تستهدف الخلايا المناعية التي تعمل على محاربة الأورام

دراسة تؤكد أن ''Microbubbles'' تدمر السرطانات

اليمن اليوم-

اليمن اليوم- دراسة تؤكد أن ''Microbubbles'' تدمر السرطانات

فقاعات ''Microbubbles'' السرطانات
واشنطن - عادل سلامة

كشفت دراسة أميركية حديثة أن فقاعات ''Microbubbles '' المحملة بالعقاقير المحفزة للمناعة داخل الجسم، تدمر 60 في المائة من السرطانات التي يصعب علاجها مثل سرطانات الرئة والثدي من خلال التجارب على الفئران في اختراق كيميائي جديد.

يهدف هذا البحث إلى استهداف الخلايا المناعية التي تعمل على محاربة الأورام، وبالتالي تجنب الآثار الجانبية لعلاج جميع الخلايا، مثل الالتهابات، وفقًا لما يضيف

ووفقا لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية، وجدت الدراسة أنه يمكن أن يسمح ذلك بنتائج هامة للأدوية بنحو 100 مرة أكثر مما تعطيه حاليًا.

وذُذكر أنه يصعب علاج سرطان الرئة والثدي عادة بسبب صلابتها، مما يمنعها من الاستجابة للأدوية المحفزة للمناعة وكذلك أورام الدم مثل الليمفوما أو اللوكيميا.

وقام الباحثون لضمان نتائج العلاج فقط للخلايا المناعية الخاصة بالورم، بربط مجالات صغيرة بهذه الخلايا، وتتسبب ملامسة هذه المجالات في إطلاق الادوية المجهرية التي تحملها، وهذا يؤدي إلى حدوث تغير كيميائي على سطح الخلايا المناعية، مما يؤدي إلى تحطيم الخلايا الميكروبية.

وبلغت نسبة الشفاء 60 ٪ من الأورام في  التجارب على الفئران عند أعطاء الفئران الميكروبابلز "microbubbles" التي تم هندستها وراثيا للتعبير عن الخلايا المناعية التي تستهدف أورام سرطان الجلد.

وتمكن الباحثون، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة، من إعطاء القوارض نحو ثمانية أضعاف كمية الدواء المحفّز بالمناعة، والمعروفة باسم IL-15، من دون آثار جانبية مقارنة بحقن عقار يستهدف كل الخلايا المناعية للحيوانات.

وتضمنت التجربة الثانية قيام العلماء بإرفاق الخلايا المجهرية بالخلايا المناعية البشرية التي تم تصميمها لاستهداف السرطان العدواني في الدماغ ، والمعروف باسم الورم الأرومي الدبقي glioblastoma.

ويخطط الباحثون لتقييم فعالية هذا العلاج في العديد من أنواع الأورام المختلفة.كما أنهم يرغبون في اكتشاف ما إذا كانت الأدوية الأخرى يمكن أن تحفز جهاز المناعة بشكل فعال.

ونشرت النتائج في مجلة  Nature Biotechnology العلمية.

alyementoday
alyementoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن microbubbles تدمر السرطانات دراسة تؤكد أن microbubbles تدمر السرطانات



اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن microbubbles تدمر السرطانات دراسة تؤكد أن microbubbles تدمر السرطانات



ارتدى معظم السيدات الأسود في حفلة جوائز "ESPYS"

كيارا بفستان أصفر كناري داخل مسرح "مايكروسوفت"

واشنطن _ رولا عيسى
تألق كل من كيارا وكيت بيكينسيل وجنيفر غارنر إذ قُدنَ النجوم في قوة للاحتفال بأكبر ليلة في الرياضة 2018 ESPYS، وكانت السيدات في كل شوط يقمن بعرضهن للأناقة في عرض الجوائز الطويل داخل مسرح مايكروسوفت في وسط مدينة لوس أنجلوس الأربعاء. وتألقت كيارا، 32 عاما، بفستان أصفر كناري ممسك برقبتها بينما كانت تقف إلى جانب زوجها الأنيق راسل ويلسون 29 عاما، في حين كانت كل من كيت وجينيفر الساحرتين ترتديان فساتين سوداء مثيرة، وبدت سيارا وروسيل شخصيتين أنيقتين. وتألقت مغنية "الخطوة الثانية" مع بشريتها المذهلة وبظلال العيون الدخانية، وأحمر الخدود البرونزي، واللمسة الذهبية على شفتيها، ووضع راسل جانبه الأنيق في سترة زرقاء وسراويل سوداء، وأبقت كيت الأشياء مفعمة بالحيوية عندما كانت ترتدي ثوبها تحت جسد مثير وتأكد من أنها أظهرت أفضل عناصر جسمها المذهل. وعملت أليسون سحرها في ثوب وردي متلألئ مع خط لافت للنظر وشق فخذ مثير،
اليمن اليوم- ريهام إبراهيم تكشف عن سعادتها بعملها كإعلامية

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شادية بحالة حرجة

GMT 10:06 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 02:27 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لا للاستثمارات الوهمية

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 06:23 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

نقطه ضعفك سر نجاحك

GMT 09:12 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 02:28 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان " وفاء"

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 02:21 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 07:15 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:00 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 09:50 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 06:17 2017 الأحد ,18 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 06:17 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 08:11 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

الأبنوس

GMT 04:33 2017 الثلاثاء ,04 تموز / يوليو

الضريبة التصاعدية بين العدالة والجباية

GMT 07:03 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 10:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:14 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

دور التمويل العقاري ومشاكله

GMT 22:50 2016 الخميس ,11 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 16:29 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 06:22 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 11:04 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

"القسوة" و"التساهل" في نظام المدارس الخاصة

GMT 11:33 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 07:12 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 06:48 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen