آخر تحديث GMT 06:27:54
اليمن اليوم-

روحاني.. إنها زيارة أوباما للسعودية!

اليمن اليوم-

روحاني إنها زيارة أوباما للسعودية

بقلم : طارق الحميد

يقول الرئيس الإيراني حسن روحاني٬ ومن باكستان٬ إن بلاده لا ترغب في استمرار التوتر مع السعودية٬ مؤكًدا أنهما٬ أي السعودية وإيران٬ بلدان مهمان في المنطقة٬ والعالم الإسلامي٬ داعًيا إلى حل المشاكل العالقة بين البلدين. وبدوره علق وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على تصريحات روحاني بالقول إنها «جيدة».

إلا أن الجبير قال لصحيفة «الحياة» إن الطريقة التي ستحكم فيها السعودية على إيران هي من خلال الأفعال وليس الأقوال٬ مبيًنا أن السعودية مدت يدها لإيران لـ35 عاًما٬ ولم تتلق إلا التطرف. وكلام الوزير السعودي دقيق٬ وواضح٬ لكن السؤال هنا هو: هل روحاني جاد فيما يقوله؟ وأن بلاده فعلاً «لا ترغب في استمرار التوتر مع السعودية»؟ أشك! والدليل هو خمسة وثلاثون عاًما من العدائية الإيرانية تجاه السعودية٬ ناهيك عن الحيل والأكاذيب٬ خصوًصا بمرحلة هاشمي رفسنجاني٬ ومحمد خاتمي٬ ولذا فإنه لا يمكن تصديق العبارات الإيرانية الفضفاضة٬ وإلا لا فرق بيننا وبين أوباما. فالأهم في قصة إيران هو الأفعال٬ وليس الأقوال٬ أو كما كان يقول الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان: «ثق٬ لكن تأكد» أي لا تمنح الثقة من دون وسائل تأكد.

حسًنا٬ لماذا قال روحاني ما قاله عن السعودية٬ ومن باكستان الآن؟ قناعتي أن الإجابة واضحة٬ صحيح أن الإيرانيين عدوانيون٬ لكنهم يتصرفون بتناغم خدمة للمشروع٬ أي الثورة الخمينية. فقد قال روحاني ما قاله من باكستان ليطمئن الباكستانيين الصادقين كحلفاء للسعودية٬ ومن أجل تحييدهم٬ وتشكيك من هم ليس حلفاء هناك٬ لكنهم ينظرون للسعودية نظرة احترام٬ خصوًصا أن لباكستان علاقات استراتيجية مع السعودية. كما أن روحاني قال ما قاله عن الرغبة في تطوير العلاقات مع الرياض قبل زيارة أوباما المرتقبة للسعودية٬ والتقائه بالقيادة الخليجية هناك٬ وخصوًصا بعد تصريحات أوباما في مجلة «ذي أتلانتيك» بأن على السعودية أن توجد صيغة سلام بارد مع إيران.

روحاني٬ ومن خلال تصريحاته الأخيرة٬ أراد ضرب عدة عصافير بحجر٬ في باكستان٬ وخصوًصا قبل زيارة أوباما للسعودية٬ حيث أراد روحاني منح الرئيس الأميركي تصريحات يمكنه الاستناد إليها في الرياض للمحاججة بجدية إيران٬ وبالتالي وضع السعوديين في موضع الدفاع. ولذا فالمفروض الآن أن تلعب السعودية أوراقها دون انفعال٬ ودون قصة «لا تحرقوا سفاراتنا»٬ وغيره من الكلام العاطفي الذي لا يقدم ولا يؤخر٬ فالواجب هو أن يتم إعداد نقاط محددة وواضحة على إيران الالتزام بها لإظهار حسن النوايا٬ وبالتالي تطوير العلاقات٬ ويجب ألا تكون نقاطا سعودية وحسب٬ بل وعربية وخليجية٬ وفي حال طبقها روحاني٬ وبدًءا تحديًدا من العراق وسوريا واليمن٬ فأهلاً وسهلاً به٬ وإذا لم يطبقها٬ فليلعب غيرها. صحيح أن الإيرانيين يفخرون بصبر صانع السجاد٬ لكن لا بد أن يوقنوا أيًضا برجاحة موازين خطى من يسيرون عليه بعد الشراء. وهذه صنعة السعوديين.

GMT 22:52 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

خامنئي... وأيام إيران الصعبة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

المرشد ومقاتلو إيران في سورية!

GMT 06:29 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

المنطقة وعائلة الرئيس!

GMT 14:33 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بعد ترامب.. أوباما وخامنئي والأسد!

GMT 09:54 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب وإيران والمنطقة!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روحاني إنها زيارة أوباما للسعودية روحاني إنها زيارة أوباما للسعودية



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تلفت الانتباه في بريطانيا بإطلالة وردية

لندن كاتيا حداد

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
اليمن اليوم- مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 16:24 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019
اليمن اليوم- أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 08:53 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
اليمن اليوم- كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 07:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

انطلاق النسخة العربية لبرنامج "Facing The Classroom"
اليمن اليوم- انطلاق النسخة العربية لبرنامج "Facing The Classroom"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 20:25 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

اعتزال الفنانة السورية لينا كرم عن تمثيل الأدوار الجريئة
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen