آخر تحديث GMT 19:08:36
اليمن اليوم-

لا تكرروا الأخطاء!

اليمن اليوم-

لا تكرروا الأخطاء

بقلم : عماد الدين أديب

بالتأكيد هناك مؤامرات، ولكن ليس كل ما يحدث سببه التآمر!

وأسهل تفسير فى الأحداث السياسية هو أن ما حدث مؤامرة من الخصوم؛ لأنه تفسير مريح يعفى أصحاب القرار من أى مسئولية عما حدث.

والحكم الرشيد هو الذى يستطيع بموضوعية وحياد وشفافية أن يحدد حجم التآمر بالمقارنة بحجم المسئولية السياسية عما حدث.

وحتى أكون مباشراً دون «أى لف أو دوران» نحن بحاجة إلى تقييم محايد لمعرفة هل ما حدث من رد فعل وتظاهرات فى البلاد يوم الجمعة هو مجرد استغلال من خصوم النظام مجتمعين، أم هو نتيجة أخطاء فى إدارة ملف الجزر، أم هو مزيج من هذا وذاك؟!

ورأيى المتواضع الذى لا يدعى احتكار الصواب هو أن الأمر مزيج من سوء تخطيط وتسويق وتبرير استغله خصوم النظام الذين يريدون توجيه رد فعل تجاه اعتقال ومحاكمة قياداتهم وقواعدهم فى الآونة الأخيرة فوجدوا موضوع تيران وصنافير مُهدَى إليهم على طبق من فضة.

ودائماً وأبداً، وفى كل زمان ومكان، تصبح مسألة السيادة الوطنية مسألة شديدة الحساسية لدى جموع المواطنين، وهى من أعقد وأصعب الأمور التى يمكن لأى قيادة سياسية أن تقوم بتبريرها أو تسويقها للرأى العام.

وفى مثل هذه الحالات يكون هناك شرح وتمهيد فكرى وإعلامى ونفسى لمثل هذه القرارات.

للأسف هذا لم يحدث، واستيقظ الناس ذات صباح على أن تلك الجزر التى عاشوا طوال حياتهم منذ عام 1950 يسمعون عنها على أن قطعة مهمة وعزيزة من التراب الوطنى المصرى، ليست لهم!

لم يُذكر لهم فى كتب التاريخ أنها «وديعة» سعودية لدى مصر الملك فاروق، وأنها ظلت كذلك منذ عام 1950.

ولم تصدر خريطة رسمية مصرية تؤشر على أنها أراضٍ ليست مصرية، بل إن أحد رؤسائهم، وهو الرئيس جمال عبدالناصر، ذكر فى المؤتمر الصحفى العالمى السابق لحرب 1967 أنها أراضٍ مصرية.

حينما يكون لديك مثل هذه «الحالة»، ويكون لديك هذا الملف، وتصل إليك النتائج بأنك ستقوم بإعادتها فإن عرض هذه المسألة يجب أن يخضع لمسألة شرح مجتمعى وتمهيد كامل يسبق الإعلان عن القرار واتخاذ الإجراءات الرسمية بإعادتها.

الراسخ فى ذهن الرأى العام أنه قد تم «التنازل» عن تيران وصنافير، بينما تفسير الحكومة هو أنه قد تم «إعادتها» للسعودية.

وشتان ما بين منطق «التنازل» ومنطق «إعادة الحق» لأصحابه.

والقصة لم تنته بالتظاهرات، لكنها بدأت يوم الجمعة الماضى، وفى رأيى أنها سوف تستمر فى التفاعل.

والقصة أيضاً لم تعد مطروحة على القوى السياسية المتخاصمة مع الحكم، لكنها سوف تطرح للتصديق عليها فى البرلمان.

من هنا أدعو العقلاء إلى عدم طرحها على البرلمان قبل الشرح الكافى وتقديم كل الأدلة والبراهن التى استند عليها عمل اللجان الفنية إلى كل نائب والتأكد أنه قد استوعب تماماً تفاصيل هذا الملف.

ليس عيباً أن نخطئ فى إدارة أى ملف، ولكن العيب الأكبر هو أن نستمر فى تكرار ذات الخطأ!

 

GMT 14:53 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

عيون وآذان (إرهاب إسرائيلي يؤيده ترامب)

GMT 14:51 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

من يبتسم أخيراً؟

GMT 14:47 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

أسئلة الصين وصناعة الإنسان

GMT 14:43 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

الجائزة وأعداؤها!

GMT 04:07 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

غطّه يا صفية

GMT 04:04 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

الصحفيون.. من الطرد إلى التنجيم

GMT 03:50 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

أطماع تركيا وأوهام أردوغان
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تكرروا الأخطاء لا تكرروا الأخطاء



GMT 20:58 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

اقوى اوضاع الجماع

GMT 12:43 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حسين الجسمي ينشر صورة زوجته المغربية للمرة الأولى

GMT 09:29 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على آخر صيحات الموضة في أشكال النظارات الطبية

GMT 00:56 2018 الخميس ,07 حزيران / يونيو

عمر حسن يوسف يؤكّد سعادته "بالحجم العائلي"

GMT 12:04 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قصي خولي ينشر فيديو جديد لمساندة المنتخب السوري

GMT 03:58 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة ندا موسى توضح كواليس فيلم "ياباني أصلي"

GMT 02:26 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

"هدى بيوتي" تُقدِّم لكِ أحدث لوحات ظلال الجفون لخريف 2017

GMT 04:59 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ديمي روز تظهر بإطلالة أنيقة على أحد شواطئ المكسيك
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen