آخر تحديث GMT 21:46:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

المدقق والمحرر، الروائي والناقد

اليمن اليوم-

المدقق والمحرر، الروائي والناقد

حسن البطل
بقلم - حسن البطل

اشتكى إليّ الشاعر السوري، ممدوح عدوان، مطلع خدمته العسكرية، أن النور يُطفأ ليلاً في مهاجع الجنود في ساعة مبكرة، فلا يجد وقتاً متاحاً لما اعتاد عليه من قراءة ليلية، منحه قائد المعسكر ساعة إضافية. ماذا كان جوابي على شكواه؟ قلت: لماذا لا تعتبرها مرحلة "اختزان" لقصائدك اللاحقة.
هل لو كان جوابي "كمون" عوض "اختزان" ستقل مفاجأتي عندما زجّ الشاعر بمفردة "اختزان" في جملة من قصيدته الجديدة.
في العربية، الحيّة والميتة، زهاء مليون و300 ألف مفردة، ضعف مفردات الإنكليزية، وتجدون مفردة "البحر" وافرة، لكن في شبكة الكلمات المتقاطعة غير ما في الشعر والأدب والجغرافية، حيث للبحر مفردات مثل "عيلم" و"قماقم".
الإغريق أمة بحرية، وفي لغتهم أن البحر هو "ثالاسّا"، وفي الإنكليزية هو Sea، وفي الفرنسية هو "مير" للبحر وللأم.
أحد النقاد أخذ على رواية لأديب استخدامه مفردات وعبارات جدّ قديمة، مثل: "أشعث أغبر" و"صرتَ حكيماً، أو تحتذي بحذاء الحكماء"، وعنون نقده بـ "الروائي واستغباء القارئ".
قارئ عقّب على رأي الناقد بالقول: ما هي مسؤولية الروائي من مسؤولية المحرر الأدبي والمدقّق اللغوي؟
كتّابنا يكثرون من استخدام عبارة: "سؤال يطرح نفسه". هل على المحرر أن يستبدلها بعبارة مثل: "سؤال ماثل" أو "مطروح"، أو عبارة "العام القادم" بـ "العام المقبل"، وكذا "المسألة نفسها" بـ "المسألة ذاتها".
ليس للسؤال "نفس"، ولا للسنة "أقدام"، ولا للمسألة "روح". لذا قال الشاعر القديم عن حصانه "مكرّ مفِرّ، مُقبل مُدبر" لأن للحصان أربع أقدام.
اللغة مفردات في مواضعها، وَلِنُحَاتها قواعدهم في ضبطها، وأما البلاغة، فهاكم عبارة قالها شاعر: "لي بحر لا تتسع الأرض له" فذكّرني ذلك بثلاث صياغات من عندياتي:
بحر أمامي وورائي بحر. تُقال لقارّة فسيحة بين محيطين
أمامي بحر وورائي بحر. تُقال لبلد بين بحرين مجاورين
أمامي بحر وبحر ورائي. تُقال لواحد وجد نفسه ضائعاً في جزيرة جدّ صغيرة.
صحيح أن الأسلوب هو الكاتب، لكنّ هناك كاتبا يملك مروحة مفردات واسعة، وآخر قد يملك مروحة مفردات ضيقة يصوغها في أفكار مترابطة، وموازنة الجزالة والفخامة في استخدام المفردة اللغوية وعباراتها هي ما يميزّ نصاً عن نص، إن في الشعر أو المقالة.. أو الرواية.
ليس كل مدقّق لغوي ضليع كمحرّر أدبي، لكن لعلّ أنجح الروائيين من جمع بينهما. لعلّ هذا قد يفسّر لماذا خير الروائيين من عمل محرراً في الصحافة، وفيها يتم صقل المفردة والعبارة، كما نجد حصى الحجارة ملساء ومُسْتَرَقَة على ضفاف شاطئ البحر يغسلها الموج، أو قاع نهر دائم الجريان.
لماذا يحفظ القارئ شعر محمود درويش مثلاً؟ صحيح أنه اعتاد على فرادة قواميس اللغة، لكنه صاحب مفردات وعبارات سلسة وصقيلة في شعره ونثره، ومارس مهنة المحرّر الأدبي مُطوَّلاً.
لماذا يكتب زميلنا أكرم مسلم روايات ناجحة. مسلّم درس العربية أكاديمياً، وجمع بين المدقّق اللغوي وبين المحرّر الأدبي. بدأ الممارسة المزدوجة مدقّقاً في "الأيام" ثم صار محرّراً لجملة كتب ومجلات ونشرات.
هكذا، أتقن صقل عبارات روايته، عدا وضع مفرداتها في مكانها.
لبعض الروائيين نجد غزارة في كتابة الروايات، لكن مع فقر في مروحة المفردات، أو استخدام مفردات قديمة عفا عليها الزمن، أو ركاكة في صقل العبارة من خشنة إلى سلسة.
فقر في المفردة، وضعف في سلاسة صقل العبارة نجده في الشعر أكثر من الروايات. خذ مثلاً شعر محمود درويش وشعر معين بسيسو أو سميح القاسم.
صحيح أن الثلاثة يُعَدُّون من كبار الشعراء المعاصرين.. لكن، ربما بعد عقود أخرى من السنوات سيبقى في الذاكرة شعر محمود درويش.
شعر السياب سيبقى، لكن شعر عبد الوهاب البياتي سيطويه النسيان، بعدما كان يعدّ شاعراً كبيراً في مرحلة ما.
كما في الشعر والرواية والمقالة، كما في الترجمة من لغة إلى أخرى، حيث أفضل الترجمات إلى اللغة العربية لا يخلو من أغلاط وأخطاء لضعف تملك المترجم للغتين، وقدرته على الاشتقاق اللغوي.
أظنّ أن زميلنا السابق، المحرّر الأدبي في "فلسطين الثورة"، محمد علي اليوسفي من خير المترجمين للروايات والشعر من الفرنسية إلى العربية، فقد درس العربية في جامعة دمشق، وفي هاتين اللغتين يفوقني كثيراً، لكنه لم يمارس التحرير الصحافي كما مارسته مُطوَّلاً.
هاكم هذه الطرفة: كان اليوسفي حائراً في ترجمة كلمة Resemblance الفرنسية إلى العربية. بعد تفكير اقترحتُ عليه أن يترجمها بـ "التبادي" اشتقاقاً من: بدا، يبدو فوافقني رأيي.
مقالات زميلي حسن خضر فكرية محكمة، وإن كانت مروحة مفرداتها قليلة نسبياً، وفازت بجائزة فلسطين 1997 للمقالة. في العام التالي مُنحت جائزة المقالة الصحافية، مع ملاحظة درويش: "رغم أن آراء الكاتب تخالف الاتجاه العام". لاحقاً قال لي: تستحقها للغتك وأسلوبك وليس لرأيك. قلت له: تعلمت منك، وكنت قلت له، منتصف سبعينيات القرن المنصرم في بيروت: ربما نثرك أجمل من شعرك. قال لي في رام الله: أفتح "الأيام" على "أطراف النهار" كما كنت أفتح "السفير" على رسمة ناجي العلي!
كان شعر البياتي يروق لدرويش، ثم لم يعد كذلك، وأنا لا يروق لي شعر البياتي، ولا أشعار بعض كبار الشعراء الفلسطينيين، أو روايات بعض كبار الأدباء التاريخيين الفلسطينيين، بل روايات أدباء شبّان مثل أكرم مسلّم، القادم من مراس وخبرة المدقّق اللغوي والمحرّر الأدبي معاً.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدقق والمحرر، الروائي والناقد المدقق والمحرر، الروائي والناقد



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

باتت أيقونة للموضة ومصدر وحي للنساء حول العالم

إطلالات أنيقة لفترة "الحجر المنزلي" على طريقة ميغان ماركل

لندن - اليمن اليوم

GMT 12:17 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"
اليمن اليوم- عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"

GMT 00:28 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن العادة السرية أثناء الحمل

GMT 12:18 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الصحة التونسية تؤكد أن سوق الأدوية ستشهد تحسنًا

GMT 07:41 2017 الأربعاء ,02 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي المثير يشعل مواقع التواصل

GMT 10:36 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

تعرف على الرؤساء الـ10 الأعلى دخلًا في العالم

GMT 19:30 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يحتج على هدف حمد الله فى قمة الدوري السعودي ضد النصر

GMT 08:57 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 19:22 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمة لخلق أجواء آمنة ومريحة في العلاقة الحميمية

GMT 06:49 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

أسباب غياب أسماء الأحياء المشهورة من الأفلام المصرية

GMT 20:21 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

إليك 10 من أغلى أنواع الأحجار الكريمة في العالم

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

تألقي بأجمل فساتين زفاف موضة ربيع 2020

GMT 06:40 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

العباية القطيفة أحدث موضة لشتاء 2019 لمظهر جذاب وأنيق

GMT 05:51 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أكبر البحيرات في العالم

GMT 04:34 2018 الثلاثاء ,31 تموز / يوليو

فنانة تشكيلية سعودية تبدع في رسم لوحتها بقدميها

GMT 07:52 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

"كباب عراقي" للشيف حنان سليم لإفطار رمضاني مميز
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen