آخر تحديث GMT 08:47:56
اليمن اليوم-

في النظم السياسة (1-2)

اليمن اليوم-

في النظم السياسة 12

بقلم - عمرو الشوبكي

ينقسم علم السياسة إلى فرعين رئيسيين: الأول هو العلاقات الدولية الذى يتقاطع مع مدرسة القانون الدولى العريقة، والثانى النظم السياسية الذى يتقاطع مع مدرسة القانون الدستورى العريقة أيضا، ولأنى تخصصت فى مجال النظم السياسية عرفت بعد دراسة علم السياسة فى مصر وفرنسا أن دراسة النظم السياسية فى العالم «كوم» والعالم العربى «كوم آخر».

والحقيقة أن تصنيف النظم السياسية قائم على أن هناك نظماً شمولية (Totalitarian) وسلطوية (Authoritarian) وديمقراطية (Democratic)، وفى داخل كل نظام توجد تصنيفات خاصة اعتاد أن يصوغها الباحثون تبعا للمنهج المستخدم والانحياز السياسى.

فمثلا الأدبيات الغربية تصنف نظام عبدالناصر فى مصر أو نظام كاسترو فى كوبا أو النظام الصينى بالنظم الشمولية ولكن هناك مدارس ربطت موقفها من هذه النظم بقدرتها على الإنجاز، ولذا سنجد كثيرين يصنفون نظام عبدالناصر رغم عدم ديمقراطيته بأنه نظام تحرر وطنى أو اشتراكى أو تقدمى لأنه من الأصل اختار إطارا قيميا وسياسيا لم يعتبر فيه الديمقراطية أولوية إنما الاستقلال الوطنى والعدالة الاجتماعية.

نفس الأمر ينطبق ولو بصورة مختلفة على قوة عظمى مثل الصين، فقد اختارت النظام الاشتراكى كطريق للتنمية الاقتصادية والحزب الواحد (الحزب الشيوعى).

وتُحكم الصين من خلال نظام الحزب الواحد منذ 70 عاما، وهو الحزب الشيوعى الصينى الذى يضم حاليا حوالى 90 مليون عضو، أى أكثر من 5% من عدد السكان، وهو بذلك يعد أكبر حزب سياسى فى العالم، ويبدى الحزب مرونة كبيرة فى توجهاته السياسية داخل المناطق الريفية، حيث تعيش غالبية سكان الصين.

وعقيدة الحزب الاشتراكية بطبعة صينية تقوم على أربعة مبادئ أساسية ليس بينها نظريات المؤامرة والكلام الفارغ (الذى يتحول أحيانا إلى نظريات سياسية تكرس التخلف وتعرقل التقدم)، أولها التمسك بخط الحزب الشيوعى، والثانى وهى نقطة فى غاية الأهمية تقوم على «تحرير الأفكار وطلب الحقيقة من الواقع»، والثالث التمسك بخدمة الشعب بكل أمانة وإخلاص (لا إهانته صباحا ومساء باعتباره جاهلاً وقاصراً)، وأخيرا التمسك بنظام المركزية الديمقراطية، أى إجراء نقاش حقيقى داخل كل وحدة حزبية صغيرة ولو فى قرية نائية، وبعدها يتم الالتزام بقرار قيادة الحزب.

والحقيقة أن النقاش الذى يجرى بين فريقين فى العالم أولهما يرى أن الديمقراطية شرط للتنمية والتقدم وآخر يرى أن الديمقراطية ليست شرطا للتقدم، إنما قدرة أى نظام على الإنجاز، ومثّل النموذج الصينى قوة حقيقية لأصحاب هذا الاتجاه.

إن محددات النجاح هى احترام النظم السياسية للإطار القانونى والدستورى الذى تنطلق منه وقدرتها على الإنجاز، وتبقى أزمة كثير من النظم العربية فى هذا الإطار قبل أن تكون ديمقراطيتها أو شموليتها.

نقلا عن المصري اليوم

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 02:38 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

نقش فى أبوظبى!

GMT 02:36 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

هزيمة داعش بين الواقع والخيال

GMT 02:31 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الطريق إلى عقل أوروبا

GMT 02:27 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الهندسة السياسية

GMT 02:55 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

الاقتصاد المصري في وضع جيد
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

في النظم السياسة 12 في النظم السياسة 12



ارتدت فستانًا قصيرًا أبيض اللون وسط القوارب

صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط القوارب

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء الأميركية صوفيا ريتشي، وصديقها النجم سكوت ديسك، السبت، كما هو مُتوقّع بحضور جاذب للأنظار، أثناء حضورهما عرضًا لليخوت في فلوريدا الأميركية. وارتدت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عاما، فستانا قصيرا أبيض اللون، بينما جذبت عدسات المصورين التي التقطت لها صورا رائعا وهي تمشي على جانب الميناء في ميامي. وتناسب فستان ريتشي الأبيض الضيق مع الأجواء البحرية وسط القوارب، والذي أبرز منحنيات جسدها الرشيق والمثير، وصففت عارضة الأزياء الشهيرة شعرها الأشقر على هيئة ذيل حصان بسيط، والذي انسدل بسهولة أسفل ظهرها. وأخفت صوفيا ابنة المغني الشهير ليونيل ريتشي، عينيها بنظارة شمسية سوداء، وأضافت الإكسسوارات الأنيقة والأقراط الذهبية، كما ظهر سكوت ديسيك بإطلالة مذهلة حيث اختار بنطالا متوسط الطول باللون البني وقميص باللون الأصفر النيون، كما كان مرتديا نظارة شمسية ذات ذوق رفيع وأضاف لمسة رياضية إلى إطلالته عمن خلال زوج من أحذية الجري "نايكي" البيضاء

GMT 08:25 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
اليمن اليوم- روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 07:32 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

مسؤول مخابراتي سابق يبحث إمكانية إقالة ترامب
اليمن اليوم- مسؤول مخابراتي سابق يبحث إمكانية إقالة ترامب

GMT 07:48 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

"روما" حيّ مليء بالأسرار والسحر في مكسيكو سيتي
اليمن اليوم- "روما" حيّ مليء بالأسرار والسحر في مكسيكو سيتي

GMT 01:54 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام
اليمن اليوم- شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

إطلالات وفاء الكيلاني تجمع بين الأنوثة والجاذبية

GMT 11:46 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

حسام غالي يوافق على فسخ تعاقده مع النصر السعودي

GMT 14:19 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

عبد العزيز يجتمع بأبناء منتخب الإمارات لألعاب القوى

GMT 03:06 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

محمد عساف يساند القدس بالإلغاء مشاركته في احتفالات الناصرة

GMT 06:42 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

زيندايا تخطف الأنظار بفستان أسود مثير في لندن

GMT 15:48 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

طريقة عمل كريمة الفروستينج لتزيين الكيك

GMT 16:26 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

المجموعة الخامسة : البرازيل - سويسرا- كوستاريكا - صربيا

GMT 15:19 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أجرأ جلسة تصوير للفنانة ياسمين صبري بعد إعلان طلاقها

GMT 17:56 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

وفاة الفنانة المصرية زبيدة ثروت عن عمر 76 عامًا

GMT 14:39 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة شحن قبالة سواحل عاصمة كوت ديفوار “أبيدجان”

GMT 11:07 2017 الخميس ,28 أيلول / سبتمبر

إطلاق أغنية جديدة بعنوان 3 دقات للفنانة يسرا
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen