آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

روحاني.. إنها زيارة أوباما للسعودية!

اليمن اليوم-

روحاني إنها زيارة أوباما للسعودية

بقلم : طارق الحميد

يقول الرئيس الإيراني حسن روحاني٬ ومن باكستان٬ إن بلاده لا ترغب في استمرار التوتر مع السعودية٬ مؤكًدا أنهما٬ أي السعودية وإيران٬ بلدان مهمان في المنطقة٬ والعالم الإسلامي٬ داعًيا إلى حل المشاكل العالقة بين البلدين. وبدوره علق وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على تصريحات روحاني بالقول إنها «جيدة».

إلا أن الجبير قال لصحيفة «الحياة» إن الطريقة التي ستحكم فيها السعودية على إيران هي من خلال الأفعال وليس الأقوال٬ مبيًنا أن السعودية مدت يدها لإيران لـ35 عاًما٬ ولم تتلق إلا التطرف. وكلام الوزير السعودي دقيق٬ وواضح٬ لكن السؤال هنا هو: هل روحاني جاد فيما يقوله؟ وأن بلاده فعلاً «لا ترغب في استمرار التوتر مع السعودية»؟ أشك! والدليل هو خمسة وثلاثون عاًما من العدائية الإيرانية تجاه السعودية٬ ناهيك عن الحيل والأكاذيب٬ خصوًصا بمرحلة هاشمي رفسنجاني٬ ومحمد خاتمي٬ ولذا فإنه لا يمكن تصديق العبارات الإيرانية الفضفاضة٬ وإلا لا فرق بيننا وبين أوباما. فالأهم في قصة إيران هو الأفعال٬ وليس الأقوال٬ أو كما كان يقول الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان: «ثق٬ لكن تأكد» أي لا تمنح الثقة من دون وسائل تأكد.

حسًنا٬ لماذا قال روحاني ما قاله عن السعودية٬ ومن باكستان الآن؟ قناعتي أن الإجابة واضحة٬ صحيح أن الإيرانيين عدوانيون٬ لكنهم يتصرفون بتناغم خدمة للمشروع٬ أي الثورة الخمينية. فقد قال روحاني ما قاله من باكستان ليطمئن الباكستانيين الصادقين كحلفاء للسعودية٬ ومن أجل تحييدهم٬ وتشكيك من هم ليس حلفاء هناك٬ لكنهم ينظرون للسعودية نظرة احترام٬ خصوًصا أن لباكستان علاقات استراتيجية مع السعودية. كما أن روحاني قال ما قاله عن الرغبة في تطوير العلاقات مع الرياض قبل زيارة أوباما المرتقبة للسعودية٬ والتقائه بالقيادة الخليجية هناك٬ وخصوًصا بعد تصريحات أوباما في مجلة «ذي أتلانتيك» بأن على السعودية أن توجد صيغة سلام بارد مع إيران.

روحاني٬ ومن خلال تصريحاته الأخيرة٬ أراد ضرب عدة عصافير بحجر٬ في باكستان٬ وخصوًصا قبل زيارة أوباما للسعودية٬ حيث أراد روحاني منح الرئيس الأميركي تصريحات يمكنه الاستناد إليها في الرياض للمحاججة بجدية إيران٬ وبالتالي وضع السعوديين في موضع الدفاع. ولذا فالمفروض الآن أن تلعب السعودية أوراقها دون انفعال٬ ودون قصة «لا تحرقوا سفاراتنا»٬ وغيره من الكلام العاطفي الذي لا يقدم ولا يؤخر٬ فالواجب هو أن يتم إعداد نقاط محددة وواضحة على إيران الالتزام بها لإظهار حسن النوايا٬ وبالتالي تطوير العلاقات٬ ويجب ألا تكون نقاطا سعودية وحسب٬ بل وعربية وخليجية٬ وفي حال طبقها روحاني٬ وبدًءا تحديًدا من العراق وسوريا واليمن٬ فأهلاً وسهلاً به٬ وإذا لم يطبقها٬ فليلعب غيرها. صحيح أن الإيرانيين يفخرون بصبر صانع السجاد٬ لكن لا بد أن يوقنوا أيًضا برجاحة موازين خطى من يسيرون عليه بعد الشراء. وهذه صنعة السعوديين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روحاني إنها زيارة أوباما للسعودية روحاني إنها زيارة أوباما للسعودية



GMT 22:52 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

خامنئي... وأيام إيران الصعبة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

المرشد ومقاتلو إيران في سورية!

GMT 06:29 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

المنطقة وعائلة الرئيس!

GMT 14:33 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد ترامب.. أوباما وخامنئي والأسد!

GMT 09:54 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب وإيران والمنطقة!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 19:57 2016 الجمعة ,05 آب / أغسطس

فوائد الذرة

GMT 08:33 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

ميلي بوبي براون تبدو كراقصة باليه في فستان وردي

GMT 20:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب أوراوا الياباني يكشف صعوبة هزيمة الهلال

GMT 22:16 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 05:27 2016 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

بغاشة مقلية
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen