آخر تحديث GMT 07:29:29
اليمن اليوم-

'داعش'.. قبل أحداث بروكسل وبعدها

اليمن اليوم-

داعش قبل أحداث بروكسل وبعدها

بقلم: خيرالله خيرالله

العرب والمسلمون مسؤولون عن محاربة 'داعش'. هذا أمر مفروغ منه. مسؤوليتهم تتقدم على مسؤولية أي طرف آخر.

ليس في الإمكان التمييز بين إرهاب وإرهاب، لذلك ليس كافيا إعلان الحرب على “داعش” الذي ضرب في بروكسل، بعد باريس، مستهدفا أبرياء بمقدار ما أن الحاجة تدعو إلى مقاربة شاملة لهذه الآفة.

مثل هذه الآفة التي اسمها “داعش” تحتاج إلى حرب حقيقية تشمل الأماكن الذي يوجد فيها هذا التنظيم والبحث عن الأسباب التي أدّت إلى قيامه وتوسّعه، فضلا بالطبع عن الاعتراف بتقصير المسلمين، خصوصا العرب، في التصدي الباكر لهذا المرض الخبيث.

فكما يقول الملك عبدالله الثاني الذي كان في مقدّمة الذين تصدوا لهذه الظاهرة “هذه الحرب هي حربنا أوّلا” قبل أن تكون حرب أي أحد آخر. يشير العاهل الأردني، في كلّ مناسبة، إلى أن من يرتكب مثل هذه الأعمال الإرهابية لا علاقة له بالإسلام من قريب أو بعيد، مشددا على أن هؤلاء “خوارج”.

هذا لا يعني في طبيعة الحال أن الغرب، على رأسه الولايات المتحدة، ليس مسؤولا عن قيام “داعش” وعن وصولها إلى المجتمعات الأوروبية. فالولايات المتحدة قامت بكل ما يجب القيام به من أجل توفير حواضن لـ“داعش” وقبل ذلك لـ“القاعدة”. ترافق ذلك مع تراخ أوروبي لم يتنبه إلى أن التغاضي عن التطرّف والمتطرفين وعن وجود غيتوات في مدن ومناطق أوروبية معيّنة ليس مقبولا لا باسم الديمقراطية، ولا باسم المحافظة على الحريات وحقوق المواطن.

يفترض بمن يأتي إلى أوروبا التعايش مع قيم المجتمع الأوروبي والتأقلم معها، بدل الاكتفاء بما تقدمه له الحكومات الأوروبية من مساعدات وخدمات. فصل هذا المجتمع، منذ قرون عدّة، بين الدين والدولة وأنشأ مجتمعات ودول مدنية تؤمن بالقانون وسيادته وليس بالفتاوى التي تصدر في غالب الأحيان عن رجال دين جهلة، تخرّجوا من مدرسة الإخوان المسلمين. لدى رجال الدين هؤلاء علاقة بكل شيء باستثناء الدين.
    
    

كان ملفتا أن “داعش” بدأ ينتشر ويقوى مع استمرار التدهور في سوريا ورفض المجتمع الدولي، خصوصا إدارة باراك أوباما، وضع حدّ لعملية ذبح الشعب السوري أكان ذلك بالسلاح الكيميائي أو القصف المدفعي أو البراميل المتفجرة أو الميليشيات المذهبية التي تحرّكها إيران.. أو، أخيرا، بواسطة سلاح الجو الروسي.

كان ملفتا أيضا انتشار “داعش” في العراق في وقت، عملت إيران كلّ شيء من أجل جعل السنّة العرب يلجأون إلى الإرهاب في مواجهة إرهاب آخر مارسته ميليشيات مذهبية صار اسمها في العراق، وفي مرحلة معيّنة، “الحشد الشعبي”.

رفض الغرب منذ البداية الاعتراف بأنّ في أساس “داعش” النظامين في إيران وسوريا اللذين أرادا استغلال هذا الوحش من أجل القول إن النظام السوري يخوض معركة مع الإرهاب وأن الميليشيات المذهبية اللبنانية والعراقية والأفغانية لا تقاتل الشعب السوري، بل تقاتل “التكفيريين”. ما هذه الحجة السخيفة التي لم تنطل سوى على إدارة أميركية كان همّها الأوّل والأخير حصر الإرهاب بأهل السنّة؟

أكثر من ذلك، لم يكن هناك من تصد جدي لـ“داعش” بعد اجتياحه مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، وانكشاف مدى تواطؤ حكومة نوري المالكي المدعومة من إيران مع التطرّف والمتطرّفين ومدى استثمارها في كلّ ما من شأنه زيادة الانقسام الطائفي والمذهبي في العراق وتعميقه بشكل منهجي.

لم يكن من تصد من الميليشيات المذهبية المدعومة من إيران ل“داعش” في أيّ وقت، لا في العراق ولا في سوريا. كان همّ هذه الميليشيات في سوريا تلميع صورة النظام، فيما كان همها في العراق منصبّا على كيفية طرد السنة العرب من أراضيهم وتغيير طبيعة بغداد. هذه التصرفات التي وراءها النظامان في سوريا وإيران وما يسمى “محور الممانعة” كانت في أساس تمدد “داعش” ومبرر وجود هذا التنظيم. هل من دليل على ذلك أكثر من أن “داعش” لم يقم يوما بعملية تستهدف إيران.

هناك تقاعس عربي في التصدي لـ“داعش”، لكنه لا يمكن تجاهل أن هذا التنظيم الإرهابي لم ير النور إلّا بعدما عمل المجتمع الدولي كل ما في وسعه لإبادة الشعب السوري وتهجيره وتفتيت سوريا. لم يعمل هذا المجتمع شيئا من أجل منع النظام السوري ومن خلفه إيران من إطلاق “داعش”. لم يدرك حتّى معنى خطورة ترك “داعش” يصل إلى أوروبا وقبل ذلك إلى تونس وليبيا والنتائج المترتبة على ذلك. من المسؤول عن تحول الأرض الليبية إلى قاعدة ينطلق منها مسلحون لتهديد كل شمال أفريقيا، خصوصا تونس؟ لماذا لم تحصل عملية عسكرية واحدة ضد “داعش” في ليبيا حماية للمنطقة كلّها؟

تفتقد الحرب على “داعش” إلى مكونات عدة. يتمثل المكون الأول في الاقتناع بأن “داعش” نتاج للنظام السوري وداعميه على رأسهم إيران. لا مجال للتخلص من “داعش” ما دام النظام السوري الذي تعتبره إيران “خطا أحمر” قائما، حتى لو كان ذلك صوريا.

هل من نيّة في اقتلاع “داعش” والانتهاء منه؟ متى تبين أن هناك عودة إلى الجذور يمكن القول إن هناك جدّية في الحرب على “داعش”. في غياب هذه العودة، سيظل “داعش” يُستخدم مبررا لتحقيق أهداف عدة. من بين هذه الأهداف العمل على تفتيت سوريا وتصوير الإسلام بأنه عدو للمجتمعات الغربية.

هناك بين العرب من يدرك خطورة “داعش” والواقع المتمثل في أنّ هناك من يستخدم هذا التنظيم لتحقيق أهداف تصب في نهاية المطاف في غير مصلحة الاستقرار في الشرق الأوسط، أي في مصلحة المشروع التوسّعي الإيراني. هذا الواقع لا يعفي أوروبا من مسؤولياتها، خصوصا في ظل إدارة أميركية قرّرت سلفا أن تكون في موقع المتفرّج.

أن تتحمّل أوروبا مسؤولياتها يعني، بكل بساطة، رفض وجود مجتمعات منغلقة على نفسها، لا في باريس ولا في بروكسل ولا في لندن ولا في أي مدينة أو قرية أوروبية. هل جاء عرب أو مسلمون إلى أوروبا للتحريض على الثقافة الأوروبية، وعلى القيم التي تؤمن بها هذه المجتمعات الأوروبية؟ هل جاء هؤلاء العرب والمسلمون إلى أوروبا بفكرة الغزو؟

العرب والمسلمون مسؤولون عن محاربة “داعش”. هذا أمر مفروغ منه. مسؤوليتهم تتقدم على مسؤولية أي طرف آخر.

الأميركيون والأوروبيون مسؤولون أيضا. المهم أن تكون هناك رغبة حقيقية تحركها إرادة قوية في مواجهة هذه الظاهرة. مرة أخرى، هل من يريد الذهاب إلى الجذور أولا؟ هل من يريد الاقتناع بألا فائدة من حرب على “داعش” في ظل التمييز بين إرهاب وإرهاب، بين إرهاب سنّي وإرهاب شيعي، وأن النجاح في هذه الحرب يبدأ بالاعتراف بأن النظام السوري مكون أساسي من مكونات “داعش” بل عمود من أعمدتها. هذا ينطبق على الوضع قبل الأحداث الأخيرة في بروكسل وبعدها.

   

GMT 04:14 2018 الجمعة ,06 تموز / يوليو

حقوق المسيحيين… بسلاح "حزب الله"

GMT 01:04 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

الرجل الذي قرر مصيره بنفسه

GMT 06:40 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

إيران ووقاحة البقاء في سوريا

GMT 06:24 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

كذبة اسمها 'سلاح حماس'

GMT 06:07 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بوتين ملك سوريا… في ظل استسلام أميركي!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش قبل أحداث بروكسل وبعدها داعش قبل أحداث بروكسل وبعدها



اليمن اليوم-

أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

كيت ميدلتون تلفت الأنظار بفستان أزرق وناعم

لندن - اليمن اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 05:01 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب
اليمن اليوم- جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب

GMT 04:59 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا الوجهة المفضّلة لقضاء أمتع الأوقات
اليمن اليوم- مرسيليا الوجهة المفضّلة لقضاء أمتع الأوقات

GMT 00:57 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
اليمن اليوم- عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 01:27 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"
اليمن اليوم- وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"

GMT 12:16 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

نجل علي عبد الله صالح يفاجئ الجميع ويخرج عن صمته

GMT 10:59 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مبيعات التجزئة في أميركا تقفز لـ0.8% تشرين الثاني الماضي

GMT 20:45 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الريان يكشف عن تعاقده مع لاعب منتخب قطر لليد كمال ملاش

GMT 13:51 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التليفزيون المصري يقدم تصريحًا نادرًا للراحل أِشرف فهمي

GMT 09:28 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أبرز تصريحات الفنانة رانيا يوسف في برنامج أبلة فاهيتا

GMT 02:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لامبورغيني تنشر لقطات لأول سيارة SUV من إنتاجها

GMT 19:38 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرفع الإيقاف عن الكرة الكويتية رسميًّا

GMT 23:28 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

دانا فارس تستعد لاقتحام السوق المصرية بأغنية جديدة

GMT 02:26 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

"هدى بيوتي" تُقدِّم لكِ أحدث لوحات ظلال الجفون لخريف 2017
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen