آخر تحديث GMT 13:56:18
اليمن اليوم-

حوار الدوران الحر

اليمن اليوم-

حوار الدوران الحر

عمرو الشوبكي
بقلم - عمرو الشوبكي

تلقيت العديد من التعليقات والرسائل على مقال «جريمة الدوران الحر» تعالج هذه الأزمة من زوايا مختلفة، اخترت ثلاثا منها: الأولى من الأستاذ مجدى خلاف استشارى المياه الجوفية، جاء فيها:

1- أرى من وجهة نظرى تشابهاً دراماتيكياً بين حالة الدوران الحر والحالة السياسية، يتشابهان في طريقة تفكير الحكومة وإلى من تنحاز وتقنين الحرية للطرف الأقوى. فصاحب السيارة يمثل الطرف القوى الذي لا يخالف القانون، والمواطن «الغلبان» العابر للطريق مخالف للقانون إذا سقط ضحية الطرف القوى. أراحت الدولة نفسها بأن ألغت إشارات المرور، الممثلة لآلية تطبيق القانون، وعسكرى المرور الممثل لسلطة إنفاذ القانون وتطبيق قانون البقاء للأقوى.

2- أما ما يخص المشكلة مباشرةً، فالموضوع يتعلق بمنظومة المواطن والقانون ومنفّذ القانون:

■ عملية إنشاء كبارى مشاة في أحياء سكنية غير عملية بالمرة وغير منطقية.

■ إشارات المرور يمكن حلها عن طريق أفراد المرور حتى ولو لم تكن أوتوماتيكية.

■ أن يتم التعامل مع الشارع على أنه طريق سريع بحارات كثيرة، ولا تكون هناك فرصة للمشاة إلا عند الدوران الحر فيها تقييد لحرية المواطن الذي يريد عبور الطريق والحرية الكاملة لراكب السيارة.

■ يمكن زيادة أعداد أفراد الشرطة للوقوف عند التقاطعات في الشوارع لتنظيم المرور، كما كانت كذلك بشوارع مصر الجديدة.

■ أرى أمامى كل يوم مواطنين يعبرون طريق القاهرة- الإسكندرية الصحراوى، وهو طريق سريع، بجوار كبارى المشاة المصممة لهذا الغرض لعدم وجود فرد شرطة يوجه باستخدام الكوبرى، وعدم توافر الوعى لدى المواطن.

أما الرسالة الثانية فجاءت من الأستاذ مصطفى على، أحد القيادات السابقة في شركة موبيل، جاء فيها: المفروض لمن يرغب في الدوران أن يلزم الحارة اليسرى ويترك الحارات الباقية للمتجه في الطريق الأصلى، ولكن الذي يحدث أن المستخدم للحارات في أقصى اليمين يدخل في طريق الدوران الحر مما ينتج عنه اختناق مرورى لدخول أكثر من سيارة في مدخل مخصص أصلا لسيارة واحدة. الخلاصة أن المشكلة في جهل الجميع، ومن ضمنهم رجال المرور، بمبادئ القيادة السليمة.

أما الرسالة/ الاستغاثة الثالثة فجاءت من الدكتورة مها: أكتب إليك بعد أن أعيتنى الحيل أملاً في أن تنشر رسالتى أو مضمونها. أنا طبيبة كنت أعمل بالإمارات وعدت لأعيش في مدينة نصر منذ 3 سنوات وفعلا أصابنى اكتئاب من كم القمامة حتى في شارع الطيران الرئيسى وأمام مبنى الحى، ناهيك عن الفوضى المرورية، خاصة عند ميدان الشهيد هشام بركات أو ما كان يُعرف برابعة، وعدم وجود أماكن عبور مشاة على طريق النصر، وحاجة أغلب الطرق للرصف. لم أسمع أي مسؤول يذكر أي خطة لتطوير مدينة نصر، والمحافظ لم يزرها ولو مرة واحدة، هل الاهتمام فقط بالتجمع وسكان الكمباوند؟

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حوار الدوران الحر حوار الدوران الحر



GMT 20:16 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

كلام غير مسؤول لقادة عالميين

GMT 16:35 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

رجل يحمل رسالة!

GMT 16:32 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

كوكب الإشاعات

GMT 16:28 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

الطفيل ورائحة الفقر المزمنة

GMT 15:59 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

أوجعتنا الحرب يا صديقي !
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تتألّق بإطلالة ساحرة مفعمة بالرقي والأناقة في عيد ميلادها

بيروت - اليمن اليوم
اليمن اليوم- أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 20:31 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

3 ألعاب مثيرة لحياتك الزوجية

GMT 16:06 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

7 حركات يحبها الزوج أثناء العلاقة الحميمة

GMT 13:56 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يحتفل بأعياد الميلاد مع زوجته وابنته مكة

GMT 07:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أعشاب وأطعمة تُمكن من علاج أمراض القلب بشكل طبيعي

GMT 17:27 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أفضل العطور النسائية الجذابة من " جيفنشي"

GMT 09:56 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

المرصفي تكشف عن أهم تصاميمها لأزياء موسم شتاء 2019
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen