آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

سوريا وفكرة وقف الحرب

اليمن اليوم-

سوريا وفكرة وقف الحرب

بقلم :عبد الرحمن الراشد

لأنه لا يوجد غالب ولا مغلوب بشكل حاسم٬ ولأن الأزمة بدأت تصبح خارج السيطرة وعابرة للحدود٬ وبالطبع لأن المأساة لطخة في جبين العالم٬ الذي يفترض أن تحكمه نواميس وقوانين دولية٬ هذا العجز والفشل يدفع القوى الكبرى إلى ما نراه اليوم؛ إلى حل مفاوضات «اللاحل». بمجرد أن رأيت صور وفد النظام السوري على باب قاعة التفاوض كفريق كامل٬ والمعارضة بفريق مقبول من القوى التي كانت تعترض على تشكيلته سابقا٬ لم يكن صعبا الاستنتاج بأنها مفاوضات بلا نتيجة حقيقية٬ لن تنهي الحرب.

أما كيف نجح الوسيط في إقناع الخصمين بالجلوس٬ فيبدو أن مهارته تكمن في الفكرة. فقد جرى إقناع كل طرف بأنه لن يجبر على ما لا يريده لقاء الانخراط في المفاوضات٬ مقابل ذلك البدء بعقد سلسلة إجراءات مثل الهدنة والسماح للنشاطات الإنسانية.

نجح الوسيط في وقف القتال٬ أو بتخفيض حدته٬ وتبادل بعض الأسرى٬ وإيصال المساعدات للمحاصرين من الجانبين٬ وهذه كلها إنجازات مهمة تحسب للوسيط الدولي دي ميستورا٬ لكنها ليست حلا ولن تؤدي إلى حل.

للذهاب إلى سويسرا والجلوس على المفاوضات٬ قيل للنظام السوري إن إزاحة بشار الأسد لم تعد شرطا أميركيا٬ وقيل للمعارضة إن وصولهم إلى الحكم لم يعد عليه اعتراض روسي٬ لهذا نجحت المبادرة٬ لكنها في نظري هي مفاوضات اللاحل٬ لأنها لا تحمل مشروعا رئيسيا يمكن أن ينهي الأزمة. وقد يطرح الوسطاء مجدًدا فكرة إعادة هيكلة النظام٬ وفقا لها يبقى الأسد رئيًسا للدولة٬ لكن من دون سلطات تنفيذية٬ ويمنح كرسي رئاسة الحكومة للمعارضة مع وعد له بصلاحيات واسعة. تقريبا هو النموذج العراقي الذي صممه الأميركيون في العراق. وبالطبع لا أحد يصدق الوعود٬ وتحديدا أن الأسد سيكتفي بالصلاحيات البروتوكولية.

أي في هذه المفاوضات نرى تبدلا جذريا من السابق في الأفكار المطروحة. كانت الأولى أن يترك الأسد الحكم نهائيا٬ ثم فكرة تلتها لاحقا تقترح خروج الأسد تماما بعد فترة انتقالية مدتها ثمانية عشر شهرا٬ وتجري انتخابات هدفها تشكيل نظام هجين. وأخيرا هناك طرح يبقى فيه المجرم مع الضحية في الحكم٬ الأسد مع المعارضة!

أيضا تواردت طروحات عن تقسيم سوريا الكامل٬ إلا أنه مرفوض من السوريين ومن عدد من دول المنطقة٬ ولن يكون سهل التنفيذ حتى لو تقرر. وتردد حديثا حل الطرح الفيدرالي٬ ولا أعرف كيف يمكن أن تلائم الوضع الحالي. استقرار الدولة شرط للفيدرالية٬ وفي سوريا لم تعد هناك دولة مؤسسات٬ وهي تصلح كحل لنظام يحتاج ترتيبات إدارية داخلية وليس لبلد في حالة احتراب!

هل يمكن تحقيق أي من الحلول السابقة٬ على افتراض أن الدول الكبرى قد تؤيده؟ من يعرف طبيعة النزاع يدرك استحالة حل يجمع بين الأسد والمعارضة٬ الممكن ربما إدخال المعارضة في هيكل النظام من دون قياداته العليا٬ وتحديدا الأسد. وسوريا ليست يوغسلافيا يمكن تقسيمها٬ لأن مكوناتها الاثنية لم تعد تعيش ضمن حدود يمكن تقسيم البلاد وفقها.

أما إذا كانت المفاوضات ملهاة فقط لوقف الحرب دون حل٬ فإن إلهاء الأطراف المتنازعة٬ وإشغالهم بالتفاوض٬ لن يديم السلام طويلا٬ وسيعود القتال إلى وتيرته السابقة وربما أكثر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سوريا وفكرة وقف الحرب سوريا وفكرة وقف الحرب



GMT 06:46 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

متى تنتهي مهمّة النظام السوري

GMT 05:52 2018 الأحد ,11 آذار/ مارس

عندما يحتفل النظام السوري بذكرى كارثة

GMT 06:47 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا والتنسيق بين الاحتلالات

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

في ظل حرب على الاستقلال الكردي

GMT 05:46 2017 الأحد ,30 تموز / يوليو

لبنان وأميركا… والحذر
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 12:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنطوان غريزمان يؤكد شغفه في متابعة كرة السلة الأميركية

GMT 11:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوثيون يتوعدون بإطلاق المزيد من الصواريخ نحو السعودية

GMT 06:18 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو واجهة دعائية لملابس داخلية

GMT 06:11 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

"كيب تاون" الوجهة السياحية الأرخص للبريطانيين

GMT 06:39 2016 السبت ,09 تموز / يوليو

ذرة مشوية في الفرن

GMT 04:55 2016 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جوليا فينس فتاة "باربي" الروسية ترفع أثقال 120 كلغ

GMT 18:20 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن طول القضيب

GMT 20:33 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"الرصاصي" تُطلق تشكيلتها الجديدة من العطور الفاخرة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen