آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

ارهابيو اسرائيل يتهمون الآخرين بما فيهم

اليمن اليوم-

ارهابيو اسرائيل يتهمون الآخرين بما فيهم

بقلم : جهاد الخازن

أسجّل على نفسي قبل أن أبدأ موضوعي اليوم، أنني مع حكم الإعدام في حالات اغتصاب أو قتل أطفال، وضده لكل سبب آخر. ربنا سيحاسبنا جميعاً.

كنت أراجع أرقام الإعدام حول العالم في السنة الماضية، ووجدت أن 1634 حكماً نفذت في 25 دولة، بزيادة حوالى 50 في المئة على إعدامات سنة 2014.

تقرير منظمة العفو الدولية عن عمليات الإعدام سنة 2015، يقول إن أكثر ما نُفِّذ منها كان في الشرق الأوسط، وفي إيران وحدها نُفِّذت 82 في المئة من كل الإعدامات السنة الماضية. وهناك الولايات المتحدة الأميركية والعراق والصومال ومصر وإندونيسيا وتشاد واليمن. آخر بلد مسجل هو فيتنام وإعدام واحد.

المعلومات عن الإعدام ليست صحيحة أو كاملة. الصين أعدمت السنة الماضية أكثر من ألف شخص، أو ما يزيد عن الدول العشر الأولى مجتمعة، إلا أن أرقام الإعدام في الصين سرية أو «سر دولة»، وعلى المراقب أن يقدر عدد الإعدامات، من دون أن يستطيع الإتيان برقم صحيح تسنده معلومات أكيدة.

قرأت في موقع ليكودي أميركي مقالاً عنوانه «الإعدامات التي نفذها آيات الله بلغت الحد الأقصى منذ 1989». لا أدافع عن إيران، لكن أقول إن الليكوديين لا ينظرون حولهم ليروا ما يجري في الولايات المتحدة. أتوكأ هنا على أرقام لجريدة «واشنطن بوست»، فهي قالت إنها سجلت السنة الماضية 990 موتاً برصاص الشرطة في الولايات المتحدة، منها 93 مرة كان الضحية فيها غير مسلح. والجريدة قالت إن 40 في المئة من ضحايا الشرطة كانوا من السود، وهم أقلية من السكان.

المعلومات السابقة، وهي مؤكدة، تعني أن أحكام الإعدام أو القتل الشرعي حول العالم، تجعل الصين والولايات المتحدة في المقدمة، لا إيران أو غيرها. وقرأت تحقيقاً حزيناً عن مليسا بورتس، وهي أميركية مصابة بانهيار عصبي، خرجت من البيت وطلبت أسرتها من الشرطة المحلية البحث عنها، الشرطة وجدتها وقتلتها بالرصاص، والأرجح أن البنت كانت تحمل سكيناً، ما يعني أن أي شرطي كان يستطيع أن يركلها لتسقط السكين من يدها.

لا يكاد يمر يوم في الولايات المتحدة من دون أن يُقتَل مواطن أو أكثر برصاص الشرطة، وهذا من دون أن نزيد أن قتلى حوادث السير هناك بلغوا السنة الماضية حوالى 35 ألفاً في 5.5 مليون حادث سير.

الأرقام الأميركية لحوادث السير قد تكون مفهومة في بلد ثري كل إنسان بالغ فيه يملك سيارة، ومع وجود أكثر من 330 مليون مواطن. غير أن أحكام الإعدام وتنفيذها موضوع آخر، ففي الولايات المتحدة هناك 31 ولاية حكم الإعدام باقٍ فيها مثل كاليفورنيا وفلوريدا ولويزيانا وأوهايو وبنسلفانيا وتكساس، و19 ولاية ألغت حكم الإعدام مثل إلينوي وماريلاند ونيويورك ووست فرجينيا. في العالم كله، ألغت مئة دولة ودولتان حكم الإعدام، وعدد مواطنيها يزيد على نصف سكان العالم.

ربما لا يحق لي أن أكتب عن الولايات المتحدة وآلة الموت في بلدان عربية كثيرة تطحن الناس، من ليبيا إلى اليمن والعراق وسورية وغيرها.

كم زاد عدد القتلى في سورية بين بدئي كتابة هذه السطور وانتهائي منها؟ أسمع أن 250 ألفاً قتلوا في سورية منذ 2011، وأسمع 300 ألف أو 400 ألف. هذه ليست أرقاماً وإنما كوابيس، ولا أقول سوى رحمتك يا رب.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارهابيو اسرائيل يتهمون الآخرين بما فيهم ارهابيو اسرائيل يتهمون الآخرين بما فيهم



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم

GMT 14:11 2020 الأربعاء ,04 آذار/ مارس

حسني مبارك: حياته وموته

GMT 15:07 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ

GMT 15:24 2020 الإثنين ,02 آذار/ مارس

المستعار أصيلاً
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 19:57 2016 الجمعة ,05 آب / أغسطس

فوائد الذرة

GMT 08:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

ميلي بوبي براون تبدو كراقصة باليه في فستان وردي

GMT 20:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أوراوا الياباني يكشف صعوبة هزيمة الهلال

GMT 22:16 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 05:27 2016 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

بغاشة مقلية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen