آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

الهروب إلى هيروشيما!؟

اليمن اليوم-

الهروب إلى هيروشيما

بقلم : مكرم محمد أحمد

فى الفولكلور الافريقى القديم كان يكفى أن يرسم الافريقى على جدران كهفه صورة الاسد أو النمر أو أى وحش برى كى يضمن السلامة من أذاه أو ينجح فى صيده!، أى أن الرسم كان بديلا عن الفعل أو جزءا منه إذا ظهر أن الفعل غير قابل للتحقيق!..، ويبدو أن بعضا من جينات الرئيس الامريكى أوباما الافريقية تحفزه على ان يسافر إلى جزيرة هيروشيما فى اليابان، ليس إعتذارا عما فعلته الولايات المتحدة التى اسقطت يوم 16اغسطس عام 1945 قبل 71عاما قنبلتها النووية الاولى فوق جزيرة هيروشيما لتقتل 140 ألف مواطن وتنهى الحرب العالمية الثانية!، ولكن لان الرئيس الامريكى أوباما وعد فور توليه فى خطاب ألقاه فى مدينة براغ عام 2009 بعالم خال من كل أسلحة الدمار الشامل، لكن اوباما لم ينجح فى تحقيق وعده!، وربما لهذا السبب يعتقد ان زيارته لهيروشيما يمكن أن تكون بديلا لانجاز لم يستطع تحقيقه!.

ولأن الرئيس الامريكى أوباما لن يعتذر عن القاء القنبلة، يرى أهل هيروشيما عدم وجود أى مبرر لان يأتى إلى جزيرتهم وهو لم يزل رئيسا للولايات المتحدة، وربما يكون الافضل والاكثر قبولا ان يزور اوباما الجزيرة كسائح بعد نهاية فترة رئاسته، تماما مثلما فعل الرئيس الاسبق كارتر، لكن اوباما يصر على إتمام الزيارة وإلقاء خطاب فى ساحة المدينة بدعوى ان الزيارة سوف تبقى على هدف إخلاء العالم من أسلحة الدمار الشامل على قائمة أهداف البيت الابيض!، على حين يؤكد معاونوه ان اوباما الذى يهتم الان كثيرا برؤية التاريخ لفترة رئاسته يعتقد ان زيارة هيروشيما والقاء خطاب فى ساحة المدينة سوف يكون خير ختام لرئاسته، لايستطيع المؤرخون تجاهل هذا الحدث المهم!..، ومثل أهل هيروشيما لا تتحمس طوكيو الرسمية لزيارة الرئيس الامريكى للجزيرة.

ووجه العجب فى القصة أن اوباما ألقى فى جامعة القاهرة خطابا مماثلا لخطابه فى مدينة براغ، وعد فيه بشرق أوسط مستقر امن تنهض فيه دولة فلسطينية إلى جوار دولة إسرائيل فى تعايش وسلام، لكن اوباما فشل فى تحقيق مسعاه وسقط فى اول اختبار مع رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتانياهو..، وبدلا من أن يصر اوباما على أن يضع سلام الشرق الاوسط واستقراره على قائمة اهتمام البيت الابيض آثر الهروب من الشرق الاوسط إلى آسيا بدعوى ان الشرق الاوسط لم يعد يمثل مصلحة أمريكيةّ!.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهروب إلى هيروشيما الهروب إلى هيروشيما



GMT 23:14 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

الطريق إلى حرب نووية محدودة
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 00:56 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

أمينة خليل تبدي تفاؤلها بدورها في "ليالي أوجيني"

GMT 15:28 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

تعرَّف على أغرب أنواع الأسماك في عالم البحار

GMT 02:21 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي موس تتألق بـ"البيكيني" في أحد شواطئ باربادوس

GMT 02:19 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

هويدا ابنة صباح تدخل في مرحلة خطيرة من اليأس

GMT 22:40 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إطلاق عطر "روزا" الجديد في الأسواق السعودية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen