آخر تحديث GMT 07:22:56
اليمن اليوم-

وزير اللحظة الأخيرة

اليمن اليوم-

وزير اللحظة الأخيرة

بقلم : صلاح منتصر

عرفت مصر مئات التعديلات الوزارية آخرها تعديل الأربعاء الماضى ، لكن لم يحدث أن جرى تعديل واحد منها على أساس أن هناك كفاءة أو كفاءات معينة تحتاجها مصر ويجب دخولها الوزارة ، وإنما بدأت جميع التعديلات من منطلق لم يتغير وهو إخراج عدد من الوزراء أولا ثم بعد ذلك الاستعانة بالرقابة الإدارية من ناحية ، وسؤال بعض الأجهزة من ناحية أخرى ، وشهادة أو ترشيح المعارف أو حتى الصحف ، وتدخل الحظ فى بعض الحالات من ناحية أخرى وبعد ذلك مفاجأة ضم وزير أو أكثر اضطرارا لإتمام التعديل الذى يكون قد طال ، مما ينتج عنه مايعرف بوزراء اللحظة الأخيرة !

وأراهن لو أن تعديلا بدأ وفى ذهن المسئول ترشيحات مسبقة لمن يدخلون الوزارة مما يحول أيام التعديلات إلى مولد يتسابق فيه الذين يدعون المعرفة ليشيعوا الأمنيات بدلا من التعديلات.

سمعت أحد مندوبى الصحف فى رئاسة الوزارة يملى على مذيع مشهور فى التليفون تشكيل الوزارة الجديدة . المذيع يسأله وهو يجيب قائلا بثقة : لأ ده قاعد ..آه ده ماشى .. أيوه هوه فيه كلام على هذا الوزير ، وخلال ذلك يطرح المندوب الأسماء المرشحة باعتبارها أخبارا مؤكدة .

ولا أعرف هل جاءت الأسماء العديدة التى أطلقها مندوبو الصحف من وحى أفكارهم أم كانت بالونات اختبار أو جس نبض أوأمنيات أو أو.. فقد لاحظت مثلا تأكيد الصحف إجراء تغيير فى وزارات مثل التعليم والصحة والبيئة وطرح نحو 20 اسما لم يظهر واحد منها بعد إعلان القرارات ، واكتشاف أن الذين أجهدوا أنفسهم فى أخبار التعديل لم يذكروا أى تغيير للطيران والقوى العاملة واستحداث وزارة القطاع العام ونواب وزير المالية .

وبالطبع لن تعتذر صحيفة لقرائها عن الأخطاء التى وقعت فيها اعتمادا على نسيانهم ، وانه فور صدور القرارات وحلف اليمين تنتهى صفحة هذا التعديل الذى لن يحدث مثله . ذلك أن أى تعديل أو تغيير وزارى قادم سيتم وفقا للدستور الذى يقضى بمشاورة مجلس النواب، وهى تجربة جديدة ومثيرة قد لايطول الوقت قبل أن نجربها !.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير اللحظة الأخيرة وزير اللحظة الأخيرة



GMT 13:43 2017 الأربعاء ,15 شباط / فبراير

معنى التعديل الوزارى
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 08:23 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

منزل أنغام يجمع بين الطابع العصري والأصيل
اليمن اليوم- منزل أنغام يجمع بين الطابع العصري والأصيل

GMT 16:30 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

عطل جديد يضرب فيسبوك وإنستغرام وواتساب

GMT 07:42 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

"الثقافة" تختتم فعاليات معرض الكتاب في سيئون

GMT 07:58 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء شابة حققت حلمها قبل أن تنتهي حياتها بمأساوية

GMT 01:37 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تراجع سعر الريال اليمني مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 06:56 2016 الأحد ,12 حزيران / يونيو

بوسي سكر تصمم عبايات مميزة لرمضان وأيام العيد

GMT 10:25 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

خطوات للتخلص من شعور الوحدة دون الحاجة لاستشارة

GMT 23:39 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

صور غرف نوم من أحدث ابتكارات Roche Bobois
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen