آخر تحديث GMT 21:46:26
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

عظيم احترامنا لبابا الفاتيكان

اليمن اليوم-

عظيم احترامنا لبابا الفاتيكان

بقلم - عماد الدين أديب

لم أفهم حتى الآن، لماذا يشتم العرب بعضهم البعض حينما يختلفون فى أمر ما أو حول قضية بعينها؟نشتم بعضنا البعض فى الخلاف على محبة وتشجيع فريق كرة قدم.ونشتم بعضنا البعض لأسباب دينية أو مذهبية أو طائفية.ونشتم ونسب بعضنا البعض لأسباب لها علاقة بالعرق أو اللون أو العائلة.نشتم بعضنا البعض لأن هذه «امرأة» أو «حرمة» أعزك الله، أو نلقى الكلمة بتخابث حينما نقول «هذه مطلقة» أو «ما زالت غير متزوجة حتى الآن» وكأن ذلك -عفواً- نوع من الخبث الإنسانى أو السقوط الأخلاقى.نشتم بعضنا البعض لخلاف حول زعيم سياسى أو حزب أو ميليشيا أو جماعة، ونوغل فى الاغتيال المعنوى لمن يخالفنا الرأى حتى نشكك فى وطنيته ونتهمه بالعمالة والخيانة وبيع البلاد والعباد.والتعريف النفسى للسباب والشتائم هو أنه يعكس حالة من الشعور الداخلى بعدم الثقة فى النفس، لذلك نمارس العدوان اللفظى على الغير، ونسعى لاغتياله معنوياً حتى يبدو قزماً ونبدو نحن عمالقة أمامه.هذه الحالة هى آفة عظمى من آفات العقل العربى الذى يصل بها إلى أعلى درجات «العنف اللفظى».والعنف اللفظى حينما يصل إلى أعلى درجات انحطاطه ينتهى -كما علَّمنا التاريخ- إلى عنف دموى مادى مدفوعاً بمخزون هائل من كراهية النفس أولاً، وكراهية الآخرين ثانياً.العنف حينما يصل إلى حالة الضغط على الزناد وإطلاق الرصاصة هو قرار عقلى - نفسى قبل أى شىء آخر.ويجب ألا يخجل عالمنا العربى من أن يعترف أنه صاحب أعلى معدلات من الأمراض النفسية الأصيلة التى تتصف بالكراهية ورفض أى آخر يختلف عنا، ورفض الحوار بهدف التفاهم والتفهم لموقف من يخالفنا الرأى.نحن أمة لديها اعتقاد راسخ أنها تملك وحدها «توكيل الصواب الحصرى» فى هذا الكون.نحن أمة تؤمن أنها وحدها هى التى لديها تاريخ، ودين، وعقل، وجغرافيا، وكأن فى البدء كان العالم العربى، ومنذ ذلك التاريخ لا يوجد أى شىء آخر.نحن لا نبذل جهداً للفهم والتفهم والتواصل ومحاولة التعرف على «الرؤى المختلفة» و«المصالح المضادة» والتراكم الثقافى المغاير لنا.نحن نريد أن يكون العالم كله كما نريد، ولا نريد أن نبذل أدنى جهد للتأقلم والتكيف والانخراط فيه مع المحافظة على ثوابتنا الأساسية.كما يقول الفيلسوف المفكر «جان بول سارتر»: «بعضنا يعتقد أن الجحيم هو الآخر».«يا ستار» الآخر هو الجحيم، هذه هى حقيقة العرب المؤلمة.منذ أيام أذاعت الكنيسة الكاثوليكية فى الفاتيكان شريطاً يقوم فيه الرجل العظيم قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان بتقبيل أقدام وأحذية ممثلى جنوب السودان الذين دفعت عائلاتهم قتلى وجرحى وسبايا فى الحرب الأهلية، طالباً لقتلاهم الرحمة ولجرحاهم السلامة، وطالباً منهم المغفرة لأن أحداً -وهو منهم- لم يقدر على منع الجريمة أو نجدتهم وقتها.ورغم أن البابا غير مسئول مسئولية مباشرة عن هذه الجريمة، إلا أن حسه الإنسانى المرهف وضميره الإيمانى العميق جعله يشعر بالتعاطف إلى حد الشعور بالذنب عن جريمة لا علاقة له بها.يا له من زمن يقتل فيه «قابيل»، «هابيل» بينما هناك من يقبل أقدام وأحذية الآخرين طلباً للصفح عن جريمة ليس مسئولاً بأى شكل عنها. من قال إن هذا عالم عادل أو منطقى؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عظيم احترامنا لبابا الفاتيكان عظيم احترامنا لبابا الفاتيكان



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

باتت أيقونة للموضة ومصدر وحي للنساء حول العالم

إطلالات أنيقة لفترة "الحجر المنزلي" على طريقة ميغان ماركل

لندن - اليمن اليوم

GMT 12:17 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"
اليمن اليوم- عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"

GMT 19:30 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يحتج على هدف حمد الله فى قمة الدوري السعودي ضد النصر

GMT 06:23 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مارادونا صانع معجزات كرة القدم يحتفل بعيد ميلاده الـ59

GMT 11:22 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

كلمة السر في توهج رونالدو تتجسَّد في الـ"حمية غذائية"

GMT 02:44 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

تعرف على مفتاح النجاح في الجنس والحب مع شريكك

GMT 17:14 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هيدي كرم تشارك جمهورها بصورة مع ابنها "الشاب"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen