آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

هل تخشى المعارضة خسارة الانتخابات أمام الأسد؟

اليمن اليوم-

هل تخشى المعارضة خسارة الانتخابات أمام الأسد

بقلم :عريب الرنتاوي

تضمنت مرجعيات الحل السياسي قواعد “الانتقال السياسي” لسورية ... وعلى “طريقة الناسخ والمنسوخ”، فقد جبّ بيان فيينا وقرار 2254 ما قبلهما، وبالأخص “جنيف 1” الذي لم يعد يؤتى على ذكره، إلا في ديباجة الوثائق والبيانات الجديدة، ومن باب استرضاء بعض أكثر الأطراف السورية والإقليمية تشدداً في موقفها حيال الأسد ... بعد “تدمر”، وبالأخص، إذا ما أمكن لقوات الجيش السوري، التقدم على جبهتي دير الزور والرقة، فإن من المؤكد أن معاني ومضامين جديدة، سوف تُعطَى لهذه المرجعيات، تعكس التطور الحاصل في موازين القوى.

المرجعيات المذكورة، تركت للشعب السوري تحديد مستقبل نظامه السياسي، ووضعت لذلك آلية، تبدأ بحكومة موسعة وذات صدقية، وتمر بإعداد دستور جديد توافقي للبلاد، ولا تنتهي بانتخابات رئاسية وبرلمانية .... المعارضة، ليست مرتاحة أبداً للتوصيف الجديد للحكومة المنتظرة، فهي تريدها “هيئة انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة تشتمل على صلاحيات وسلطات الرئيس”، فيما النظام، ينظر إليها بوصفها مجرد “تعديل وزاري” لا أكثر ولا أقل ... هنا الفجوة ما زالت قائمة.

النظام حاول التملص من الانتخابات الرئاسية، وصدر عن غير مسؤول رفيع فيه، تأكيدات متعاقبة تذهب جميعها نحو التشديد على عدم المساس بـ “مقام الرئاسة” ... مؤخراً، وتحت ضغط الموقف الروسي، وفي ضوء ارتفاع الروح المعنوية للجيش والنظام وحلفائه، تراجع النظام خطوة للوراء، ولم يعد يمانع أبداً في إجراء انتخابات رئاسية، “إذا كانت الإرادة الشعبية تطالب بذلك”، والمعروف أنه “حيثما يكون النظام، تكون الإرادة الشعبية” في العرف السياسي السوري.

الانتخابات، وفقاً لمرجعيات الحل السياسي، سيجري تنظيمها تحت إشراف الأمم المتحدة ورعايتها؛ ما يعني وجود شبكة أمان إقليمية – دولية، تضمن نزاهتها وشفافيتها ... لا ندري هنا إلى أي حد سيتجاوب النظام مع فكرة “الرقابة الدولية” على الانتخابات، وهل سيجري النظر إليها بوصفها “انتهاكاً للسيادة الوطنية” أم لا؟ ... لكن الانتخابات الرئاسية ليست مشكلة النظام وحده، فالمعارضة بدورها، تخشى الانتخابات، ولا تريدها من دون ضمان عدم مشاركة الأسد فيها.

والحقيقة التي تتأكد يوماً بعد آخر، أن المعارضة في إصرارها على استبعاد الأسد، لا تنطلق من موقف أخلاقي نابع من “عدم أهليته” لخوض غمار المنافسة، ولكن من موقع الخشية من نجاح الأسد في كسب الانتخابات أمام منافسيه من المعارضة السورية المختلفة ... مثل هذا السيناريو الذي يبدو مرجحا، سيتحول إلى كابوس يقض مضاجع المعارضة وداعميها، ويقضي بضربة واحدة، على أعمدة خطابها السياسي والفكري الذي انتشر وتفاعل على امتداد سنوات الأزمة الخمس العجاف.

فشلت المعارضة في توحيد صفوفها ... وفشلت في انتاج قيادات وطنية وازنة، تحظى بثقة السوريين وتأييدهم ... وأحسب أن كثيرا من الرموز الذين ذاع صيتهم في فضائيات “الرعاة” و”الداعمين”، لن يتمكنوا في أحسن الأحوال من الحصول على مقعد في البرلمان الجديد، بعد أن رقص كثيرٌ منهم على حبال عديدة، ويمموا وجوههم شطر عواصم عدة، ليست دمشق من بينها، وكانت بوصلتهم عند كل انقلاب: حساباتهم الشخصية والأنانية الضيقة.

لهذا كله، تعرف المعارضة، أن بارقة الأمل المتبقية لديها، في حال كتب لمسار فيينا – جنيف أن يبلغ خواتيمه، هي الضغط لإخراج الأسد من دائرة الصراع الانتخابي على الرئاسة ... والمؤكد أنها ستجد دعماً من بين بعض العواصم العربية والإقليمية والدولية في مسعاها هذا، وللأسباب ذاتها، لكن للأسد -أيضاً- حلفاء أظهروا أنهم مستمسكون بمصالحهم في سوريا، فإن كان وجود الأسد على رأس هرم السلطة، يخدم هذه المصالح، فسيستبسلون في الدفاع عن “حق الشعب السوري في تقرير مستقبل نظامه”، وإن وجدوا أنه “حمولة فائضة”، فلن يعدَموا وسيلة للتخلص منها، والتبريرات جاهزة في أي لحظة، لخدمة مختلف السيناريوهات.

   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل تخشى المعارضة خسارة الانتخابات أمام الأسد هل تخشى المعارضة خسارة الانتخابات أمام الأسد



GMT 09:49 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تأملات في المشهدين اللبناني والعراقي

GMT 16:22 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

«بيان سوتشي» يجبُّ ما قبله... وما بعده

GMT 11:59 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

عشر ساعات هزت سوريا والإقليم

GMT 13:14 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبعد من «شرق الفرات»

GMT 09:01 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الأكراد كما العرب... لا يتعلمون
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 00:38 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

سعر ومواصفات Samsung Galaxy A6 2018

GMT 04:54 2017 الإثنين ,13 شباط / فبراير

النجمة إليسا ترتدي فستانًا جذابًا خلال عيد الحب

GMT 06:00 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

عطر Tom Ford Noir Pour Femme الجديد للنساء

GMT 05:58 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لخلق حديقة صغيرة في المنزل

GMT 23:58 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

للمرأة المحجبة إليك أجمل فساتين السهرة المحتشمة

GMT 04:33 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

أليسون ستونر تبدو مثيرة في فستان أسود قصير

GMT 03:49 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

الفوائد الصحية للحلاوة الطحينية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen