آخر تحديث GMT 12:05:35
اليمن اليوم-

زها وعراقيو بريطانيا

اليمن اليوم-

زها وعراقيو بريطانيا

بقلم :عبد الرحمن الراشد

هناك أكثر من أربعة آلاف طبيب عراقي يعملون في بريطانيا، رقم لا يخطر على بال، بعضهم وفد إلى هناك من منتصف القرن الماضي، والكثير فروا إلى العاصمة البريطانية منذ بداية سلسلة حروب بغداد، مع إيران والكويت والحرب الأهلية المستمرة إلى اليوم.

في وقت كانت بغداد طاردة للمواهب والمبدعين، نخبة منهم وصلت إلى هنا.
وكذلك فعلت البغدادية زها حديد، التي غادرت العراق في مطلع السبعينات مع تزايد القبضة الحديدية لحزب البعث، درست في بيروت وعملت في لندن، حيث أصبحت أشهر معماريي العاصمة البريطانية المحافظة رغم أنها كسرت قواعد التصميم والفنون، وقلدتها الملكة إليزابيث وسامها تقديرًا لإنجازاتها. زها حديد أشهر مهندسة معمارية تبهر مبانيها العالم؛ ألف مشروع في أربعين بلدًا بتصاميم فريدة.

الراحلة لم تنخرط في العمل السياسي، مع أن والدها كان وزيرا وحزبيًا في العراق، في الخمسينات. كانت تقوم بالبناء في أنحاء العالم في وقت كان هناك من يقوم بالهدم في بلدها، العراق. ولا جدال في أنها من أبرز من أنتجته بلاد بابل منذ أيام حمورابي، وأفضل من صمم وشيّد منذ بوابة عشتار والحدائق المعلقة.

بصماتها منتشرة في أنحاء العالم، في الولايات المتحدة حيث صممت متحف روزنثال، الذي وصف بأنه أروع ما بني منذ نهاية الحرب الباردة. وألمانيا كانت أول من قدر موهبتها، وانتشرت أعمالها إلى الصين. وفي الرياض أيضًا، في الطريق من المطار، مبنى يكسر المألوف عمرانيًا، حاد الزوايا، هو مركز الدراسات والبحوث البترولية صممته حديد كتحفة فنية رائعة، وهناك مبنى آخر من تصميمها أيضًا يفترض أن يشيد لإحدى محطات المترو الموعودة. وفي أبوظبي، عاصمة العمارة العربية الحديثة، أنجزت مبنيين. وفي قطر الملعب الرئيسي الذي يفترض أن يستضيف كأس العالم بعد سنوات، صممته تحفة معمارية ألهبت الجدل عندما ادعت وسائل إعلامية بأن ألفًا من العمال قتلوا خلال إنشائه، الملعب لم يكن قد بدأ العمل فيه بعد.

زها التي غادرت الحياة بهدوء، من القصص الجميلة القليلة التي للجميع أن يفخر بها، عندما نثرت إبداعاتها في كل مكان. وكلمة الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، التأبينية عوضتها عن التجاهل والنسيان. ولا أدري ماذا حل بمشروعها لبناء مقر البرلمان في بغداد، الذي أعلن عنه قبل ثلاث سنوات، هل قضت عليه الفوضى السياسية أم أوقفه شُح المداخيل النفطية؟ كانت تريده رمزًا للصعود من الحطام، والنجاح في زمن الفشل، وفيه اعتراف من العراق بواحدة من أعظم مواطناته.

   

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

العرب في الحرب العالمية الأولى

GMT 06:52 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الفصل الثاني من رئاسة ترامب

GMT 07:41 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية وتركيا والزعامة

GMT 05:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا بعد زيارة نتنياهو إلى مسقط؟

GMT 06:14 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مؤتمر الرياض والمقاطعة الاحتجاجية
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زها وعراقيو بريطانيا زها وعراقيو بريطانيا



اليمن اليوم-

ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة طويلة مزخرفة عليها وشاح كبير

راتاجوكوفسكي تظهر بإطلالة جذَّابة خلال حفلة"GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:41 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
اليمن اليوم- إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 03:20 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
اليمن اليوم- أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 04:37 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
اليمن اليوم- أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:32 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ليبرمان يستقيل من حكومة نتنياهو ويطالب بانتخابات مبكرة
اليمن اليوم- ليبرمان يستقيل من حكومة نتنياهو ويطالب بانتخابات مبكرة

GMT 03:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
اليمن اليوم- مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية

GMT 06:18 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسواق الكريسماس تجذب السياح إلى بريطانيا خلال فترة الأعياد

GMT 16:33 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

حافظي على جمال عيونك .. وحضري الكحل في المنزل

GMT 00:39 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحيى إبراهيم يبيِّن كيفية النهوض بالفن في اليمن

GMT 20:21 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي مالاغا يؤكد تفاصيل إصابة الظهير الأيسر خوانكار

GMT 14:42 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنطونيو كونتي يكشف عن رغبته في الإبقاء على باتشوايي

GMT 23:15 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

جارسيا تودع بطولة بريسبان وكورنيه تتأهل للدور الثاني

GMT 15:40 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

نصائح و طرق طبيعية للتخلص من حب الشباب

GMT 17:02 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

إيقاف ياباني تسبب في ضرر لزميله خلال سباقات الكانوي

GMT 16:00 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

على من يضحك العامري؟

GMT 16:28 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

في خمس خطوات فقط تجنبي ظهور قشرة الشعر

GMT 08:05 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

فنزويلا تتخطى حاجز معدل التضخم بنسبة 1000%
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen