آخر تحديث GMT 18:46:08
اليمن اليوم-

وثيقة الإخوان المسلمين رسالة ناعمة للعودة إلى حضن الدولة!

اليمن اليوم-

وثيقة الإخوان المسلمين رسالة ناعمة للعودة  إلى حضن الدولة

بقلم :أسامة الرنتيسي

 مخطئ من لا يرى جديدا في الوثيقة السياسية التي قدمتها جماعة الإخوان المسلمين باسم الحركة الإسلامية في الأردن.

الوثيقة في الأقل جاءت بلغة ناعمة وعموميات لا يختلف عليها اثنان، وقد جاءت على مفاصل مهمة، ربما يكون استخدامها للمرة الأولى، بحيث وضعت عناوين متعلقة بالدستور الأردني والحرية، والتعددية والتنوع، والمشاركة السياسية، والعنف والتطرف، ودولة المواطنة، وغيرها من القضايا.

صحيح أنها لم تقل بوضوح موقفها من قضية الإرهاب ولم تأتِ على توضيح موقفها من أكبر تنظيم إرهابي حديث (الدواعش)، لكنها حاولت أن تقول إن الوثيقة جاءت “بداعي التجديد والتطوير والتكيّف الإيجابي مع متطلباتها على صعيد السياسات والتوجهات وآليات العمل المرتكزة على المبادئ والثوابت والمنطلقات” كما قال مقررها جميل أبو بكر.

أعتقد بتواضع، أن الوثيقة الهادئة حملت رسالة ودية للدولة الأردنية بأننا عُدنا إلى مرحلة الرشد ولا بد أن تُقرأ مجسات الدولة السياسية والأمنية الوثيقة بعين الرضا والاطمئنان، وسوف نرى قريبا نتاج مرحلة جديدة في العلاقة بين الدولة والجماعة التي لا تزال حتى اليوم غير شرعية، بحيث تحصل الجماعة على الشرعية الرسمية وتعود إلى حضن الدولة الدافئ التي دفعت كثيرا عندما حاول بعض قادة الجماعة الخروج منه، وأدى إلى ولادة جماعات وأحزاب من رحم الجماعة لم تجد لها مناصرين وبقيت على هامش العمل السياسي ومتهمة أنها من صنيعة خلاف الدولة مع الجماعة، ولا يعرف مصيرها بعد المصالحة المنتظرة.

ملحوظة على تقديم الجماعة وحزب جبهة العمل الإسلامي الوثيقة باسم الحركة الإسلامية وليس باسمهم المباشر، أجاب عليها أمين عام الحزب المهندس مراد العضايلة بأن هذا التوصيف أصبح معروفا منذ عودة الحياة السياسية في عام 1989، لكن عندما تدّعي جماعة الإخوان المسلمين تمثيل الحركة الإسلامية، فإنهم بهذا يلغون الأحزاب الأخرى كلها، التي تعتنق الفكر الإسلامي في طروحاتها وبرامجها.

أليس حزب الوسط الإسلامي حزبا إسلاميا وجزءا من الحركة الإسلامية؟ وأحزاب الشراكة والشورى وزمزم وجمعية الإخوان، أليس حزب التحرير المحذور، جزءا من الحركة الإسلامية أليست التيارات السلفية بكل توجهاتها جزءا من الحركة الإسلامية أيضا؟

الخلاف بين أحزاب الهُوية الواحدة، لا يعني أن يُسمح لأي حزب كبير كان أم صغير العدد، أن يقوم بإقصاء الأحزاب الأخرى، فالجميع جزء من التيار العريض، إنْ كان يساريا أو قوميا أو إسلاميا.

هذا السلوك ليس منزوعا عن طريقة تفكير جماعة الإخوان، وهي طريقة الإقصاء، واحتكار التمثيل، وهي تغمض الطرف فرحة عندما تخطئ وسائل الإعلام بمجملها، وتساعد الجماعة في تنفيذ هذا الاحتكار، لهذا أجدها مكانا لتصويب هذا الخطأ، وأدعو  الزملاء في وسائل الإعلام والصحافة جميعهم أن يسموا الأشياء بمسمياتها، وألا ينجروا وراء التسمية التي تحبذها جماعة الإخوان المسلمين.

نختلف مع جماعة الإخوان المسلمين في توجهاتهم، ام نتفق، فإن الخلاف معهم سياسي، وأيدولوجي، لكنه ليس خلافا مع مفهوم الحركة الإسلامية، ومهما كان حجم الخلاف فإنه لا يعادل جزءا بسيطا من الخلاف بين أبناء الحركة الإسلامية ذاتها، فلم يحتمل التيار السلفي الجهادي يوما ما، معلومة أطلقها أحد قادة الإخوان عبر فضائية “رؤيا” فردَّ عليه، بجملة لا أستطيع أنا الذي يختلف مع توجهات الإخوان أن أطلقها في وجههم، وقال له ” عيب .. عيب .. عيب ودت الزانية لو أن النساء كلهن زواني”.

الدايم الله….

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثيقة الإخوان المسلمين رسالة ناعمة للعودة  إلى حضن الدولة وثيقة الإخوان المسلمين رسالة ناعمة للعودة  إلى حضن الدولة



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 08:23 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

منزل أنغام يجمع بين الطابع العصري والأصيل
اليمن اليوم- منزل أنغام يجمع بين الطابع العصري والأصيل

GMT 16:30 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

عطل جديد يضرب فيسبوك وإنستغرام وواتساب

GMT 07:42 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

"الثقافة" تختتم فعاليات معرض الكتاب في سيئون

GMT 07:58 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء شابة حققت حلمها قبل أن تنتهي حياتها بمأساوية

GMT 01:37 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تراجع سعر الريال اليمني مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 06:56 2016 الأحد ,12 حزيران / يونيو

بوسي سكر تصمم عبايات مميزة لرمضان وأيام العيد

GMT 10:25 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

خطوات للتخلص من شعور الوحدة دون الحاجة لاستشارة

GMT 23:39 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

صور غرف نوم من أحدث ابتكارات Roche Bobois

GMT 06:59 2016 الخميس ,16 حزيران / يونيو

ثماني مرايا للحصول على منزل ساحر وخلاب للغاية

GMT 20:24 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

عارضة أزياء تمتلك أغرب عيون فى العالم
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen