آخر تحديث GMT 23:19:56
اليمن اليوم-

ميـراث هيكل

اليمن اليوم-

ميـراث هيكل

د. وحيد عبدالمجيد

قليلة هى الإضافات التى قدمها العرب إلى عالم المعرفة الحديثة فى العقود الأخيرة. وأقل منها تلك التى يمكن أن تُعد مدارس فى مجالها. وكان الأستاذ هيكل صاحب إحدى هذه المدارس فى الصحافة الحديثة والتوثيق التاريخى والتحليل السياسى، أيا كان الاختلاف على اتجاهات هذه المدرسة وانحيازاتها.

وينبغى أن تبقى هذه المدرسة مفتوحة لأجيال متوالية تنهل منها. ولذلك يصبح واجبا علينا أن ننتقل من الحزن لفقده إلى العمل لتأصيل ميراثه هذا من خلال دراسات متعمقة تُناقش فى سلسلة من الندوات والمؤتمرات، وتصدر فى مجموعة كتب بأسلوب مُيسر للأجيال الجديدة ومنهجية جاذبة لهم.

وهذه مهمة وطنية، بل عروبية عامة، لأن الكثير من العرب غير المصريين الذين اقتربوا من الأستاذ أو أحبوه يمكن أن يسهموا فيها. كما أن الكثير من أبناء الأجيال الجديدة فى حاجة إلى معرفة ما أضافته مدرسة هيكل إلى المعرفة فى الصحافة والتاريخ والسياسة.

ويشمل ذلك دوره فى تطوير الصحافة العربية، ونقلها إلى العصر الحديث، ومنهجه فى العمل الصحفى وفى إدارة هذا العمل، ورؤيته التى طرحها فى سنواته الأخيرة لمستقبل الصحافة فى عصر «الإعلام الجديد» الذى يتيح لكل إنسان أن يقوم بدور الصحفى.

كما يشمل ذلك إضاءات على كتبه التى وثَّق فيها أهم تطورات عصره، وأعاد كتابة التاريخ السابق على هذا العصر وفق رؤيته. والمهم فى هذا المجال هو منهجه فى التوثيق، وليس رأيه أو تحليله لأنه موضع خلاف بطبيعة الحال. ومثلما قدم تحليلات مضيئة، كان بعض ما اجتهد فيه بعيدا عن الصواب.

وهذا أمر طبيعى لأن أحدا لا يملك حكمة مطلقة. وقد اختلفتُ معه فى بعض مواقفه وتحليلاته دون أن يؤثر ذلك فى علاقة تعلمتُ منها الكثير. فهذا الخلاف فى الرأى جائز فى كل الأحوال، ولكن الاختلاف على أهمية مدرسة هيكل ليس ممكنا، سواء فى الكتابة الصحفية أو فى كتابة الكتاب. وهو صاحب تجربة نادرة فى كتابة الكتاب نفسه باللغتين العربية والإنجليزية، أى لقارئين مختلفين فى كل شىء وليس فقط فى اللغة التى يقرأ كل منهما بها. وكان هذا موضوع كتاب أصدرته عام 2003، وشرحتُ فيه فلسفته فى الكتابة بلغتين، مع ملاحظات نقدية استقبلها حينئذ بترحيب. وليس هذا إلا قليلا من كثير مما ينبغى تأصيله وإعادة تقديمه إلى الأجيال الجديدة. وكثير هم من يستطيعون المساهمة فى هذه المهمة الكبرى.

GMT 14:17 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

ما الذى يشغل عقل عشماوى؟!!!

GMT 05:14 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

ما الذى يشغل عقل عشماوى؟!!!

GMT 05:17 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

صورة عن قرب: كيف تفهم عبدالفتاح السيسى؟

GMT 06:25 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

فى أيام الأنتخة!

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

مروة ويوسف
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميـراث هيكل ميـراث هيكل



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

كورتني كوكس تُهدي فُستانًا ارتدته قبل 20 عامًا لابنتها كوكو

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 04:23 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019
اليمن اليوم- "دولتشي آند غابانا" تُقدِّم عبايات لخريف وشتاء 2019

GMT 06:45 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
اليمن اليوم- اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 08:06 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أفكار مميزة لديكورات الجلسات الخارجية للمنزل
اليمن اليوم- أفكار مميزة لديكورات الجلسات الخارجية للمنزل
اليمن اليوم- بابا الفاتيكان يطالب بحل صراعات الخليج دبلوماسيًا

GMT 22:05 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا والسعودية توقعان "خارطة طريق" للتعاون النووي

GMT 22:46 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الطفلة سارة سعدون تشارك سامية الطرابلسي في فيلم " بيكيا "

GMT 22:28 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نور الطيب تنتقل إلى دور الـ16 في مسابقة الإسكواش

GMT 20:15 2016 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف الزوجة ليلة الدخلة
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen