آخر تحديث GMT 00:09:51
اليمن اليوم-

بين أغلى المدن وأسعد الشعوب

اليمن اليوم-

بين أغلى المدن وأسعد الشعوب

بقلم : جهاد الخازن

أرصد منذ سنوات مؤشر أغلى مدن العالم، وكانت المنافسة عندما بدأت الرصد بين نيويورك ولندن وموسكو وطوكيو، ثم جاءت زيوريخ وسنغافورة وهونغ كونغ وغيرها.

المؤشر الأخير الصادر عن وحدة في مجلة «الإيكونومست» الاقتصادية الراقية يقول أن العشر الأوائل بين أغلى مدن العالم هي على التوالي: سنغافورة ثم زيوريخ وهونغ كونغ وجنيف وباريس ولندن ونيويورك وكوبنهاغن وسيول ولوس أنجليس.

يا دي المصيبة. العبد الفقير الذي هو أنا يقيم في لندن ويزور زيوريخ وجنيف وباريس ونيويورك سنة بعد سنة، ما يعني أن نصيبي خمسٌ من أغلى عشر مدن في العالم.

قررت أن أبحث عن أرخص عشر مدن في القائمة ووجدت أنها (على التوالي حتى أرخص مدينة) كراكاس ودمشق ونيودلهي وكراتشي وتشيناي (الهند) والجزائر والماتي (قزخستان) وممباي وبنغالور ولوساكا.

دمشق عزيزة على قلبي، مثل القاهرة وبيروت وعمّان، إلا أن بطش النظام وإرهاب «داعش» والنصرة جعلاها محرَّمَة عليّ منذ نهاية 2010. وقد زرت كراكاس في سياحة يوماً، وذهبت إلى نيودلهي وقابلت رئيس الوزراء ناراسيما راو، وتوقفت طائرتي في الجزائر وأنا في طريقي إلى المغرب، إلا أنني لا أزعم أن لي في هذه المدن إقامة أوفر فيها نقداً نادراً في أي مدينة غَلَت أو رخصت.

قررت أن أترك مؤشر المدن وأطلب أسباب السعادة في مؤشر آخر عن أسعد دول العالم. كانت العشر الأوائل على التوالي: الدنمارك وسويسرا وآيسلندا والنروج وفنلندا وكندا وهولندا ونيوزيلندا وأستراليا والسويد.

أصبتُ بإحباط فأنا والقارئ لا نقيم اليوم في أي من هذه البلدان. وإحباطي زاد عندما أكملت القراءة، ففي المركز الحادي عشر كانت إسرائيل، وربما سبب السعادة هناك قتل الفلسطينيين، خصوصاً الأطفال.

الولايات المتحدة التي أقمتُ فيها يوماً كانت في المركز 13 وألمانيا في المركز 16 وبريطانيا في المركز 23.

لم أستسلم لقدري وإنما جلست أفكر، ولاحظت أن الدول الاسكندنافية وسويسرا وآيسلندا وكندا في المقدمة. كيف تسعد دول صناعتها الثلج؟ أو هل الأمر أن البرد يجمد الإحساس فيعتقد الإنسان أنه سعيد ولون جلده أزرق؟

ربما كانت أسباب السعادة لمواطن متخلِّف من العالم الثالث مثلي غير أسباب سعادة السويسري أو الكندي. يسعدني جداً أن تتحرر فلسطين، فأنا ثالث «العروبيين» بعد كلوفيس مقصود وغازي العريضي ولم أغير جلدي، غير أن فلسطين كانت حلماً وأصبحت كابوساً للناس مثلي الذين لم ينسوا أصلهم أو ينكروه.

أجد تحرير فلسطين صعباً، والعرب والمسلمون اختاروا أن يقتل أحدهم الآخر بدل أن يقاتلوا غزاة محتلين إرهابيين. ويسعدني كبديل أن أرث أول عشرة من أصحاب البلايين في العالم حسب قائمة مجلة فوربس. إلا أن بعضهم أصغر مني سناً والمنطق يقول أن يرثوني هم لا أن أرثهم أنا. حسناً، إذا وجدوا شيئاً يستحق أن يوَرَّث أتركهم يأخذونه.

لن أوصد كل الأبواب فالقارئ وأنا غنيان بأخلاقنا، وما نريد من السعادة هو نشرها بين الناس، ومن المال هو توزيعه على الفقراء. وأسمع مَنْ يقرأ هذا الكلام ويقول لي «فوت بعبّي».

GMT 05:25 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عيون وآذان (بريطانيا خارج الاتحاد الاوروبي أو داخله)

GMT 05:45 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يطرد المدعي العام

GMT 04:49 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عيون وآذان (الاحتلال الاسرائيلي وجرائم متواصلة)

GMT 04:47 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يغضب الاوروبيين

GMT 08:03 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الفلسطينيون يواصلون مقاومة الاحتلال
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بين أغلى المدن وأسعد الشعوب بين أغلى المدن وأسعد الشعوب



اليمن اليوم-

أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

كيت ميدلتون تلفت الأنظار بفستان أزرق وناعم

لندن - اليمن اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 05:01 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب
اليمن اليوم- جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب

GMT 08:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا
اليمن اليوم- جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا

GMT 00:57 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
اليمن اليوم- عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 01:27 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"
اليمن اليوم- وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة استثنائية من "لاندروفر" لطباخ شهير

GMT 04:01 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

تعرفي على طرق تنظيف الباركيه والعناية به

GMT 02:29 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنامج روماني لتحويل النقل البري إلى السكك الحديدية

GMT 19:22 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمة لخلق أجواء آمنة ومريحة في العلاقة الحميمية

GMT 01:04 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عادل كاروشي يرفض عروضًا كبيرة حبًا في قميص الرجاء

GMT 14:51 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

زين الدين زيدان يكشف دور إيسكو في ريال مدريد بعد عودة بيل
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen