آخر تحديث GMT 00:09:51
اليمن اليوم-

لماذا يصعب تصديق إيران

اليمن اليوم-

لماذا يصعب تصديق إيران

بقلم : خير الله خير الله

يصعب تصديق أن إيران تريد فتح صفحة جديدة مع دول الخليج العربي، لا لشيء سوى لأن الكلام الجميل شيء، والأفعال شيء آخر. يبقى الكلام الجميل كلاما جميلا، خصوصا عندما يستخدم للتغطية على أفعال مشينة تستهدف كلّ دولة من دول المنطقة، إنْ في الجوار الإيراني وإن في المشرق العربي، خصوصا في سوريا ولبنان وفلسطين.
مناسبة الكلام عن السلوك الإيراني طلب “الجمهورية الإسلامية” وساطة الكويت مع دول الخليج عبر وزير الاستخبارات سيد محمود علوي الذي زارها أخيرا.

هل تظنّ إيران أن دول الخليج العربي ساذجة إلى درجة أنّ في الإمكان فتح صفحة جديدة معها بين ليلة وضحاها من دون تغيير في العمق في سلوكها على كلّ المستويات؟

قبل كلّ شيء، ليس سرّا أن إيران تحتل ثلاث جزر إماراتية هي طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى، وذلك منذ العام 1971، أي منذ عهد الشاه. هل تغيّر شيء في السياسة الخارجية لإيران منذ الانتهاء من عهد الشاه؟

من البحرين، إلى اليمن، إلى سوريا، إلى العراق… إلى الكويت ولبنان، مرورا بالأراضي الفلسطينية، تدل كل التصرفات الإيرانية على رغبة في انتهاج سياسة تقوم على الاستثمار في إثارة الغرائز المذهبية ليس إلّا.

لكلّ بلد عربي قصّة مع إيران التي باتت تعتبر نفسها قادرة على المزايدة على العرب فلسطينيا. إذا كان من خدمة أدتها إيران للفلسطينيين، فإن هذه الخدمة صبّت في مصلحة إسرائيل. كلّ ما فعلته إيران هو المتاجرة بالقضية الفلسطينية، وذلك كي يضيع الفلسطينيون كلّ الفرص التي أُتيحت من أجل الانتهاء من الاحتلال.

صحيح أن إسرائيل لم تعمل يوما من أجل السلام، لكنّ الصحيح أيضا أنّ التوجه الإسرائيلي الهادف إلى تكريس الاحتلال لقي دعما إيرانيا مستمرّا. كان الهدف الدائم لإيران تعطيل أي عملية سلمية من جهة، والمزايدة على العرب من جهة أخرى.


من يتذكّر دور العمليات الانتحارية التي نفّذتها “حماس” بدعم وتشجيع إيرانيين في القدس وتل أبيب وأماكن أخرى من أجل تأمين وصول بنيامين نتانياهو إلى موقع رئيس الوزراء في أبريل 1996… بعد اغتيال إسحق رابين في نوفمبر العام 1995؟

دفع الفلسطينيون غاليا ثمن الدعم الذي وفرته لهم إيران التي عملت كلّ ما تستطيع لتكريس الانفصال بين الضفّة الغربية وقطاع غزّة. من الصعب تقدير حجم الضرر الذي خلفته إيران على الصعيد الفلسطيني، في وقت كان كلّ همّ طهران منصبّا على تحويل غزّة قاعدة تستخدم في عملية زعزعة الاستقرار المصري.

متى يطرح موضوع الدور الإيراني في المجال الإقليمي، يحتار المرء من أين يبدأ، علما أنّه يستطيع دائما أن يبدأ من الآخر، أي من لبنان الذي يتعرّض، يوميا، لضربات متكرّرة بسبب المشروع التوسّعي الإيراني الذي يصرّ على جعل الوطن الصغير رهينة لديه.

بالنسبة إلى دول الخليج التي تقول إيران إنها تريد فتح صفحة جديدة معها، ليس معروفا لماذا هذا الإصرار على عزل لبنان عن محيطه العربي واستخدامه للإساءة إليها. تبلورت الرغبة الواضحة في عزل لبنان عن العرب، خصوصا عن أهل الخليج، في عهد حكومة “حزب الله”. كانت هذه الحكومة برئاسة شخصية سنّية هي نجيب ميقاتي الذي قبل توفير الغطاء المطلوب منه توفيره للحزب الذي بدأ ينشئ “أجنحة عسكرية” لعائلات شيعية معروفة. لم يكن من دور، لهذا “الجناح العسكري” أو ذاك المنتمي لهذه العائلة أو تلك، سوى تهديد العرب الذين يوجدون في لبنان، مع تركيز خاص على أهل الخليج.

كيف يمكن لإيران الادعاء أنّها دولة مسالمة في وقت ليس ما يشير إلى أنّ لديها همّا آخر غير همّ نشر البؤس في لبنان واستخدامه “قاعدة” لانطلاق عمليات عدائية لدول الخليج؟

تترافق عملية إفقار لبنان، بشكل ممنهج، مع سعي جدّي إلى إلغاء مؤسسات الدولة اللبنانية. فتورّط “حزب الله” في الحرب التي يشنّها النظام السوري على شعبه، جزء لا يتجزّأ من عملية مدروسة تستهدف تأكيد أن الدويلة التي أقامها “حزب الله”، الذي ليس سوى لواء في “الحرس الثوري” الإيراني، أقوى بكثير من الدولة اللبنانية.

صار من واجب الدولة اللبنانية توفير الغطاء الذي تحتاجه الدويلة لمتابعة السير وفق منهج معين أقل ما يمكن أن يوصف به أنه منهج ذو طبيعة مذهبية فاقعة.

يوفر لبنان المظلوم، الذي تمنع فيه إيران انتخاب رئيس للجمهورية، مثلا على مدى الاستهتار بالعرب وببلد كان في استطاعته توفير نموذج للعيش المشترك في الشرق الأوسط. وهذا معناه، في طبيعة الحال، وجود نموذج حي يتعارض تماما مع ما تمثّله دولة عنصرية مثل إسرائيل تصرّ على اعتراف العرب والفلسطينيين بها كـ”دولة يهودية”.

من المعروف، تماما، أن الهدف من الاعتراف بـ“الدولة اليهودية” تبرير تهجير ما بقي من المواطنين الفلسطينيين المقيمين داخل ما يسمّى “الخط الأخضر”، في يوم من الأيّام، بحجة المحافظة على المجتمع الإسرائيلي، الذي صار مجتمعا عنصريا بامتياز.

ليس أمام الكويت سوى القيام بوساطة من دون أن تكون مقتنعة بها. إنها وساطة كويتية تجري بعيدا عن الأوهام، ذلك أن أهل الخليج في حاجة إلى أفعال وليس إلى كلام جميل وشعارات لا تقدّم ولا تؤخّر، بمقدار ما أنّها غطاء للعدوانية الإيرانية. ما لم تدركه إيران أن العرب قرروا أخيرا مواجهتها في كلّ بقعة من بقاع المنطقة، وأن الأساليب التي استخدمتها في الماضي لم تعد صالحة للمرحلة الجديدة التي تتسّم بوجود إرادة عربية مصمّمة على مقاومة المشروع الإيراني.

ليست “عاصفة الحزم” في اليمن سوى انعكاس لهذه الإرادة العربية. ليس الموقف من “حزب الله” وممارساته سوى دليل إضافي على أن لا مجال لتحسين العلاقات الخليجية – الإيرانية قبل أن تظهر طهران بالملموس أنّها تغيّرت.

إلى إشعار آخر لا دليل على أي تغيير إيراني من أيّ نوع كان. لا يمرّ يوم إلا وتزداد الدلائل على أن “القاعدة” وكلّ ما أنتجته من تنظيمات متطرّفة كـ“داعش” وغير “داعش” جزء لا يتجزّأ من استراتيجية إيرانية بعيدة المدى أوصلت الشرق الأوسط والخليج إلى ما وصلا إليه.

كلّما مرّ يوم تتكشف فصول جديدة من التعاون العميق بين ميليشيات إيران و“القاعدة”، وهو تعاون يعطي فكرة عن خطورة التحالف القائم بين التطرّفين السنّي والشيعي على الاستقرار في المنطقة كلّها.

GMT 11:37 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

هل يفعلها ترامب مرّة أخرى

GMT 06:37 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

بين ترامب وإيران… ما ذنب لبنان

GMT 06:22 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

بقي بوتفليقة أم لم يبق…

GMT 08:27 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أين أميركا في العراق؟

GMT 06:23 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

المعركة مع إيران… طويلة!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لماذا يصعب تصديق إيران لماذا يصعب تصديق إيران



اليمن اليوم-

أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

كيت ميدلتون تلفت الأنظار بفستان أزرق وناعم

لندن - اليمن اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 05:01 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب
اليمن اليوم- جيجي حديد ترد على منتقديها بعد ظهورها بالحجاب

GMT 08:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا
اليمن اليوم- جولة تفجّر مفاجآت عن عاصمة جنوب أفريقيا

GMT 00:57 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
اليمن اليوم- عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 01:27 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"
اليمن اليوم- وفاة ريتشارد بيكر أوَّل مذيع "يقرأ" النشرة في "بي بي سي"

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة استثنائية من "لاندروفر" لطباخ شهير

GMT 04:01 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

تعرفي على طرق تنظيف الباركيه والعناية به

GMT 02:29 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنامج روماني لتحويل النقل البري إلى السكك الحديدية

GMT 19:22 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمة لخلق أجواء آمنة ومريحة في العلاقة الحميمية

GMT 01:04 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عادل كاروشي يرفض عروضًا كبيرة حبًا في قميص الرجاء

GMT 14:51 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

زين الدين زيدان يكشف دور إيسكو في ريال مدريد بعد عودة بيل
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen