آخر تحديث GMT 18:06:57
اليمن اليوم-

موسكو غير

اليمن اليوم-

موسكو غير

بقلم: سمير عطا الله

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى غزو أفغانستان عام 1979، لم يخض الاتحاد السوفياتي أي حرب خارج حدوده التي تشكل أكبر دولة على الأرض، لكنه لم يكن بعيداً عن أي حرب وقعت في أي مكان في العالم. خاض حرب كوريا، وحرب فيتنام، وحرب النفط في أفريقيا، والمواجهة الكوبية الأميركية، وحروب أميركا اللاتينية، وجميع حروب أفريقيا دون استثناء، وحروب البلقان، وحرب لبنان، وحرب اليمن الجنوبي.
كلها خاضها بالواسطة. زرع، حيث استطاع، أنظمة موالية له، وديكتاتوريات تنفذ أوامره، وأحزاباً تلتقي مع آيديولوجيته، وبقي خارج الحلبات والمواجهات. وفي معظم هذه الحالات، خرج منتصراً مع الرابحين، وخصوصاً في الحروب الإعلامية، حتى طرح نفسه «نصير السلام العالمي»، بينما كانت أميركا ترسل جيوشها إلى كل مكان.
في أفغانستان، أنهى الاتحاد السوفياتي كل الأساطير التي قام عليها؛ هزمته فرق من المقاتلين، وساءت سمعة سلاحه، وفقد سمعة «المقاتل الطيب» والرفيق المناضل في سبيل الشعوب الضعيفة. منذ 1979 أيضاً، وإيران تحاول أن تقلد جارها الروسي. يقبع جنودها داخل الحدود، ويوزَع سلاحها في كل مكان. ليست لها أرض تقاتل من أجلها، فاستعارت أراضي الآخرين. لا مقدسات ضمن حدودها، فاستعارت مقدسات الحلفاء. وفي كل الحالات، تستطيع الزعم أن هدفها هو سلام العالم، بينما يعكر أعداؤها هذا السلام في سوريا والعراق ولبنان واليمن وسواها.
عندما أسقطت إيران الطائرة الأميركية فائقة التطور فوق بحر عُمان، أدرك شركاء الاتفاق النووي أنها علقت التخصيب لكي تنصرف إلى ما هو أكثر أهمية وخطورة بكثير. والامتعاض من العقوبات لم يكن سببه تأثر المشاريع التنموية والحياتية، بل تطوير السلاح الذي تستطيع استخدامه لإرعاب المنطقة وتهديد استقرارها، والمضي في استنزاف ثرواتها الطبيعية.
وفي كل ذلك ترفع شعار السلام. ففي سوريا، ليست هي من يقاتل، بل «حزب الله» والفرق الأفغانية وغيرها. وفي اليمن، تزود الحوثيين بأحدث الطائرات المسيَّرة لكي يضربوا بصواريخها المطارات المدنية، فيما العالم كله يعلم أن أسلحة الحوثي في الأساس لا تتعدى البنادق، إذا توافرت.
وفيما تدّعي إيران التزام القوانين، تكلف الوكيل الحوثي مخالفة كل قوانين الأرض. وليس أحلى على قلبها الآن من أنها في مواجهة مباشرة مع أميركا. كل شيء آخر بعد الآن لم يعد مهماً. وفي طهران من يبحث منذ أيام سراً عن مخارج التفاوض، لأن الذي صنع النظام المتطور الذي أسقط الطائرة الأميركية يعرف أن إيران تحتاج إلى دهر لكي تبني قوة أميركية أو روسية أخرى

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو غير موسكو غير



GMT 14:16 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

أحب وطني ولست معجبة بشعبه

GMT 04:56 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

إن صدقت التأكيد الأمريكية أو لم تصدق

GMT 14:15 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

اليمن والحاجة لإعادة إعمار القيم

GMT 14:12 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

إن صدقت التأكيد الأمريكية أو لم تصدق

GMT 14:11 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

إسرائيل وفلسطين.. تلازم المسار والمصير !
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية

لوبيز تسحر الحضور بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة من قبل

ميلان-اليمن اليوم

GMT 13:57 2018 الجمعة ,06 تموز / يوليو

وفاة والدة سولاف فواخرجي بعد صراعٍ مع المرض

GMT 09:47 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

ديان كروغر مبهرة في ثوب جريء مع حذاء أسود

GMT 02:46 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

روزانا تحقق حلم الشهرة وتستقطب 5 ملايين على "انستغرام"

GMT 10:10 2016 الجمعة ,05 آب / أغسطس

خطوط حمراء في العلاقات الزوجية

GMT 05:16 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

وائل جسار ينفي علمه بكل أعلام الدول

GMT 00:10 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

ساعات اوديمار بيغيه تطلق حملتها الإعلانية الجديدة.

GMT 07:09 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أبرز ديكورات غرف نوم البنات والأزواج

GMT 21:16 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

نادر شوقي يكشف قيمة صفقة رمضان صبحي مع "هدرسفيلد"
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen