آخر تحديث GMT 06:51:24
اليمن اليوم-

الـمصارف اللبنانية "تعاقب" مُوْدِعِيها

اليمن اليوم-

الـمصارف اللبنانية تعاقب مُوْدِعِيها

هنري زغيب
بقلم - هنري زغيب

كأَنما لا يكفي الـمُوْدِعين اللبنانيين من سُلطةٍ وتَسلُّطٍ وتَسليطٍ على ودائعهم التاعسةِ المصير، المكتومةِ التحرير، المكفوفةِ التبرير،

حتى فوجئُوا بالأَموال الوافدة حديثًا تطيح أَموالَـهم الراكدة قديمًا، كما جاء في مسوَّدة مشروع قانونٍ يمنح مصرف لبنان صلاحياتٍ استثنائيةً مُوَقَّتةً مرفَقةً بقرار أَساسي يتضمن تدابيرَ مصرفيةً استثنائيةً موقَّتةً موحَّدَةَ ستطبِّقها المصارف فور تُقِرُّ الحكومة هذا القانون بعد نيلها الثقة.

ماذا يعني هذا الأَمر؟

يعني أَن مشروعَ هذا القانونِ الطالبَ الصلاحياتِ الاستثنائيةَ جاء في مادته الرئيسة أَن "التحاويل الواردة من الخارج والإِيداعاتِ النقديةَ الـمُحوَّلةَ من الخارج بعد 17 تشرين الاول 2019، الـمُسمَّاة "الأَموال الجديدة" (Fresh Money) تستطيع المصارف استعمالَـها والتصرُّفَ بها بكل حرية"، أَي بدون القيود الصارمة المفروضة على "الأَموال القديمة" (Old Money).

ماذا يعني هذا الأَمر؟

يعني أَن على المصرف المحلي، عند تَلقِّيه هذه الأَموالَ الجديدةَ، فتْحَ حسابٍ جديدٍ لصاحبها أَو متفرعٍ من حسابٍ مفتوح سابقًا، يُتيح إِجراءَ قيودٍ مـحاسَبِيَّةٍ تُتابع استعمال هذه الأَموال الجديدة بدون قيود على سَحبها دفعاتٍ غيرَ محدَّدة ولا مقنَّنة ولا محصورة بحفنة دولارات أَميركية ولا بكمشة ليرات لبنانية.

هكذا إِذًا: إِذا أَلْـهَم اللهُ تعالى هذه السلطةَ باستعادة الأَموال المنهوبة الكانت موهوبة من سويسرا الشرق إِلى "الشقيقة" سويسرا الغرب، ستكون عند عودتُـها إِلى حضن الوطن الحنون حرَّةَ الـمَصير مُـحرَّرةَ القَدْر والقدَر، سحبًا وتحويلًا وتمويلًا بلا حسيب.

ماذا يعني هذا الأَمر؟

يعني أَن الذين من أَموالِـهم الـمُوْدَعَةِ تعيش المصارف، يعاقَبون بالـمحدودية والذُل في استجداء حفنةٍ من أَموالهم، بينما الذين يُـحوِّلون أَموالـهم "الطازجة" يتنعَّمون بها سَحبًا قَدْرَما يشاؤُون من دون أَيِّ محدوديةٍ ولا وِقفةِ ذلٍّ على شُباك المصرف.

فيا هناءَ الأَموالِ الجديدةِ "الطازجة" وأَصحابِـها السُعَداء، ويا شقاءَ الأَموالِ الـمُوْدَعة قديمًا وأَصحابِـها التعساء.

وبين الشقاء والهناء، بين الأَموال الوادعة والأَموال الراجعة، بين Fresh money وOld money، وُلدَت مُسَوَّدةُ مشروعٍ لـهذا القانون الذي يُسَوِّد عيشَتَنا فوق ما هي مُسَوَّدةٌ ومُسْوَدَّة.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الـمصارف اللبنانية تعاقب مُوْدِعِيها الـمصارف اللبنانية تعاقب مُوْدِعِيها



GMT 11:27 2020 السبت ,18 تموز / يوليو

انتقد ترمب ثم سر على خطاه!

GMT 11:22 2020 السبت ,18 تموز / يوليو

نظام كورونا العالمي الجديد

GMT 11:20 2020 السبت ,18 تموز / يوليو

وداعاً محمود رضا طاقة البهجة الراقصة

GMT 11:19 2020 السبت ,18 تموز / يوليو

يريد أن يكون متواضعاً

GMT 11:17 2020 السبت ,18 تموز / يوليو

٣ ملامح فى ليبيا!
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

جاء بستايل الكسرات والأكمام الواسعة باللون الكريمي

أنجلينا جولي تخرج مِن الحجر بفستان وكمامة مناسبة لإطلالتها

واشنطن - اليمن اليوم

GMT 20:44 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

مهاجم بورتو يستبدل نفسه بسبب الهتافات العنصرية

GMT 17:17 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد في كانون الأول 2019

GMT 22:46 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

بينتانكور مهدد بالغياب عن يوفنتوس لفترة طويلة

GMT 20:25 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

حافلة الأفريقي تتعرض للرشق بالحجارة عقب ديربي تونس

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

رياض سلامة يعلن أساليب حماية السيولة النقدية

GMT 15:05 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الخطيب يعلن نيته تحصين الأهلي من سيطرة رجال الأعمال

GMT 08:05 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

الفنان تيم حسن صاحب إطلالات كلاسيكية أنيقة

GMT 09:17 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فينان البيئي

GMT 12:09 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كيف أخبر زوجي برغبتي في العلاقة الحميمة
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen