آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

هل يتحول السد العالي إلى «حيطة»؟

اليمن اليوم-

هل يتحول السد العالي إلى «حيطة»

بقلم : معتز بالله عبد الفتاح

هذا مقال موجه إلى السيد وزير الرى:

جاء على صفحات جريدة «الوطن» خبر مزعج عن تصريح من مستشار وزارة الموارد المائية والكهرباء السودانى الدكتور أحمد محمد آدم قال فيه إن السد العالى سيفقد قيمته ويصبح «حيطة»، وطالب بأهمية الاتفاق مع إثيوبيا لحفظ حقوق بلاده، لافتاً إلى أن نسبة سكان حوض النيل تقدر بنحو 350 مليون نسمة.

وكشف الدكتور سيف الدين حمد، رئيس اللجنة الثلاثية السودانية، فى مباحثات سد النهضة عن الرؤية الاستراتيجية السودانية الخاصة بسد النهضة فى المباحثات الثلاثية الحالية، أن التخزين الحالى من المياه لا يجعل السودان سلة غذاء العالم العربى والعالم، دون تخزين من دولة إثيوبيا، مضيفاً: «سد النهضة الإثيوبى يعد مصدر التخزين الاستراتيجى للسودان والأفضل».

وأضاف وزير الموارد المائية والطاقة الأسبق، فى ندوة عن آثار السد على السودان، نظمتها جمعية المهندسات السودانيات أمس الثلاثاء، ونشرها موقع النيلين الإخبارى: «مستقبل السودان يعتمد على التخزين فى إثيوبيا رضينا أم أبينا، وسعة سد النهضة تقدر بضعفى سعة السد العالى فى مصر».

وأكد «آدم» أن سد النهضة يحول التخزين الاستراتيجى من أمام مصر إلى السودان، نافياً وجود أى نزاع بين إثيوبيا ومصر، وقطع بعدم وجود دراسة تشير إلى وجود أضرار من سد النهضة، وأقر بوجود آلية إعلامية وصفها بـ«شرسة جداً».

وأشار الوزير السودانى إلى أن بلاده هى الدولة الوحيدة التى تهدد مصر فى حوض النيل، وأن بلاده تتأثر بما يحدث فى إثيوبيا، زاعماً أن مصر شهدت مؤخراً توسعاً فى الزراعة وإنشاء ترعة السلام، لنقل المياه إلى سيناء، وهو الأمر الذى وصفه بأنه «خطير ومخالف للاتفاقيات الدولية»، التى تحرم نقل المياه خارج الحوض، لافتاً إلى تسجيل إثيوبيا اعتراضاً على الأمر فى الأمم المتحدة، وقطع بأن السد العالى تم إنشاؤه جغرافياً فى مصر، وفنياً فى السودان، متابعاً: «لولا موافقة حكومة السودان على بناء السد، ما تم إنشاؤه»، مشدداً على أهمية المحافظة على حقوق السودان فى ظل استمرار التنازلات التى تقدمها الدولة.

وجاء فى الخبر كذلك تعليق من الدكتور هانى رسلان، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية، والذى أتمنى أن يستعان به، وبمن هم فى مثل خبرته بصدد هذا الملف عند التحضير لأى مفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان. قال الدكتور هانى رسلان: «إسهال التصريحات المخالفة للواقع تسىء إلى الموقف المصرى كثيراً، وتسهم فى رفع تقديرات خاطئة تماماً عن الموقف»، مشيراً إلى أنه وحتى الآن، فإنه من الواضح أن الدكتور محمد عبدالعاطى، الوزير الجديد، يتحفظ فى تصريحاته، وهذا اتجاه صحيح، لأن هذه قضايا استراتيجية لا ينبغى التعامل معها بخفة وسذاجة بالغة كما كان يحدث فى الماضى». وأوضح «رسلان» فى تصريحات خاصة عنه، أن مواقف ونوايا النظام السودانى واضحة تماماً تجاه مصر، وهو ما تظهره الوقائع، بغض النظر عن الكلام المزخرف، الذى يتم إطلاقه للاستهلاك الإعلامى، وهو ما تأكد بشكل صريح حين أسقط سيف حمد، كبير المفاوضين السودانيين هذه الأقنعة، وتحدث مؤخراً فى ندوة بالخرطوم عن المخطط السودانى المعادى لمصر، وقال إن السودان هى الدولة الأخطر على مصر، وإن السد العالى سيتحول إلى حيطة بعد أن ينتقل التخزين كله إلى إثيوبيا، وأنه يجب أن يكون واضحاً لبعض السذج فى مصر أن المواقف التفاوضية الإثيوبية فى أزمة السد كلها إسرائيلية.

أتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت إلى السيد وزير الرى الجديد، وأتمنى تبنى استراتيجية: «الاستعداد لكل الاحتمالات بدءاً من الأسوأ».

   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل يتحول السد العالي إلى «حيطة» هل يتحول السد العالي إلى «حيطة»



GMT 00:31 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

ملاحظات على مباراة

GMT 22:15 2017 السبت ,11 شباط / فبراير

ماذا فعل «الوطني» بالوطن؟

GMT 22:34 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

النظارة المصرية... النظارة السعودية

GMT 22:23 2017 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مش لاقيين وُزرا؟

GMT 02:15 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس «ترامب» اخترق النظام الأمريكى
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 14:30 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 12:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

اجتماع للحكومه اليمنية للوقوف على الأوضاع الراهنة في تعز

GMT 05:23 2016 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

لوحات فنية للديكور الداخلي بالخيط والمسامير

GMT 02:57 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

سناء زيتو تكشف عن تصميمها مكياج "الهالوين" بأشكال مختلفة

GMT 06:53 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يؤكّدون قدرة الديناصورات على وضع بيض ملوّن ومُنقّط

GMT 06:11 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

أفكار لاستخدام "أسرّة الأطفال" في المساحات الصغيرة

GMT 22:31 2016 الأحد ,26 حزيران / يونيو

الخروب لمعالجة القولون العصبي

GMT 18:49 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات ديكور سهلة لتزيين جدران المنزل

GMT 10:54 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

مجموعة "Elie Saab" للخياطة الراقية لربيع 2019
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen