آخر تحديث GMT 10:50:00
اليمن اليوم-

«السيسى» و«خرابة مبارك»

اليمن اليوم-

«السيسى» و«خرابة مبارك»

بقلم : عمار علي حسن

فى لقائه بشخصيات من المثقفين، أمس الأول، تحدث رئيس الجمهورية عن «الخرابة» التى تركها له حسنى مبارك، ومع هذا فإن أشد أنصار «السيسى» يهاجمون الثورة التى قامت ضد «مبارك»، والتى لولاها، حسب تصور «السيسى» نفسه، لاستمر الخراب حتى انهارت مصر تماماً التى يقول هو إنه يعمل الآن على إصلاحها و«تثبيت استقرارها».

سبق لـ«السيسى» أن قال غير مرة إن الثورة تأخرت خمسة عشر عاماً على الأقل، وإنه من الطبيعى أن تندلع عام 1995 نظراً لتدهور الأحوال المعيشية للمصريين، وانتشار الفساد، وتفشى عنف الدولة، وتصاعد إرهاب الجماعات المتطرفة، وتمدد التيار الذى يوظف الإسلام فى تحصيل السلطة والثروة، وتجاوزات الشرطة، وتحجر الجهاز البيروقراطى، وهى أوضاع للأسف الشديد لا تزال سارية وجارية، بما يجعل الماضى قائماً فى الحاضر، بعد مرور سنتين على حكم «السيسى».

وقد سبق أيضاً أن اعترف «السيسى» فى لقائه بسياسيين وقت أن كان مديراً للمخابرات الحربية بأن «تقديرات الجيش كانت ترى أن انتفاضة شعبية ستندلع عندما يشرع مبارك فى توريث نجله جمال فى مايو 2011، لكن الشعب فاجأ الجميع ونزل إلى الشارع يوم 28 يناير». كلام «السيسى» يبدو صائباً، فهو يعرف الحقيقة وفق المعلومات التى كانت بحوزته بحكم موقعه وقتها، ويدرك أن يناير كانت آتية لا ريب فيها، لأن شروط اندلاع الثورة حسب مقاييس ومؤشرات علم السياسة كانت متوافرة، ومن ثم نزل الناس غاضبين إلى الشوارع راغبين فى التغيير، لكنهم كانوا بلا تنظيم ولا استراتيجية واضحة فدارت عجلة التآمر عليهم، وعلى إرادتهم، سواء بتقليص الثورة لتكون مجرد انتفاضة ضد التوريث فقط، أو بحرفها عن مسارها لتحقق تمكين جماعة الإخوان.

أعود بالذاكرة إلى ما سبق أن ذكرته فى برنامج «الصورة الكاملة» يوم 4 ديسمبر عام 2014 تعليقاً على الحكم ببراءة «مبارك» فى إحدى القضايا المرفوعة ضده ونشرته صحيفة «المصرى اليوم» فى اليوم التالى: «كل خلية فى جسد (مبارك) مدانة على ما فعله من أخطاء طوال 30 سنة فى حق الشعب المصرى، ولكن للأسف هناك حملة شرسة من الإعلام ضد ثورة 25 يناير، وتحاول اللعب على مشاعر المواطنين مبررة الحكم بأن (مبارك) رجل كبير ويجب أن نرحمه.. كل رجل فى الدولة كان يعرف الفساد الذى سببه نظام (مبارك)، ولكن أحداً لم يجرؤ على اتهامه بأى شىء، حتى إن الرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى انتخبه الناس، قال علانية إن الثورة تأخرت 15 عاماً، فهو يعلم أن فساد (مبارك) بدأ عام 1995.. الرئيس الحالى بنفسه قال إنه تسلم مصر خرابة، فكيف ما زال يصدق بعض الناس أن (مبارك) برىء».

ما قاله «السيسى» مع المثقفين عن «مبارك» سبق أن كرره مرات عدة طبعاً بعد رحيل «مبارك» عن الحكم وهو مدير للمخابرات الحربية، وكذلك وهو وزير للدفاع، وأثناء فترة ترشحه للرئاسة، والآن وهو رئيس، بل إنه طالما وصف «مبارك» بـ«التبلد»، وراحت شكواه ترتفع مع مرور الوقت من عظم المشكلات التى سببها «مبارك» لمصر، والتى جعلتها «خرابة»، حسب تعبير «السيسى» الأثير.

مع كل هذا فإننى أخشى أن يتصاعد لوم «السيسى» على «مبارك»، وهو حق، ليتخفف الرئيس الحالى من الأعباء التى تثقل كاهله بعد أن وعد المصريين أثناء حملته الانتخابية، وبعد انتخابه مباشرة، حين قال غير مرة: «مصر أم الدنيا وهتبقى قد الدنيا» أو «بعد سنتين هتشوفوا مصر دى هتبقى إيه».

GMT 07:01 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

بعض مسيحيي لبنان وعقدة التوطين

GMT 06:58 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

مع الشعر والشعراء

GMT 06:56 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

الإعلام: مطلوب ثورة على النفس!

GMT 06:52 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

السعودية ومصر: ماذا ستحقق الزيارة الملكية؟

GMT 06:38 2016 الأحد ,03 إبريل / نيسان

آلام سيد البحراوي
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«السيسى» و«خرابة مبارك» «السيسى» و«خرابة مبارك»



GMT 09:16 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
اليمن اليوم- "أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب

GMT 08:14 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
اليمن اليوم- ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 12:53 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة أرض الليمون أجمل المناطق السياحية في إيطاليا

GMT 11:40 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

أحدث ألوان الطرح التي تُناسب البشرة السمراء

GMT 19:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ابنة الفنانة هند رستم تُعلن تفاصيل جديدة عن حياة والدتها
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen