آخر تحديث GMT 06:52:27
اليمن اليوم-

الصحفيون.. من الطرد إلى التنجيم

اليمن اليوم-

الصحفيون من الطرد إلى التنجيم

بقلم :محمود خليل

 قرنان من الزمان يفصلان بين اللحظة الحالية التى نحياها ونشهد فيها نهاية عصر المطبوع، ولحظة البداية حين انطلقت أولى تجارب الصحافة المصرية (جريدة وقائع مصرية) على يد الوالى محمد على باشا. بين اللحظتين حدث الكثير فى عالم المهنة. دعنى أضرب لك مثالاً على ذلك بالتحول فى «القيمة الأدبية والاجتماعية» للصحفيين عبر العقود المتوالية. مع البدايات الأولى للصحافة المصرية لم يكن للعاملين بها شأن مذكور، بل على العكس كان يُنظر إلى الصحفى كشخص عاجز عن العمل فى مهنة محترمة، الأمر الذى يدفعه إلى العمل فى مهنة كل من هب ودب. يحكى سلامة موسى فى كتابه «الصحافة حرفة ورسالة» تجربة لطيفة مر بها، حين ذهب لاستئجار شقة، فحددت له صاحبة العمارة الإيجار وتوافقا عليه، ولما كتب فى العقد أن مهنته صحفى صرخت المرأة وخطفت الورقة منه ومزقتها، وقالت له: «معنديش شقق للإيجار».. ولما استفسر منها عن سبب التحول، ردت عليه قائلة: «صحفى يعنى تدفع شهر وتفوّت شهر».ولعلك تعلم أيضاً قصة طلاق الشيخ على يوسف -صاحب جريدة المؤيد- من ابنة الشيخ السادات، وكان الأخير قد رفع قضية على الشيخ «على» يتهمه فيها بأنه غير كفء لابنته «صفية» ابنة الأشراف، وذلك بسبب المهنة التى يمتهنها وهى مهنة صحفى. لسنوات طوال كان ينظر إلى الصحفيين كأشخاص معدومى القيمة الأدبية، بسبب مهنتهم، فتتردد الأسر فى تزويجهم ولا تقبل لهم شهادة أمام محكمة. ولك أن تقارن نقطة البدء بنقطة الختام فى تاريخ الصحافة المطبوعة، حيث أمسى الصحفيون بالجرائد والإذاعة والتليفزيون نجوم مجتمع، لديهم القدرة على النفاذ إلى كل ركن وكل عقل داخل مؤسسات الدولة، بل ينظر إليهم منذ سنين طويلة كجزء من تركيبة «هيئة الحكم» بالدولة. ولا تزال الطبقات الشعبية حتى اللحظة المعيشة تعتبر مَن يظهر فى الصحافة أو التليفزيون أو يسمع صوته فى الراديو جزءاً من تركيبة «الحكام»، لكن السؤال هل سيستمر النجوم المورثون عن عصر المطبوع نجوماً بعد توقف المطبوع والتحول الكامل إلى الإلكترونى؟.الحقيقة أن أغلب نجوم المطبوع أو مَن حققوا نجوميتهم من خلال المطبوع يصعب أن يستمروا بعد زواله. فإعلام التواصل الاجتماعى وغيره من أشكال الإعلام الجديد خلق نجومه منذ فترة طويلة. هناك نجوم التدوين والفيديوهات ممن يتابع إنتاجهم ملايين مملينة من البشر، شباب السوشيال ميديا سحب منذ فترة البساط من تحت أقدام نجوم المطبوع، والعديد من الأسماء القديمة تتوارى حالياً إلى الظل، ولك أن تتوقع المزيد من الاختفاء مع قرب ساعة «نهاية المطبوع».ومن اللافت أنه كما بدت المهنة عاراً على صاحبها مع المراحل الأولى لظهور الصحافة المطبوعة، حتى تمكنت أجيال الرواد والمبدعين من تصحيح صورة الصحفى، يعانى الشباب الذى احترف إنتاج المعلومات والفيديوهات داخل عالم التواصل الاجتماعى من اتهامات شبيهة بتلك التى وُجهت لجيل «جدود الجدود» من الصحفيين. فما أكثر ما تسمع أوصافاً لهم من نوع: «شباب صايع».. «مروِّج إشاعات».. «يبحث عن التفاهات».. «شباب بلا قيم ولا مبادئ» وغير ذلك من عبارات تعبِّر أكثر ما تعبِّر عن العجز عن تحجيم تأثير النجوم الجدد لـ«السوشيال ميديا» على المجال العام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحفيون من الطرد إلى التنجيم الصحفيون من الطرد إلى التنجيم



GMT 16:12 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

عن الحياة.. والموت.. والخوف

GMT 16:08 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

أوهام السلطان الحائر!

GMT 16:06 2019 الجمعة ,12 تموز / يوليو

أعراف وأهواء وقوانين

GMT 14:14 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

ِلمَ تنتشر الأسلحة بين أيدي الأردنيين؟
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

GMT 06:26 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد
اليمن اليوم- استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد

GMT 19:06 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

موضة "ظهر السرير على الحيطة" تسيطر على موضة 2019

GMT 17:33 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة فرعون آسيا بنت مزاحم كما وردت في القرآن الكريم

GMT 00:25 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهمية نبات الزعتر للحدّ من تساقط الشعر وتعزيز طوله

GMT 04:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأخضر يمنحك أجواء من الذوق الرفيع في ديكور المنزل

GMT 06:28 2016 الثلاثاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أحدث موضة قصات شعر الرجال المستوحاة من Mr Robot

GMT 20:01 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لخلق أجواء آمنة ومريحة في العلاقة الحميمية

GMT 02:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"بحيرة ساوه" تقع في صحراء قاحلة تحيطها الرمال
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen