آخر تحديث GMT 04:44:46
اليمن اليوم-

الفرعون صانع البهجة!

اليمن اليوم-

الفرعون صانع البهجة

بقلم - محمد أمين

أحياناً لا يجد المرء تعبيراً مناسباً عن الفرحة.. شخصياً لا أعرف تعبيراً جديداً لفوزنا ببطولة أمم أفريقيا، وفوز صلاح للمرة الثانية بلقب الأفضل.. هناك من يقول إنه صانع البهجة.. ومن يقول إنه سفير مصر فوق العادة.. ومنهم من يقول إنه «رمز القوة الناعمة» الآن.. كل هذا جائز طبعاً، لكنه لا يكفى.. فقد كانت عندنا فرحتان.. وعقبال فرحة إحراز «كأس الأمم»!.

ولا أعرف إن كان مسموحاً باستثمار فوز صلاح للتنشيط فى مجال السياحة أم لا؟.. ولا أعرف إن كان ذلك يعرضه لعقوبات أم لا؟.. لكن ما أعرفه أن الوزيرة رانيا المشاط يمكن أن تستثمر هذا الفوز الكبير.. ويمكن أن تستفيد من الفرعون.. نحتاج إلى تسويق مقاصدنا السياحية، وتسويق مصر سياسياً واقتصادياً.. نريد عودة السياحة والاستثمار اليوم قبل الغد!.

ولا أخفى، فى غمرة هذه السعادة، أن أقول إننى لا أريد محمد صلاح وحده على الساحة.. أريد عشرات النسخ الرائعة من محمد صلاح فى العلوم والآداب وسائر أنواع الرياضات والسياسة أيضاً.. فبالتأكيد نحن لا نحب صلاح لأنه لاعب موهوب فقط.. إنما نحبه أيضاً لأنه قدم نموذجاً أخلاقياً واجتماعياً وإنسانياً بمعنى الكلمة، يخدم قريته «مسقط رأسه» ويخدم الوطن!.

وبالتأكيد فإن محمد صلاح ليس فقط صانع البهجة للمصريين، ولكنه ظاهرة إنسانية اهتمت به صحف العالم أيضاً.. وتم تكريمه عالمياً بوضع حذائه فى المتحف.. إنه حذاء الفرعون الذى أسعد العالم.. ولكن يبقى الفرق بيننا وبين الغرب أنه لم يهتم بصلاح فقط.. وإنما اهتم بالقدر نفسه بكل الألعاب.. واهتم بالعلوم والآداب والصناعة، كما يهتمون بالرياضة بالضبط!.

الفرحة حلوة فعلاً.. نريد أن تعم الفرحة كافة المجالات.. نريد علماء على طريقة زويل، وأدباء على طريقة نجيب محفوظ.. ونريد رياضيين على طريقة مو صلاح.. مصر تستحق الكثير.. نريدها أن تعبر محنة السنوات العجاف بعد ثورة 25 يناير.. نريدها أن تنجح سياسياً على مستوى الحريات.. ونريد أن ننجح اقتصادياً فلا نعيش أزمات الخضار والبطاطس مرة أخرى!.

ويا ريت نستفيد من «حالة الإلهام» التى صنعها صلاح.. ولا يعنى هذا أن يصبح أولادنا لاعبى كرة.. إنما نتفوق فى مجالات أخرى.. أعرف أننا شعب يحب المحاكاة.. نتاجر مثل بعض، ونزرع مثل بعض.. نزرع البطاطس إذا نجح الموسم.. ونزرع الطماطم حتى نجعلها سماداً للأرض.. ونفتح المحال متجاورة حتى نخسر جميعاً، ونلعب كرة قدم مثل صلاح!.

وباختصار، سيبقى صلاح صانع البهجة.. وسيبقى مصدر إلهام للملايين.. ولكن لا تقلدوه ولا تنتظروا من أولادكم أن يكونوا مثل صلاح.. فمن الممكن أن يكونوا مثل «زويل» أو «نجيب محفوظ» أو محمد العريان.. ومن الممكن أن يرفعوا علم مصر فى محافل علمية وليست رياضية!.

نقلا عن المصري اليوم 

المقال يعبّر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة رأي الموقع

GMT 02:41 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

تنحي بوتفليقة

GMT 02:39 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

مائدة واحدة تجمع الأفارقة

GMT 02:37 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

داعشي صليبي!

GMT 02:36 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خواطر

GMT 03:46 2019 الأحد ,17 آذار/ مارس

مصادفات!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفرعون صانع البهجة الفرعون صانع البهجة



ارتدت "توب وشورت" أظهر عضلات بطنها

إطلالة رقيقة لماديسون بير في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
التقطت عدسات الكاميرا، ظهور مثير لأكثر نجمات الموسيقى الصاعدات إثارة، ماديسون بير، 20 عاما، حيث ظهرت عليه في لوس أنغلوس أثناء التسوق، كاشفة عن صدرها وعضلات بطنها في توب حمالة صغير، أو ارتدت شورت كشف عن عضلات ساقيها، وقد تركت شعرها البني الطويل منسدلا خلفها وعلى كتفيهيا، وارتدت إكسسوارات بسيطة، حيث أقراط أذن باللون الذهبي، ووضعت أحمر شفاه باللون الوردي الناعم. وفي يوم الخميس، ظهرت بير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز "أي هيرت راديو" في لوس أنجليس، وارتدت فستانا باللون الأبيض، عاري الصدر، وبفتحات كبيرة وصلت إلى فخذيها، وتركت شعرها الداكن الطويل منسدلا على كتفيها، وارتدت إكسسوارات باللونين الفضي والذهبي، حيث الأقراط الدائرية الكبيرة، والأساور، ومجموعة متنوعة من الخواتم. ووضعت مكياجا خفيفا حيث أحمر شفاه باللون الوردي الناعم، وظلال عيون سموكي خفيف لامع. قد يهمك أيضا :    هدية "لا تُقدَّر بثمن" مِن الملكة إليزابيث إلى

GMT 02:51 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

تعرّف على أفضل مناطق الجذب السياحي في العالم
اليمن اليوم- تعرّف على أفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 05:39 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

دليلك للسفر إلى جامايكا ذات الشعاب المرجانية
اليمن اليوم- دليلك للسفر إلى جامايكا ذات الشعاب المرجانية

GMT 12:55 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنطوان غريزمان يؤكد شغفه في متابعة كرة السلة الأميركية

GMT 04:31 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

السمات الشخصية تؤثر على إصابة الإنسان بالأمراض

GMT 12:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

اجتماع للحكومه اليمنية للوقوف على الأوضاع الراهنة في تعز

GMT 07:15 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

شقيقة كيم كارداشيان في أزمة مع معجبيها بسبب إنجابها

GMT 03:33 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

شارون ستون تلمع في فستان أسود طويل شفاف

GMT 19:46 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

إيلون موسك يستعرض "صاروخ المريخ" المأهول

GMT 12:03 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

نيللي كريم تكشف عن مسلسلها الجديد في رمضان المقبل

GMT 18:35 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

منتج "آخرة صبري" يتعاقد مع محمد بركة بدلًا من أحمد خالد أمين

GMT 09:12 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

المريخ السوداني يتعاقد مع نجم الأهلى عطبرة التاج يعقوب

GMT 09:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

نصائح تمكنك من الحصول على شجرة عيد الميلاد دائمة الخضرة

GMT 06:31 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن سر طلاق ياسمين صبري بعد أيام من إعلان الزواج

GMT 17:56 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ليونيل ميسي يؤكد أن منتخب الأرجنتين في مرحلة النمو

GMT 16:13 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الهلال الإماراتي يقدم مساعدات لممرضة احتجّت في عدن

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الفول السوداني خلال الحمل يجنب الحساسية للأطفال

GMT 10:27 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

أحدث صيحات طلاء الأظافر في ربيع وصيف 2018

GMT 11:37 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

تعرف على دعاء ليلة القدر
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen