آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

اخوان الأردن في عالم آخر

اليمن اليوم-

اخوان الأردن في عالم آخر

بقلم : جهاد الخازن

«الإخوان المسلمون» في الأردن يدفعون ثمن خلافهم مع الحكم والخلافات الداخلية بين القيادات والقياديين. مكتب الجماعة في عمان أُغلِقَ بالشمع الأحمر الأربعاء الماضي بأمر من محافظ العاصمة، وقبل ذلك أغلِقَ مكتب الجماعة وحزب جبهة العمل الإسلامي في العقبة، أيضاً بأمر من المحافظ هناك.

الحزب غير مرخص بموجب قانون الأحزاب والجمعيات الصادر سنة 2014. وكان حزب «الإخوان» يخطط لانتخابات جديدة للقيادة التي تضم 53 عضواً في السابع من هذا الشهر، إلا أن السلطات منعت ذلك.

ثمة مئات المنشقين عن «الإخوان المسلمين» في الأردن، وفي آخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي انشق مئات من الأعضاء دفعة واحدة، وأعلن الحزب أن بعض المستقيلين خسروا عضويتهم في أوقات سابقة.

مشكلة «الإخوان المسلمين» في الأردن أنهم اعتبروا أنفسهم دائماً فوق الدولة أو خارج الدولة. والمراقب العام الأسبق للجماعة عبدالمجيد ذنيبات (1994 - 2006)، حصل على ترخيص باسم جمعية «الإخوان المسلمين» في آذار (مارس) 2015 للأعضاء الذين انشقوا عن الحزب الذي لم يحاول تصحيح وضعه القانوني وإنما ركز جهده على معارضة المنشقين. غير أن السيد ذنيبات رد بأن ما قام به هو تصحيح وفق الدستور والقانون الأردني، بعد أن أصبحت جماعة «الإخوان المسلمين» مسجلة كجماعة إرهابية في مصر وبلدان عربية أخرى. كيف تصرف «إخوان» الأردن؟ نائب المراقب العام زكي بني أرشيد هاجم الإمارات العربية المتحدة بحدّة لأنها اعتبرت «الإخوان» جماعة إرهابية واعتُقِل.
a
موقف الملك عبدالله الثاني من «الإخوان المسلمين» في الأردن معروف ومسجل، فهو يرى أن «الإخوان» خطفوا الربيع العربي وأضروا ببلادهم وأنصارهم، وهم دُعوا إلى أن يكونوا جزءاً من العملية السياسية في الأردن ورفضوا... وهذا يؤكد ما قلت سابقاً عنهم، فهم يرون أنفسهم فوق الدولة أو خارج الدولة وهذا خطأ واضح.

الأردن بلد ناجح من دون بترول، بل من دون ماء كافٍ، فليس عنده سوى بعض السياحة والفوسفات، وقدرة الحكم على التعامل مع أوضاع المنطقة والعالم، وقد عرفت الملك حسين رحمه الله على امتداد عقود، كما أعرف نجله الملك عبدالله الثاني، وأعرف أهل البلد من سياسيين حاليين وسابقين الى أصدقاء، وأكتب اليوم من منطلق المعرفة والمحبة.

ما أعرف جيداً هو أن الاستخبارات الأردنية قوية وذكية، وتحديها خطأ. وقد رأينا أبو مصعب الزرقاوي يضرب أهدافاً للأميركيين في العراق يوماً بعد يوم وينجو. ثم أرسل إرهابيين للقيام بتفجيرات في العاصمة عمّان، ودفع الثمن من حياته خلال أشهر.

«الإخوان» استفزوا مصر والإمارات وكل بلد عربي، في حين أن الملك عبدالله الثاني قابل الرئيس عبدالفتاح السيسي في مطار القاهرة ساعتين في زيارة خاطفة، لتنسيق المواقف وتبادل المعلومات.

عندما كانت الأزمة مع «الإخوان» في الأردن تنفجر مجدداً كان الأمير محمد بن سلمان، ولي عهد ولي العهد السعودي وزير الدفاع، يزور عمّان ويقابل الملك وأركان الحكم ويجري محادثات ناجحة تفيد البلدين، من دون أن تكون هناك أدنى علاقة بين الزيارة وموضوع «الإخوان».

لا بد أن هناك اختلافاً في وجهات النظر حول بعض القضايا السياسية بين السعودية والأردن، إلا أن أساس العلاقة متين وثابت ومستمر، والسعودية يهمها التعاون مع الأردن ودعمه اقتصادياً ليصمد ويستمر. «الإخوان» في عالم آخر، أراه خرافياً، من صنع أيديهم.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اخوان الأردن في عالم آخر اخوان الأردن في عالم آخر



GMT 13:21 2021 السبت ,26 حزيران / يونيو

لبنان والمساعدات الاميركية للجيش

GMT 23:33 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

أخبار من اسرائيل - ١

GMT 16:22 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

أخبار عن بايدن وحلف الناتو والصين

GMT 17:50 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

المساعدات الخارجية البريطانية

GMT 07:38 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

أعداء المسلمين
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 02:25 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

فولكس فاجن تكشف عن سيارة "كهربائية" الاختبارية بسعر رخيص

GMT 00:28 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن العادة السرية أثناء الحمل

GMT 10:32 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

ظروف معقدة يستقبل بها اليمنيين عيد الأضحى
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen