السياسة فى المدارس !

اليمن اليوم-

السياسة فى المدارس

بقلم/ د.أسامة الغزالى حرب

قرأت فى اليومين الماضيين، فى أكثر من مصدر، عن حديث أو تعليمات من د.طارق شوقى وزير التعليم بشأن حظر الحديث عن السياسة فى المدارس. ولأن هذا الموضوع شديد الأهمية، و لأننى أيضا أقدر و أحترم د.شوقى، وأشعر بالإشفاق عليه من ضخامة وصعوبة المهمة الملقاة على عاتقه.. فقد عدت لأطلع على ماذكره الوزير بدقة، فقرأت أنه «شدد على عدم التطرق إلى أى قضايا خلافية ذات صبغة سياسية أو حزبيةحرصا على عدم إقحام طلبة المدارس فى تلك الصراعات...إلخ».

إن هذا الموضوع شديد الأهمية ويتعلق بقضايا حيوية تتصل بالتنشئة السياسية والتعبئة السياسية...إلخ وليس فقط بالقضايا الحيوية للتعليم ومشكلاته. ولذلك كنت أتمنى أن يكون موضوع حوار بين الوزير ونخبة من التربويين والسياسيين...إلخ، فضلا عن ضرورات التناسق العام داخل النظام السياسى نفسه.فنحن نعلم ــ من ناحية ــ أن مصر عانت فى نصف العقد الأخير من الاستغلال الإخوانى المقيت للشباب الذين وقعوا ضحيتهم فى الجرائم الإرهابية التى عانت منها مصر، بل لقد كانت المدارس الإخوانية من أهم أدواتهم للسيطرة السياسية، والتى لاحظنا من مظاهرها مثلا تحجيب الفتيات الصغيرات فى السادسة أو السابعة من أعمارهن! غير أن مصر عرفت أيضا فى المقابل مؤتمرات الشباب المهمة التى عقدت برعاية وبمشاركة الرئيس السيسى نفسه والتى أسهمت بالقطع فى جذب الآلاف من الشباب للمشاركة السياسية، خاصة أنها عقدت فى أنحاء مختلفة فى مصر.. فهل يتصور ألا يتحدث هؤلاء فى السياسة عند العودة لمدارسهم وجامعاتهم؟ من ناحية أخرى فإن هناك فارقا بين الحديث فى السياسة وبين الدور الحتمى الذى ينبغى أن تلعبه المدرسة فى تنمية مشاعر المواطنة لدى التلاميذ، بدءا من طقوس تحية العلم وهتاف تحيا مصر إلى إنشاد النشيد الوطنى، كطقوس أتصور أن الوزارة تحرص عليها بشدة بلا أى استثناء! وللحديث بقية.

 

GMT 06:09 2017 الأحد ,13 آب / أغسطس

السياسة فى المدارس (2)
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياسة فى المدارس السياسة فى المدارس



اليمن اليوم-

اختارت ثوبًا جميلًا يتميَّز بنقوش أزهار وأكمام واسعة

درو باريمور أنيقة خلال مهرجان "Beautycon"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
تعدّ الممثلة العالمية درو باريمور واحدة من أشهر نجوم هوليوود لتدخل ضمن أبرز نجمات عالم الموضة والجمال، إذ ظهرت بإطلالة أنيقة في مهرجان "Beautycon" لعام 2018 بلوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأميركية. وبدت النجمة البالغة من العمر 43 عاما، بإطلالة مميزة إذ كانت ترتدي فستانا أبيض ملائكيا وكان اختيارها ثوبا جميلا متوسط الطول بلون أحادي يتميّز بنقوش أزهار وأكمام واسعة أبرز الإطلالات في المهرجان. صففت باريمور شعرها بشكل تموجات مذهلة وأضافت لإطلالتها زوجا من الأحذية الكلاسيكية ذات كعب، مع الأشرطة الفضية التي تتميز بأسلوب بسيط لكنها أنيقة للغاية، وأكملت الممثلة الأميركية إطلالتها بالمكياج الناعم، مع الظلال الدخانية للعين المكياج، وأحمر الشفاه القرمزي العميق. وبالطبع كان هناك آخرون من المتابعين على قائمة المشاركين في المسابقة إذ قررت مغنية البوب ​​جيسيكا سيمبسون، 38 عاما، لإشعال الحفلة مع زوج من السراويل الجلدية السوداء، وبلوزة بنفس اللون طويلة الأكمام. وتركت الممثلة العالمية درو باريمور شعرها

GMT 07:49 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

جزيرة "كيمولوس" اليونانية لقضاء عطلة مثالية
اليمن اليوم- جزيرة "كيمولوس" اليونانية لقضاء عطلة مثالية

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen