آخر تحديث GMT 12:47:13
اليمن اليوم-

داعش يتمدد جنوباً ... حذار من سيناريو «بنقردان»

اليمن اليوم-

داعش يتمدد جنوباً  حذار من سيناريو «بنقردان»

بقلم : عريب الرنتاوي

دولة “داعش”تتقلص وتنكمش في المشرق باستثناء جنوب سوريا ... هنا داعش تتمدد، والمصلحة الوطنية الأردنية العليا، أمنياً واستراتيجياً، تقتضي، ألا تظل “باقية” تحت أي ظرف من الظروف ... فإن استمرت الحال على هذا المنوال، يتعين ألا نسقط من حساباتنا “سيناريو بن قردان”، حتى وإن اتفقنا على اختلاف الظرف والزمان والمكان.
الأنباء من جنوب سوريا، مثيرة للقلق والتحسب ... فصائل كـ “شهداء اليرموك” و”المثنى” لم تعد تتردد في إعلان بيعتها لـ “الخليفة البغدادي” ... لقد انتقلت من مرحلة “الدعوة سراً” إلى مرحلة الجهر بالدعوة ... وتقارير متطابقة، تتحدث عن “مبايعة” أجنحة ومجاميع من فصائل أخرى عديدة للتنظيم الأكثر دموية ... وقد يمتد حبل المكاشفات طويلاً، مسقطاً الكثير من القرى والبلدات، غير البعيدة عن مدن وبلدات الحدود الشمالية للأردن.
والأهم من هذا وذاك، أن التنظيم الذي تنحسر ظلاله عن مناطق واسعة من الأنبار والبادية السورية، بات بأمس الحاجة لعمليات استعراضية ... المؤكد أن “غزوات إسطنبول وبروكسل وباريس وبن قردان” و”خلية إربد”، ليست بعيدة عن التفكير المهمين على التنظيم في لحظة انحساره ... وليس مستبعداً أبداً أن تجول بخاطر قياداته المحشورة والمحاصرة بالضربات الجوية والبرية، أفكار من نوع القيام بـ “قفزة” صوب دول الجوار السوري.
وفي الحقيقة ان التنظيم يحاول مستميتاً القفز إلى بعض البلدات والمدن الحدودية اللبنانية، من آخر معاقله في غرب سوريا: القلمون ... ولولا يقظة مقاتلي الجيش وحزب الله المنتشرون في “الجرود”، لكان سعى في إتمام مشروع “الإمارة” في شمالي لبنان ... فهل يمكن الركون إلى “الاستثناء الأردني” والحالة كهذه؟
نعرف تمام المعرفة، أن درجة عالية من اليقظة والاستنفار تعيشها القوات المسلحة الأردنية على امتداد الحدود السورية الأردنية، وهذا مبعث ثقة واطمئنان لكل الأردنيين ... ونعرف كذلك، جهوزية وكفاءة الأجهزة الأمنية والاستخبارية الأردنية المجربة ... ولا يساورنا الشك، في سلامة شبكة التحالفات الإقليمية والدولية، التي يمكن وصفها بـ “شبكة أمان” للأردن في المحيط المضطرب من حوله .... لكن التطورات المتسارعة في جنوب سوريا، تدفع دائماً لطلب المزيد من اليقظة والاستعداد، فالأردن في الخندق الأمامي للحرب على الإرهاب، والمؤكد أنه يحتل مكانة متقدمة في “بنك الأهداف” للتنظيم وحلفائه ومناصريه.
لقد سقطت نظرية “الوسائد”، وفي أحسن التقديرات يمكن القول إنها فقدت صلاحيتها للتعاطي مع معطيات الوضع الجديد الناشئ في المحافظات السورية الحدودية، بعد أن تأكد لنا أن معظمها “وسائد خالية” أو “خاوية” ... لذلك لا بد من البحث عن بدائل وخيارات أخرى، تضع الانتصار على التهديد في موطنه، في صدارة أولوياتنا الأمنية والعسكرية، فنقاتل داعش في الحديقة الخلفية قبل أن نضطر للمواجهة معها في غرف نومنا.
ولست أعني بذلك، إرسال قوات خارج الحدود، أو الانزلاق إلى المستنقع السوري بحال من الأحوال، فتلكم مهمة تنطوي على قدر من التهديد، أكبر بكثير مما تحتمل من الفرص ... ما أعنيه على وجه التحديد، هو توظيف العلاقات الأردنية المتميزة، مع راعيي الأزمة السورية، روسيا والولايات المتحدة، الدولتين اللتين بمقدورهما وحدهما، ضبط إيقاع التطورات الميدانية والسياسية، وتجنيب جنوب سوريا وشمالي الأردن، مخاطر “بقاء داعش وتمدده”.
هنا، يمكن اقتراح دور أردني منسق مع روسيا أساساً وبالتعاون مع الولايات المتحدة، لتحقيق جملة من الخطوات من بينها: (1) تثبيت التهدئة مع الفصائل التي تقبل بها ... (2) الانتقال من التهدئة إلى المصالحات الوطنية التي ثبت أنها تكتيك فعّال في كثير من البؤر الساخنة وخطوط التماس .... (3) يمكن التفكير بتخصيص مساحات واسعة من الجنوب السوري كـ “مناطق آمنة توافقية” تستقطب من يجري تهجيرهم بفعل “الاقتتال الجهادي” الداخلي في محافظتي درعا والقنيطرة، وقد تجتذب هذه المناطق، إذا ما توفر لها ممر آمن توافقي، ونشدد على توافقي، للمساعدات الإنسانية والإغاثية، أعداداً من اللاجئين السوريين المقيمين في الأردن ... (4) كل ذلك، يمكن أن يسير بالتوازي والتزامن، مع مسار الحرب على الإرهاب (داعش والنصرة ومن والاهما)، ومسار فيينا جنيف السياسي، الذي تتوفر له باطّراد، المزيد من الفرص وقوة الدفع.
في ظني أن كسب المعركة مع “داعش” في جنوب سوريا، سيصبح أيسر وأقل كلفة، إن شرعنا من الآن، في تحريك جهد دولي وإقليمي للقضاء، قبل أن يتمكن التنظيم من تثبيت أقدامه على مقربة من مناطق الكثافة السكانية الأردنية، وقبل أن يصبح قادراً على تحقيق المزيد من “المفاجآت” غير السارة، التي اعتاد عليها على غير جبهة وفي غير ساحة.

 

GMT 05:52 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عيون وآذان (سورية لم تخرج من أزمتها بعد)

GMT 06:14 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

«النار تأكل نفسها إن لم تجد ما تأكله»

GMT 00:08 2018 الخميس ,23 آب / أغسطس

إدلب على طريق القبرصة بمعركة أو من دونها

GMT 00:22 2018 الثلاثاء ,31 تموز / يوليو

الفتنة وحرب تطويع الجنوب السوري

GMT 04:31 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

الأزمة الإيرانية في العراق
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يتمدد جنوباً  حذار من سيناريو «بنقردان» داعش يتمدد جنوباً  حذار من سيناريو «بنقردان»



اليمن اليوم-

ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة طويلة مزخرفة عليها وشاح كبير

راتاجوكوفسكي تظهر بإطلالة جذَّابة خلال حفلة"GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:41 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
اليمن اليوم- إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 03:20 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
اليمن اليوم- أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 04:37 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
اليمن اليوم- أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:32 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ليبرمان يستقيل من حكومة نتنياهو ويطالب بانتخابات مبكرة
اليمن اليوم- ليبرمان يستقيل من حكومة نتنياهو ويطالب بانتخابات مبكرة

GMT 03:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
اليمن اليوم- مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية

GMT 06:18 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسواق الكريسماس تجذب السياح إلى بريطانيا خلال فترة الأعياد

GMT 16:33 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

حافظي على جمال عيونك .. وحضري الكحل في المنزل

GMT 00:39 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحيى إبراهيم يبيِّن كيفية النهوض بالفن في اليمن

GMT 20:21 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي مالاغا يؤكد تفاصيل إصابة الظهير الأيسر خوانكار

GMT 14:42 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنطونيو كونتي يكشف عن رغبته في الإبقاء على باتشوايي

GMT 23:15 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

جارسيا تودع بطولة بريسبان وكورنيه تتأهل للدور الثاني

GMT 15:40 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

نصائح و طرق طبيعية للتخلص من حب الشباب

GMT 17:02 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

إيقاف ياباني تسبب في ضرر لزميله خلال سباقات الكانوي

GMT 16:00 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

على من يضحك العامري؟

GMT 16:28 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

في خمس خطوات فقط تجنبي ظهور قشرة الشعر

GMT 08:05 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

فنزويلا تتخطى حاجز معدل التضخم بنسبة 1000%
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen