آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

انزعوا الحزام الناسف من العقول

اليمن اليوم-

انزعوا الحزام الناسف من العقول

بقلم : طارق الحميد

كتبت بالأمس عن «الوهابية والعمليات الانتحارية» وملخص المقال هو أن المفتي السعودي كان أول من أدان العمليات الانتحارية وحرمها في أبريل (نيسان) 2001. وقبل إرهاب 11 سبتمبر (أيلول) بأميركا٬ وأول من تصدى للمفتى محللا العمليات الانتحارية كان الدكتور يوسف القرضاوي٬ الزعيم الروحي لـ«الإخوان» المسلمين٬ وقيادي حماس الدكتور محمود الزهار!

وعلى الرغم من ذلك فإن كثرا من المثقفين٬ ووسائل الإعلام الغربية٬ بل والعربية٬ تتحدث عن أن العمليات الانتحارية هي صنيعة «الوهابية»٬ وكان التساؤل في مقال الأمس: ما الحل؟ الإجابة بسيطة٬ وليس الغرض منها دعائيا٬ أو تلميع صورة السعودية٬ بل إحقاق للحق٬ وإعلاء لصوت العقل ضد صوت الجهل٬ والتطرف٬ وعليه فإن المطلوب الآن٬ وإن تأخر الوقت٬ أن يصار إلى توثيق فتوى مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ٬ التي قال فيها في حوار مع هذه الصحيفة٬ في أبريل ٬2001 إن طريقة قتل النفس بين الأعداء٬ أو ما يسمى الطرق الانتحارية «لا أعلم لها وجها شرعيا٬ ولا أنها من الجهاد في سبيل الله٬ وأخشى أن تكون من قتل النفس».

الواجب اليوم هو تأصيل هذه الفتوى علميا٬ وتوثيقها بكل الوسائل٬ وتعميمها تعليميا٬ وإعلاميا٬ فلا بد من أن تؤصل وتوضع في كتيب يدرس للطلاب في السعودية٬ وفي مقتبل العمر. ولا بد أن يوزع هذا الكتيب مجانا٬ بعد توثيقه وتدعيمه٬ وخصوصا أن هناك فتوى مماثلة للشيخ صالح الفوزان٬ عضو هيئة كبار العلماء٬ يحرم فيها العمليات الانتحارية. الواجب هو تأصيل هذه الفتوى في بحث علمي واٍف٬ وكاٍف٬ ويوضع لها موقع مخصص على الإنترنت٬ وتعمم على وسائل التواصل الاجتماعي بكافة أنواعها٬ كما يجب نشرها في وسائل الإعلام٬ المرئية والمقروءة٬ كل بحسب الإطار الذي يناسبه.

كما يجب أن تترجم هذه الفتوى لعدة لغات٬ الإنجليزية٬ والفرنسية٬ وغيرها٬ ويستهدف بها كل الشباب المسلم بالغرب٬ أميركا وبريطانيا وفرنسا٬ وكذلك باكستان٬ وأفغانستان٬ وقبل كل ذلك شبابنا بالسعودية٬ وباقي العالم العربي٬ والإسلامي. ولا بد أن تكون الصياغة واضحة٬ وسهلة الفهم٬ لتبين بوضوح تحريم العمليات الانتحارية٬ خصوصا أن هذه فتوى أصيلة٬ ولم تكن فقط لمجابهة موجة الإرهاب العالمي الذي نشهده الآن٬ بل هي جاءت من قبل٬ كما أسلفنا. وليس الغرض هنا تصّيد أخطاء الآخرين٬ مثل الإخوان المسلمين٬ أو «حزب الله»٬ وغيرهما٬ بل هي فضح للمتطرفين٬ وحقن للدماء٬ وتحصين لشباب المسلمين٬ وسعي للخير والسلام٬ وحماية لديننا ومنهجنا.

وعليه فالواجب الآن هو أن ننتفض٬ وبكل الوسائل٬ لإحقاق الحق٬ ودفع الظلم٬ ويجب أن لا تكون الغاية دعائية٬ بل رغبة صادقة بمحاصرة التطرف٬ وتعميق التسامح٬ والاعتدال٬ الذي هو منهجنا٬ وعمق رسالة وطننا. ولذا فلا بد من جهد احترافي٬ وليس دعائيا شكليا٬ بل جهد من يريد التغيير فعلا. افعلوها لتنزعوا الحزام الناسف من العقول أولا٬ وتحرموا المتطرفين من أهم سلاح يغدرون به الناس٬ وهو أجساد الشباب المسلم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انزعوا الحزام الناسف من العقول انزعوا الحزام الناسف من العقول



GMT 22:52 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

خامنئي... وأيام إيران الصعبة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

المرشد ومقاتلو إيران في سورية!

GMT 06:29 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

المنطقة وعائلة الرئيس!

GMT 14:33 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد ترامب.. أوباما وخامنئي والأسد!

GMT 09:54 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب وإيران والمنطقة!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 19:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود السرنجاوي يؤكد حاجة "الزهور" لعموميته وأعضاءه حاليًا

GMT 13:20 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مليشيا الحوثي تقصف عشوائيا قرى مريس بالضالع

GMT 16:28 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ناصر بن حمد يكشف سبب انضمامه إلى بحرين بوست للسباحة

GMT 15:05 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخطيب يعلن نيته تحصين الأهلي من سيطرة رجال الأعمال

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض سلامة يعلن أساليب حماية السيولة النقدية

GMT 08:26 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

أفكار مميّزة لتزيين الطاولات في حفلة الزفاف

GMT 17:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض حجاب يعلن استقالته من رئاسة الهيئة العليا للمفاوضات

GMT 18:38 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

نصائح ديكور لتنسيق حدائق منزلية خارجية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen