آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

لا .. ياسيد أوباما

اليمن اليوم-

لا  ياسيد أوباما

بقلم : صلاح منتصر

منذ أيام التقينا ـ بدعوة من سفيرالمملكة السعودية أحمد القطان عاشق النيل الذى يتغزل فيه كلما خرج لشرفة بيته ـ بالأمير تركى الفيصل ابن الراحل الملك فيصل وشقيق المرحومين سعود الفيصل وزير الخارجية السابق لمدة 40 سنة ، وعبد الله الفيصل الشاعر الذى غنت له أم كلثوم : أكاد أشك فى نفسى لأنى أكاد أشك فيك وأنت منى .

يحمل الأمير تركى خريج جامعة جورج تاون الأمريكية تاريخا حافلا ، فقد رأس المخابرات السعودية لفترة 14 سنة، وعمل سفيرا للمملكة فى لندن وواشنطن ، ولكنه أصبح اليوم حديث الدوائر السعودية بسبب مقال نشره تحت عنوان : «لا ياسيد أوباما» !

وأوباما هو رئيس أمريكا الذى فاجأ العالم قبل نحو أسبوعين بحوار أجراه مع مجلة أمريكية «ذى أتلانتا» استغرق إعداده مع المحرر أكثر من شهر ، وقد بدا فيه الرئيس الأمريكى وكأنه يعلن تصفية أعماله فى البيت الأبيض قبل تسعة أشهر من نهاية رئاسته . فبطريقة غريبة هاجم أوباما السعودية وأردوغان ورئيس وزراء بريطانيا ورئيس فرنسا السابق ساركوزى وغيرهم . وقد نفى الأمير تركى معرفته سبب «التغير» الذى حدث لأوباما مما جعله يخاطبه كسعودى قائلا : ألسنا الذين شاركناك معلوماتنا التى منعت هجمات إرهابية قاتلة على أمريكا. وألسنا من يشترى السندات الحكومية ذات الفوائد المنخفضة التى تدعم بلادك ، وألست أنت ووزير خارجيتك شكرتما التعاون المشترك بين بلدينا ، وأكدت أنت وملكنا ضرورة مناهضة النشاطات الإيرانية التخريبية ، واليوم حسب حوارك تنقلب علينا وتتهمنا بتأجيج الصراع الطائفى فى سوريا واليمن والعراق ،وتدعونا لمشاركة إيران التى وصفتها بأنها راعية الإرهاب .

ويسأل الأمير تركى أوباما السبب : هل هو نابع من استيائك من دعم المملكة للشعب المصرى الذى هب ضد حكومة الإخوان التى دعمتها، أم هو نابع مما حدث فى لقائكما الأخير مع الملك عبد الله يرحمه الله عندما ضرب على الطاولة وهو يقول لك : لا خطوط حمراء منك مرة أخرى يافخامة الرئيس .

يبدو أن أوباما يشوق الناس من اليوم للكتاب الذى سيصدره بعد نهاية رئاسته ليفك لغز أقواله !

 

   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا  ياسيد أوباما لا  ياسيد أوباما



GMT 21:37 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

القهوة الخضراء!

GMT 04:41 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

الدعاء فى القرآن (3)

GMT 04:06 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

الدعاء فى القرآن

GMT 05:45 2019 الخميس ,02 أيار / مايو

اليوم المفتوح

GMT 04:19 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

حلم السادات
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 02:25 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

فولكس فاجن تكشف عن سيارة "كهربائية" الاختبارية بسعر رخيص

GMT 00:28 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن العادة السرية أثناء الحمل

GMT 10:32 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

ظروف معقدة يستقبل بها اليمنيين عيد الأضحى
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen