آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

حرب عناد على الشرفة!

اليمن اليوم-

حرب عناد على الشرفة

بقلم : حسن البطل

ذات المنقار هذه هي، حكماً، ذات الجناحين. في قانون النشوء والارتقاء الدارويني، أن ذات الجناحين هي "ناجية" من انقراض نوع ديناصوري.

على شرفة شقتي الغربي، يدور صراع بين سليلة ديناصورية وبين سليل النياتدرتال وهوموسابين، أي بين عناد زوجين من الحمام وذكاء مخلوق ينتمي إلى الكائن الأعلى والأذكى.

في اللغة أن تزاوج سائر الكائنات، عداي وعداك، هو "سفاد"، وله مواسمه المعلومة، عدا جماع ونكاح وتزاوج الإنسان في المواسم جميعها. سفادها لحفظ النوع ونكاحنا لحفظ النوع وللمتعة، أيضاً.

"الإنسان طير لا يطير" قال الشاعر، ربما من وحي حماقة "إيكاروس" أو محاولة عباس بن فرناس تقليد "غطّ الحمام. طار الحمام". في العربية: الطائرة من الطير.

هذا موسم سفاد الحمام، أي موسم التعشيش والتبييض والتفريخ. زوجان من ذوات المنقار، أي ذوات الأجنحة، حلا لهما اختيار الشرفة الغربية لشقتي لممارسة سفاد وفق قانون التعشيش والتبييض والتفريخ.

شرفة البيت من حياضه، وشاعر قديم قال شيئاً نذيراً عن حروب الإنسان مع الإنسان: من لا يذود عن حياضه.. إلخ!

شرفات بيوتكم قبل "نفضة" البيت، أول الصيف، غيرها بعده. بين القبل والبعد، تمتلئ الشرفة "بكراكيش" من قوارات النباتات، والكراسي، وما هبّ ودبّ، مثل مؤونة مدفأة البيت من حطب موسم الشتاء.

عن تجربة سابقة، ارتبت في وقوف زوجين من الحمام على درابزين الشرفة. دفعتني ريبتي "للبحبشة" في هذه القرنة أو تلك، وما وراء قوارات النباتات، وحطب التدفئة.. ومهملات ومركنات! ماذا وجدت؟ هشيماً من عيدان، هو غزل مناقير الحمام لبناء عش قمت بتجريفه. صرت "كشاش حمام" أولاً "بقرقعة" باب الشرفة، لتطير الحمامتان، وتمارسا السفاد والتعشيش.. إلخ في مكان آخر وشرفة أخرى لبيت عائلة ذات أولاد.

من "قرقعة" وصفق باب الشرفة، إلى الخروج للشرفة والتلويح بذراعي، فإلى حمل المكنسة لكشها، وإلى تجريف محاولة تعشيش في قرنة وزاوية أخرى.

لن أخسر حرب العناد على شرفة بيتي الجديد، كما خسرته على شرفة بيتي القديم، حيث صارت الشرفة مستوطنة لفراخ الحمام، رفوفها وذراريها.. و"قلعاطها" .. وفي الأخير أغلقت الشرفة القديمة، الغربية، ايضاً، في بيتي القديم بـ "تصوينة" من زجاج وألمونيوم بكلفة بضعة آلاف من الشواكل.

حقاً، في أول التجربة علفت الحمام، وتركت الفراخ دون قصقصة أجنحتها لتسمينها قبل جزّ رقابها وطهوها.

كنت في شقاوة الطفولة أنقف العصافير، ثم أقطم "أصلم" رقابها بأصابع يدي، وأسلخ رؤوسها و"أعسلها" بأسناني نيئة.

صديقي "دباح حمام" وجزّ أعناق زوج زغاليل.. لكن لما أمسكت بدن الزغلول سرت في يدي رعشة كهربائية من اختلاج الزغلول.

جاري "دباح حمام" سألته أن يفعل ما لا أفعله على أن يأخذ نصف الذبائح، ويعطيني النصف الآخر مطهواً بيدي زوجته "ست البيت" و"أم الأولاد".

ليس لديّ زوجة، وأولادي صاروا شباباً واغتربوا، وليس لديّ قطة، وأنا أحبّ شرفتي المفتوحة على الأفق الغربي تبقى مفتوحة ونظيفة من "زرق الحمام" أي برازه و"قلعاطه".

غلطتي أن رقّ قلبي، وصرت أبلل فتافيت الخبز اليابس، أو بقايا الرز المطبوخ على افريز نافذة البيت. أسفل الشرفة مدرسة في باحتها ما يكفي من قوت الحمام وبقايا الشبس والسندويشات.

شرفة جاري المتزوج ولديه ولدان، نظيفة من هذا الاستيطان الحمائمي، ولديه قفص لزوجين من طيور الحبّ لمتعة الأولاد يلهون على الشرفة.

عصافير "الدوري" لا تعشش في شرفات البيوت، بل على أغصان الشجر، ولا، أيضاً، هذا الحمام البني البري المسمى "يمام" لكن هذا الحمام الداجن ذا الرياش مختلفة الألوان صار يعشق الشرفات المهملة، لبيوت العازبين، ويستوطنها، ويملأها قلعاطاً يسمونه "زرق الحمام" وهو من أحسن أنواع الأسمدة الطبيعية أو العضوية.

في القرى السورية قلّما ترى الحمام الداجن، وكثيراً ما ترى حمام اليمام البري في باحات المساجد والجوامع، والسبب أن هواية "كشاش الحمام" أو "الحميماتي" هي مهنة مربحة ورياضة لاستقطاب الحمام من رفوف كشاش حمام آخر، وفي سماء القرى كانت تدور حروب لسبي ما أمكن من رفوف كشاش حمام آخر، وتسويات أو منازعات بين الكشاشين في مهنة يقولون إن ممارسيها هم "بابا حسن" أي "رزيل" لأنه قد يبصبص على نساء القرى لما ينشرن الغسيل.

بعد أسابيع من حرب عناد بين سليلة الديناصور وسليل الهوموسابين، مرّ موسم التعشيش والتبييض وتم إجلاء الاحتلال الحمائمي عن الشرفة الغربية. أولاً "بؤرة" ثم حيّ استيطاني، ثم مستوطنة.

أطفال "زعترة"
كان لأطفال قرية "زعترة" جنوب نابلس حديقة يلعبون فيها، وصارت الحديقة ركاماً من المراجيح والمقاعد، بعد أن هدمتها جرافات الاحتلال، وتركت الأطفال يلهون بالرمال.
هل تحتاج حديقة أطفال إلى رخصة بناء من الاحتلال، أو مدرسة أولاد؟ تدعي إسرائيل أن مناهجنا ملأى بالتحريض، أو أن جرافات الاحتلال تقوم بالمهمة.. واحد من أولاد الحديقة سيحمل سكيناً أو سلاحاً؟!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حرب عناد على الشرفة حرب عناد على الشرفة



GMT 02:42 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

على هامش الانتخابات

GMT 16:24 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

اثنان. صفر. اثنان. صفر !

GMT 13:10 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أطراف النهار

GMT 08:56 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أطراف النهار "عصملية براسك" !

GMT 09:05 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

المدقق والمحرر، الروائي والناقد
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 14:30 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 12:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

اجتماع للحكومه اليمنية للوقوف على الأوضاع الراهنة في تعز

GMT 05:23 2016 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

لوحات فنية للديكور الداخلي بالخيط والمسامير

GMT 02:57 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

سناء زيتو تكشف عن تصميمها مكياج "الهالوين" بأشكال مختلفة

GMT 06:53 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يؤكّدون قدرة الديناصورات على وضع بيض ملوّن ومُنقّط

GMT 06:11 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

أفكار لاستخدام "أسرّة الأطفال" في المساحات الصغيرة

GMT 22:31 2016 الأحد ,26 حزيران / يونيو

الخروب لمعالجة القولون العصبي

GMT 18:49 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات ديكور سهلة لتزيين جدران المنزل

GMT 10:54 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

مجموعة "Elie Saab" للخياطة الراقية لربيع 2019
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen