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen