آخر تحديث GMT 19:08:36
اليمن اليوم-

زها وعراقيو بريطانيا

اليمن اليوم-

زها وعراقيو بريطانيا

بقلم :عبد الرحمن الراشد

هناك أكثر من أربعة آلاف طبيب عراقي يعملون في بريطانيا، رقم لا يخطر على بال، بعضهم وفد إلى هناك من منتصف القرن الماضي، والكثير فروا إلى العاصمة البريطانية منذ بداية سلسلة حروب بغداد، مع إيران والكويت والحرب الأهلية المستمرة إلى اليوم.

في وقت كانت بغداد طاردة للمواهب والمبدعين، نخبة منهم وصلت إلى هنا.
وكذلك فعلت البغدادية زها حديد، التي غادرت العراق في مطلع السبعينات مع تزايد القبضة الحديدية لحزب البعث، درست في بيروت وعملت في لندن، حيث أصبحت أشهر معماريي العاصمة البريطانية المحافظة رغم أنها كسرت قواعد التصميم والفنون، وقلدتها الملكة إليزابيث وسامها تقديرًا لإنجازاتها. زها حديد أشهر مهندسة معمارية تبهر مبانيها العالم؛ ألف مشروع في أربعين بلدًا بتصاميم فريدة.

الراحلة لم تنخرط في العمل السياسي، مع أن والدها كان وزيرا وحزبيًا في العراق، في الخمسينات. كانت تقوم بالبناء في أنحاء العالم في وقت كان هناك من يقوم بالهدم في بلدها، العراق. ولا جدال في أنها من أبرز من أنتجته بلاد بابل منذ أيام حمورابي، وأفضل من صمم وشيّد منذ بوابة عشتار والحدائق المعلقة.

بصماتها منتشرة في أنحاء العالم، في الولايات المتحدة حيث صممت متحف روزنثال، الذي وصف بأنه أروع ما بني منذ نهاية الحرب الباردة. وألمانيا كانت أول من قدر موهبتها، وانتشرت أعمالها إلى الصين. وفي الرياض أيضًا، في الطريق من المطار، مبنى يكسر المألوف عمرانيًا، حاد الزوايا، هو مركز الدراسات والبحوث البترولية صممته حديد كتحفة فنية رائعة، وهناك مبنى آخر من تصميمها أيضًا يفترض أن يشيد لإحدى محطات المترو الموعودة. وفي أبوظبي، عاصمة العمارة العربية الحديثة، أنجزت مبنيين. وفي قطر الملعب الرئيسي الذي يفترض أن يستضيف كأس العالم بعد سنوات، صممته تحفة معمارية ألهبت الجدل عندما ادعت وسائل إعلامية بأن ألفًا من العمال قتلوا خلال إنشائه، الملعب لم يكن قد بدأ العمل فيه بعد.

زها التي غادرت الحياة بهدوء، من القصص الجميلة القليلة التي للجميع أن يفخر بها، عندما نثرت إبداعاتها في كل مكان. وكلمة الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، التأبينية عوضتها عن التجاهل والنسيان. ولا أدري ماذا حل بمشروعها لبناء مقر البرلمان في بغداد، الذي أعلن عنه قبل ثلاث سنوات، هل قضت عليه الفوضى السياسية أم أوقفه شُح المداخيل النفطية؟ كانت تريده رمزًا للصعود من الحطام، والنجاح في زمن الفشل، وفيه اعتراف من العراق بواحدة من أعظم مواطناته.

   

GMT 00:24 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج

GMT 00:24 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج

GMT 05:09 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

حتمية الصدام مع إيران

GMT 05:44 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

هل أميركا فعلاً تريد الحرب على إيران؟

GMT 08:50 2019 الخميس ,09 أيار / مايو

حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زها وعراقيو بريطانيا زها وعراقيو بريطانيا



GMT 20:58 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

اقوى اوضاع الجماع

GMT 12:43 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حسين الجسمي ينشر صورة زوجته المغربية للمرة الأولى

GMT 09:29 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على آخر صيحات الموضة في أشكال النظارات الطبية

GMT 00:56 2018 الخميس ,07 حزيران / يونيو

عمر حسن يوسف يؤكّد سعادته "بالحجم العائلي"

GMT 12:04 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

قصي خولي ينشر فيديو جديد لمساندة المنتخب السوري

GMT 03:58 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة ندا موسى توضح كواليس فيلم "ياباني أصلي"

GMT 02:26 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

"هدى بيوتي" تُقدِّم لكِ أحدث لوحات ظلال الجفون لخريف 2017

GMT 04:59 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ديمي روز تظهر بإطلالة أنيقة على أحد شواطئ المكسيك
 
alyementoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen