آخر تحديث GMT 17:27:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

عــن حــمــاس والمصالحة و«الأســرى الأربعة»

اليمن اليوم-

عــن حــمــاس والمصالحة و«الأســرى الأربعة»

بقلم : عريب الرنتاوي

في الشكل، ليس ثمة من رابط بين الكشف عن تقدم حوارات الدوحة للمصالحة بين فتح وحماس من جهة، وإعلان كتائب عزالدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس عن وجود أربعة أسرى إسرائيليين في قبضتها من جهة ثانية... لكن “التنقيب” في المنعطف الذي تمر به الحركة في هذه المرحلة، يكشف عمق الرابط بين الحدثين.
حماس في مأزق، فقد خابت رهاناتها الإقليمية الواحد تلو الآخر ... علاقاتها مع حلفائها القدامى (طهران، دمشق والضاحية الجنوبية)، لم تستعد عافيتها بعد، وليس من المنتظر أن تنجح الحركة في استعادتها في المدى المنظور ... صعود جماعة الإخوان المسلمين إلى منصات الحكم في بضع دول عربية، أعقبه هبوط حاد وغير آمن من قمة السلطة، تحديداً في مصر ... حليفاتها الأبرز إقليمياً، قطر وتركيا، تواجهان انحساراً شديداً في أدوارهما الإقليمية، ولديهما من المشكلات والأولويات، ما يجعل علاقة أي منهما مع حماس، مجرد تفصيل، لا يحظى بما سبق أن حظي به من اهتمام.
خياراتها صعبة ومحدودة ... المصالحة مع مصر، مشروطة بالمصالحة مع السلطة الفلسطينية، لحل معضلة المعبر الوحيد الذي يربط القطاع مع العالمين العربي والخارجي، واستعادة الثقة بين الحركة ونظام الرئيس السيسي، مشروط بالمصالحة غير المحتملة بين النظام وجماعة الإخوان.
و”الوساطة التركية” بين حماس وإسرائيل في قضية الميناء العائم، تصطدم بعوائق كبيرة، منها أن تركيا بزعامة أردوغان، تتحول من “تجربة / أنموذج”، إلى ما يشبه “الدولة المارقة” ... ومنها أن إسرائيل نجحت في إخراج “الملف الفلسطيني” من جدول أعمال المصالحة التركية – الإسرائيلية، بما في ذلك رفع الحصار عن القطاع ... ومنها أن أي دور لتركيا في القطاع، سيواجه حكماً بموقف مصري معارض ومتحفظ، وسيقضي على الأمل، بتطبيع العلاقات بين الحركة والقاهرة.
أما المصالحة مع رام الله، بوصفها “ملاذاّ أخيراً”، فتبدو ممراً إجبارياً للخروج من مأزق قطاع غزة، أو من مأزق حماس في القطاع المحاصر ... سيما بعد أن تبددت الثقة بجدوى وجدية “القناة التركية” من جهة، وإصرار القاهرة على أن يمر “تطبيع” علاقاتها مع حماس بالمصالحة مع السلطة والمنظمة من جهة ثانية.
وسيتعين على حماس أن تتجرع بعضاً من “مطالب” و”شروط” الطرف الآخر، التي لطالما ترددت في الأخذ بها، سيما في مرحلة صعود “الإسلام الإخواني” في الإقليم ... وهو أمرٌ حاولت الحركة تفاديه أطول فترة ممكنة، مراهنة على “انقلاب” في المزاج السياسي السعودي المصاحب لـ “عاصفة الحزم” على اليمن، إلى أن تبين لها، أن تثمير هذا “الانقلاب” وصرف نتائجه فلسطينياً، يبدو احتمالاً بعيداً، فلا الرياض نجحت في إقناع السيسي بالمصالحة مع تركيا وقطر (والإخوان استتباعاً)، ولا هي المنهمكة في حروب الإقليم ونزاعاته، بوارد إيلاء اهتمام رئيس بالملف الفلسطيني بمختلف تشعباته.
في هذا السياق يأتي الكشف عن قيام كتائب القسام بأسر أربعة جنود إسرائيليين، لا نعرف بعد إن كانوا أحياء أم قتلى، جثثاً كاملة أم أشلاء، فالكتائب تصر على قبض الثمن قبل البوح بما لديها من معلومات، وهذا من حقها تفاوضياً ... فالحركة في هذا التوقيت بالذات، تبدو بأمس الحاجة لكل ما يمكن ان يرمم صورتها ويعزز مكانتها، سواء لدى الرأي العام الفلسطيني، التوّاق لحل ملف الأسرى، أو على الساحتين الإقليمية والدولية، وإلا كيف يمكن تفسير صمت الكتائب/ الحركة، عن قضية الجنود الأربعة، طوال عامين كاملين تقريباً، وإقدامهما في هذا التوقيت بالذات، على الكشف عمّا بحوزتهما من أسرى وأسرار.
لكل هذه الأسباب، تكتسب هذه الجولة من حوارات المصالحة، كل هذا القدر من “التفاؤل”، على أنه من السابق لأوانه، الجزم بفرص النجاح وتقديمها على احتمالات الفشل ... صحيح أن فتح والسلطة، ليستا في وضع أفضل في الضفة الغربية من وضع حماس في القطاع، لكن الصحيح كذلك، أن حماس، مثل فتح، وأكثر منها، تبدو بحاجة أمس للمصالحة ... ولعله من المؤسف للمراقب والمحلل السياسي، أن يرى أنّ تقدم فرص المصالحة وتراجعها، بات رهناً بالحسابات والمصالح الفصائلية والفئوية، وعلى ضفتي معادلة الانقسام الفلسطيني، بدل أن تكون حسابات القضية الوطنية ومصالح الشعب الفلسطيني، هي الحاكمة والمقررة في معادلة الوحدة والانقسام.

   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عــن حــمــاس والمصالحة و«الأســرى الأربعة» عــن حــمــاس والمصالحة و«الأســرى الأربعة»



GMT 02:39 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

قطر التي تكره التدخلات الخارجية!

GMT 05:14 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

عشماوي... وريجيني الجديد

GMT 04:16 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

شىء لا يصدقه عقل شحات داخل طائرة!

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,01 أيار / مايو

فضيحة قطر الكبرى

GMT 07:33 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

قطر تقر بدعمها الإرهاب
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

استخدمت أحمر الشفاه النيود الناعم الذي يُظهر ملامحها الناعمة

إليكِ أبرز إطلالات جودي كومر الجمالية لمناسبة عيد ميلادها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 12:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنطوان غريزمان يؤكد شغفه في متابعة كرة السلة الأميركية

GMT 11:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوثيون يتوعدون بإطلاق المزيد من الصواريخ نحو السعودية

GMT 06:18 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو واجهة دعائية لملابس داخلية

GMT 06:11 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

"كيب تاون" الوجهة السياحية الأرخص للبريطانيين

GMT 06:39 2016 السبت ,09 تموز / يوليو

ذرة مشوية في الفرن

GMT 04:55 2016 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جوليا فينس فتاة "باربي" الروسية ترفع أثقال 120 كلغ

GMT 18:20 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات عن طول القضيب

GMT 20:33 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"الرصاصي" تُطلق تشكيلتها الجديدة من العطور الفاخرة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen