آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

هشام جنينة البرازيلي

اليمن اليوم-

هشام جنينة البرازيلي

هشام جنينة البرازيلي
بقلم : د.أسامة الغزالي حرب

هل تتابعون ما يحدث فى البرازيل هذه الأيام؟ اقرأوا معى نص الخبر الذى نشر صباح أمس السبت (2/4) فى الصفحة الأولى للأهرام لمراسلها هناك إبراهيم السخاوي. يقول الخبر: احتشد الآلاف لليوم الثانى على التوالى فى العديد من المدن الكبرى فى البرازيل فى مظاهرات حاشدة للدفاع عن الرئيسة ديلما روسيف ضد المعارضة اليمينية التى تسيطر على مجلس النواب، وجاءت المظاهرات فى الوقت الذى بدأ فيه مجلس النواب التحضير لإجراءات مساءلة روسيف تمهيدا لعزلها بسبب اتهامات بالفساد من قبل محكمة المحاسبة التى أشارت إلى ضلوعها فى تسوية ميزانية 2015 و تمريرها.

إن «محكمة المحاسبة» فى البرازيل هى الجهاز الأعلى للمحاسبة العامة هناك على غرار الجهاز المركزى للمحاسبات عندنا، ولكن الأجهزة العليا للمحاسبة يختلف اسمها من بلد لآخر، فى أمريكا مثلا يسمى «مكتب المحاسبة الحكومية» و فى اليابان يسمى «مكتب المحاسب العام» وفى بريطانيا يسمى «مكتب المحاسبة القومية» أما فى البرازيل فيسمي- مثل فرنسا- «محكمة المحاسبة». غير أن روسيف لم تجرؤ بالطبع على أن تقيل رئيس محكمة المحاسبة لسبب بسيط وهو أنه- مثلما هو الحال فى كل الأجهزة المشابهة فى العالم- محصن ضد العزل، حتى يمكنهم ممارسة أعمالهم بفاعلية، ولا يخشون من سيف العزل المسلط عليهم. وهى أيضا الحماية التى تنص عليها مواثيق الانتوساي، أى المنظمة الدولية للأجهزة العليا للمحاسبة، والتى تضم نحو 190 جهازا فى كل بلاد العالم. وبالمناسبة، وكما سبق ان ذكرت، فإن دولة الإمارات العربية سوف تستضيف فى نهاية هذا العام المؤتمر العام القادم للإنتوساي، والذى سوف يعقد فى أبو ظبى، وهو بالطبع أمر مشرف للإمارات و لجهازها للمحاسبات الذى يحمل اسم «ديوان المحاسبة» وهو الاسم الأصلى القديم لجهاز المحاسبات فى مصر.

> ملحوظة: ورد فى كلمة الأمس عبارة «إننى لا أتصور أن الرئيس السيسى ليست له أى مصلحة فى شل أو إضعاف الجهاز الرقابي...إلخ»، وأود أن أنبه القارئ إلى أن كلمة «ليست» أقحمت خطأ على العبارة، فوجب حذفها!

   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هشام جنينة البرازيلي هشام جنينة البرازيلي



GMT 04:43 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

نهاية الأسبوع

GMT 23:09 2019 الإثنين ,25 شباط / فبراير

لغز المرأة السعودية

GMT 06:27 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مركز دراسات الوحدة العربية

GMT 06:07 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

لانش بوكس!

GMT 06:10 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

نهاية الأسبوع
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 02:25 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

فولكس فاجن تكشف عن سيارة "كهربائية" الاختبارية بسعر رخيص

GMT 00:28 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن العادة السرية أثناء الحمل

GMT 10:32 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

ظروف معقدة يستقبل بها اليمنيين عيد الأضحى
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen