آخر تحديث GMT 13:52:54
اليمن اليوم-
مدير منظمة الصحة العالمية يعلن أن وصف فيروس كورونا بالوباء يجب ألا يعني استسلام دول العالم له بل يجب مضاعفة جهود التصدي للمرض وزير الخارجية البريطاني يقول إنه تحدث مع نظيره الأميركي عن الهجوم في العراق واتفق معه على ضرورة التصدي لهذه الأعمال المروعة مصدر رسمي يعلن أن فريق ريال مدريد الإسباني في حجر صحي بسبب فيروس كورونا بولندا تعلن تسجيل أول وفاة من جراء فيروس كورونا مندوب مصر لدى الأمم المتحدة يعلن رقض بلاده لنشر الإرهابيين الأجانب من سوريا إلى ليبيا ونطالب مجلس الأمن الدولي بفرض الالتزام بقراراته بشأن منع انتقال الإرهابيين وزارة الصحة السعودية تلعن أن عدد الحالات المؤكدة في المملكة 45 دانييلي روغاني لاعب يوفنتوس المصاب بـ"كورونا" يوجه رسالة لمشجعيه ترامب يعلن "أنا مستعد تماما لاستخدام السلطة الكاملة للحكومة الفيدرالية في التعامل مع فيروس كورونا" وزارة الصحة الإسرائيلية تعلن عن ١٥ إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل المجموع إلى ٩٧ إصابة البيت الأبيض يعلن أن ترامب يوقع مذكرة تقضي بتوفير المزيد من أجهزة التنفس الصناعي في الولايات المتحدة
أخر الأخبار

البكاء فى الحمام!

اليمن اليوم-

البكاء فى الحمام

محمد أمين
بقلم : محمد أمين

أصعب لحظات البكاء أن تبكى وحدك فى الحمام.. أن تذهب بعيدًا حيث لا يراك أحد.. أن تبكى بصوت أعلى من المعتاد.. وأصعب لحظة أن تتكلم فى الحمام، حيث لا تجد مَن تتكلم معه.. فى هذه اللحظة تختفى عن العيون، حتى لا يتهموك بالجنون.. أما أحلى لحظات الغناء فهى فى الحمام أيضًا.. فقد شهد الحمام لحظات سعيدة جدًا، ولحظات «قاسية» لا حدود لها!

فأنت تبكى عندما تلتقى حبيبًا، وتبكى أيضًا عندما تفارق الحبيب.. مهما اختلفت الشعوب والثقافات فإنها تبكى فى لحظة فرح.. الأم تبكى عندما تتزوج ابنتها.. الأب يتماسك، ولكنه قد يذهب إلى الحمام ليبكى بعيدًا.. هذه حقيقة.. وهكذا إذا التقيت صديقًا، أو زرت بيت العائلة، أو تذكرت أهلك.. لسنا شعوبًا نكدية.. ولكننا نتطهر.. ويبدو أن الحمام «اختراع عالمى» للبكاء!

وقد تذكرتُ كل ذلك، وأنا أقرأ سطورًا كتبتها كيم كاردشيان.. فقد صنعت مفاجأة لأمها فى عيد الميلاد.. فكرت: ما أفضل مكان للاحتفال بعيد الميلاد؟.. واكتشفت أنه المكان الذى شهد الطفولة والصبا والأحلام.. فاستأجرت البيت الذى عاشوا فيه.. وعاشت كل التفاصيل، ثم استأجرت السيارة القديمة وربما بالأرقام نفسها تقريبًا.. وكانت «ليلة اختلطت فيها الدموع»!

حاولت «كيم» أن تكتم «السر» حتى يوم الاحتفال.. وكانت تجهز كل شىء.. حتى إذا ذهبت الأسرة، لا تشعر أن شيئًا قد تغير.. واصطحبت أمها وأشقاءها وبعض الأصدقاء.. وقدمت دعوة حضور عيد الميلاد.. وفوجئوا جميعًا أنه نفس «العنوان القديم».. واستقلوا نفس السيارة القديمة.. وكانوا يبكون من المفاجأة.. واختفت «كيم» لتبكى فى الحمام وحدها، دون أن تصدق!

كانت «أسرة كيم» قد تركت البيت القديم منذ سنوات عديدة.. لدرجة أنه لم يخطر ببال أحد أن الاحتفال فيه.. قالت «كيم» إنه بيت الذكريات والطفولة والأحلام.. ونشرت الصور على إنستجرام، وكتبت: «اليوم نحتفل بأمى فى عيد ميلادها».. واستعملت كل أدوات الإخفاء والتمويه.. وحدثت المفاجأة.. وكانت نوبة بكاء جماعية.. نفس الأشياء، البيت والسيارة، فلا شىء تغير!

لا أحد ينسى ذكرياته مهما حدث، فأنت لا تنسى بيت العائلة أبدًا.. ولا تنسى قريتك.. ولا تنسى أصدقاءك القدامى.. زملاء الابتدائى والإعدادى والثانوى.. لا تنسى شجرة الجميز إطلاقًا.. وكثيرًا ما أتكلم مع صديقى الدكتور عبدالناصر عبدالله، استشارى القلب، وكثيرًا ما يُذكِّرنى بكل شىء.. رغم أن القرية تغيرت.. وتم هدم البيوت القديمة، لإقامة بيوت حديثة مكانها!

وربما كانت «كاردشيان» محظوظة لأنها وجدت البيت القديم، ووجدت سيارة الأسرة القديمة.. فلا شىء تغير.. هناك لا يهدمون البيوت ولا يقطعون الأشجار، ولا يغيرون طبيعة الأماكن.. وفى بلادنا قد لا نجد حتى أطلال البيوت لنبكى عليها.. وقد لا نجد شيئًا من الذكريات، إلا فى المقابر!

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البكاء فى الحمام البكاء فى الحمام



GMT 18:44 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ٢

GMT 18:11 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

أخبار مهمة للقارئ العربي - ١

GMT 15:56 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

الزواج يانصيب

GMT 11:40 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخبار للقارئ من حول العالم
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

باتت أيقونة للموضة ومصدر وحي للنساء حول العالم

إطلالات أنيقة لفترة "الحجر المنزلي" على طريقة ميغان ماركل

لندن - اليمن اليوم

GMT 12:17 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"
اليمن اليوم- عشاق السياحة يُطلقون تحدي "السفر في الحجر الصحي"

GMT 12:59 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مبيعات هواتف "أيفون" الجديدة تفوقت على iPhone X

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,24 أيار / مايو

هبة قطب توضح بكل صراحة تأثير طول العضو الذكري

GMT 14:46 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للسورية لونا الحسن

GMT 13:06 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,02 أيار / مايو

جاميرو يعلن سرّ اختياره لأتلتيكو ورفض برشلونة

GMT 08:20 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

المعطف الواقي من المطر وجهة بيوت الأزياء في شتاء 2017

GMT 07:15 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"كولينان" من "رولز رويس" بمحرك يشبه "فانتوم"
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen