آخر تحديث GMT 12:47:13
اليمن اليوم-

إعادة نظر في الجامعة العربية

اليمن اليوم-

إعادة نظر في الجامعة العربية

بقلم :مأمون فندي

مّرت ستون عاما على تأسيس الجامعة العربية٬ وفي سن الستين في أعرافنا إما أن يحال المرء إلى المعاش أو يتم التمديد له ككفاءة نادرة٬ لا يمكن الاستغناء عنها٬ فهل الجامعة العربية بشكلها الحالي هي مؤسسة عربية لا يمكن الاستغناء عنها في سياق إقليمي مضطرب وخلافات بينية بين الدول الأعضاء تحد من قدرات الجامعة كحارس لقضايا العرب وقضايا الأمن العربي٬ أم أنها مؤسسة تجاوزها الزمن وتجاوزتها الأحداث؟ هناك أسئلة كثيرة ومثيرة يجب طرحها في ظل تعيين أمين عام جديد للجامعة العربية لديه من الثقة الدبلوماسية والفكرية٬ التي تجعله يرى في النقاش الجاد محاولة من أجل نقلة نوعية للجامعة وليس مجرد مناكفة أو نقد يهدف إلى تجريح شخصي.

أحمد أبو الغيط وزير خارجية مصر الأسبق هو مفكر استراتيجي قبل أن يكون دبلوماسيا ناجحا في مسيرته العملية٬ من مساعد لمستشار الأمن القومي المصري في عز حرب أكتوبر (تشرين الأول) 73 إلى ممثل مصر في الأمم المتحدة٬ إلى وزير للخارجية في ظروف صعبة٬ لذا ليس لدي شك في أنه سيرى في أسئلتي هنا أمرا يحّب مناقشته وليس تجاهله.

هناك أسئلة أولية أجابت عنها استمرارية المؤسسة لمدة ستين عاما رغم الخلافات العربية٬ سؤال البقاء المؤسسي والاستمرارية ليس محل نقاش٬ ولكن الأسئلة الأكبر تخص الكفاءة في الأداء وليس مجرد الاستمرار٬ وسؤال الإضافة وليس مجرد الوجود٬ والسؤال الأول الذي يحب أن ينظر إليه الأمين العام الجديد هو تجديد المفهوم الحاكم للجامعة العربية: ما الهدف منها الآن؟ وما الذي تقدمه الجامعة٬ ولا تستطيع تقديمه الخارجيات العربية مستقلة؟ أي ما هو الفراغ الاستراتيجي الفكري والعملي الذي تسده الجامعة؟ وهل اختلف المفهوم الحاكم يوم إنشاء الجامعة منذ ستين عاما لطبيعة التحديات يومها٬ واختلاف التحديات اليوم وتأثيرها على المفهوم الحاكم للجامعة من ناحية والعمل العربي المشترك؟

في تصوري٬ وأتمنى أن يقبل الأمين العام الجديد٬ أن الجامعة تحتاج إلى retreat مكان قصي بعيدا عن الضوضاء تجتمع فيه أفضل العقول٬ ربما في الواحات أو بلد عربي آخر لمناقشة السؤال الأكبر وهو: ما هو المفهوم الحاكم الجديد الذي يجب أن تعاد هيكلة الجامعة العربية بناء عليه؟ ما هي الرؤية الجديدة (vision) لجعل الجامعة العربية أساسية في العمل الدبلوماسي العربي٬ وتحويلها إلى مكان ليس فقط لمناقشة الحد الأدنى من الإجماع العربي٬ بل التابوهات التي لا تناقشها الخارجيات٬ ويمكن للجامعة أن تناقشها بجرأة لتقدم حلولا وتوصيات غير تقليدية قد تكون مفيدة للجميع.

سؤال آخر على الأمين العام أن يفكر فيه لمدة اليومين من الـretreat هو: هل يمكن تحويل الجامعة إلى خزان أفكار تنهل منه الخارجيات المختلفة؟ وكيفية بناء هذا الخزان. هل يحب أن يكون للجامعة ذراع بحثية (أي ما يعادل معهدا للدراسات الاستراتيجية) يديره مجلس أمناء من أفضل العقول المشهود لها بترجيح الصالح العربي العام٬ على حساب المصالح الصغيرة والمصالح المباشرة؟ أم أن يكون للجامعة ذراع أشبه بجامعة الأمم المتحدة؟ أي مصنع إنتاج أفكار لا يحدده صاحب المال وشلته٬ بل المصلحة العربية؟

لا شك أن الجامعة العربية تنقصها ذراع فكرية٬ فالدبلوماسيات العربية بها الكثير من الكفاءات المتميزة للقيام بالمهام الدبلوماسية في شكلها الإجرائي٬ ولكنها من الناحية الفكرية قفر أو صحراء جرداء. فكيف للجامعة أن تكتسب احتراما عالميا لما تنتجه من أفكار ومبادرات جديرة بالنقاش؟ لدينا في منطقتنا اليوم تحديات كبرى تستطيع الجامعة العربية أن تقوم بأدوار خلاقة فيها.

الأزمة السورية مجرد مثال. فعيب في رأيي أن يلتقي السوريون في جنيف أو فيينا ولا يلتقون في القاهرة أو أبوظبي أو حتى مسقط ليتوصلوا إلى اتفاق فيما بينهم٬ شريطة أن تكون حرية تداول الأفكار غير التقليدية٬ تحت مظلة الجامعة في شكل مستقل٬ وليس مجرد شمل يعكس خلاف الدول الأعضاء حول طبيعة الأزمة وطرق حلها.

سوريا تغيرت بهذه المواجهات وما يجب التفكير فيه ليس حل الأزمة اليوم٬ بل الحرب الأهلية الطاحنة التي تأتي بعد الاتفاق٬ فسوريا اليوم هي لبنان ما قبل الحرب الأهلية٬ وإن تقسيم بيروت الشرقية والغربية على محاور طائفية هو القادم في سوريا٬ وليس الذي تجاوزناه. الخطب جلل والقضايا معقدة وتحتاج إلى تفكير عميق٬ وليس ردود فعل لمصلحة فريق في الجامعة ضد فريق آخر.

هناك أزمة تعصف بالوحدة السياسية للدولة الليبية٬ وأخرى تعصف باليمن٬ والبقية تأتي٬ وكل هذا يحتاج إلى برنامج استشراف للمستقبل العربي بأفكار عميقة٬ وليس أكثر جرأة.

أكتب هذا وقد تجاوزت الخمسين٬ وليس لي مصالح شخصية٬ ولكنني أرى أن الجامعة تتطلب من الأمين العام الجديد قرارات مصيرية في إعادة طرح لمهمتها الجوهرية (recasting the vision and mission) لأنها بحالها الحالي مجرد «جراج» للمتقاعدين من الدبلوماسيين العرب٬ بعضهم متميز وبعضهم على مكافأة نهاية خدمة٬ ويجب أن يتغير هذا النمط من التفكير.

الجامعة تحتاج إلى أفكار غير تقليدية لنقلها إلى عالم القرن الحادي والعشرين وليس تركها ركاما من بقايا القرن العشرين٬ وظني أن الأمين العام الجديد لديه من الثقة الحضارية والفكرية أن يرى في مناقشة بعض الأفكار الجديدة إضافة للجامعة٬ وليس مجرد نقد لما هو قائم.

ليس لدي شك في أن الأمين العام الجديد سيكون غارقا ولشهور قادمة في مناقشة الميزانية وبنودها٬ وبعض القضايا الإدارية التي متى ما أنجزها أي أمين عام٬ فقد كل طاقته المتحمسة للتغيير. وربما هذا فخ يقع فيه كل أمين عام جديد.

من مصلحة الأمين العام هذه المرة أن يفكر خارج الصندوق٬ ويستعين بكفاءات من خارج «الجراج» والعالم العربي مليء بالعقول المبدعة وبالمئات في كل دولة. أحمد أبو الغيط رجل لديه من الثقة ما يكفي للخروج عن المألوف٬ لينقل الجامعة من مؤسسة أصبحت كخيل الحكومة تحتاج إلى رصاصة الرحمة إلى مؤسسة فاعلة محترمة تتفاعل مع المؤسسات الدولية الأخرى٬ وأولها الأمم المتحدة. لا بد للجامعة العربية أن تكون متكافئة (compatible) مع منظمة الأمم المتحدة حتى يسهل التنسيق بينهما.

الجامعة العربية لا بد أن تعكس ما بهذه الحضارة من بعد ثقافي وحضاري وثقل سياسي ودبلوماسي. أعلم أن الجامعة هي محصلة توافق الدول الأعضاء٬ ولكن الأمين العام القوي يستطيع أن يستخدم الرأي العام والموقف الأخلاقي لإجبار الدول الأعضاء لرؤية الدنيا بشكل أكثر رقيا٬ وأظن أن أبو الغيط يستطيع أن يقوم بذلك٬ إذا ما قرر ألا يكون مجرد موظف آخر في أروقة مبنى الجامعة في ميدان التحرير.

GMT 06:51 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

نظام عالمي جديد؟

GMT 05:57 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

التحرش في بر مصر

GMT 00:07 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

ماذا بعد الانتخابات المصرية؟

GMT 20:44 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

مواطنون لا مستهلكون

GMT 14:53 2017 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

كش رئيس: ترامب برلسكوني أميركا؟
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعادة نظر في الجامعة العربية إعادة نظر في الجامعة العربية



اليمن اليوم-

ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة طويلة مزخرفة عليها وشاح كبير

راتاجوكوفسكي تظهر بإطلالة جذَّابة خلال حفلة"GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:41 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
اليمن اليوم- إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 03:20 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
اليمن اليوم- أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 04:37 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
اليمن اليوم- أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:32 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ليبرمان يستقيل من حكومة نتنياهو ويطالب بانتخابات مبكرة
اليمن اليوم- ليبرمان يستقيل من حكومة نتنياهو ويطالب بانتخابات مبكرة

GMT 03:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
اليمن اليوم- مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية

GMT 06:18 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسواق الكريسماس تجذب السياح إلى بريطانيا خلال فترة الأعياد

GMT 16:33 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

حافظي على جمال عيونك .. وحضري الكحل في المنزل

GMT 00:39 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحيى إبراهيم يبيِّن كيفية النهوض بالفن في اليمن

GMT 20:21 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي مالاغا يؤكد تفاصيل إصابة الظهير الأيسر خوانكار

GMT 14:42 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنطونيو كونتي يكشف عن رغبته في الإبقاء على باتشوايي

GMT 23:15 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

جارسيا تودع بطولة بريسبان وكورنيه تتأهل للدور الثاني

GMT 15:40 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

نصائح و طرق طبيعية للتخلص من حب الشباب

GMT 17:02 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

إيقاف ياباني تسبب في ضرر لزميله خلال سباقات الكانوي

GMT 16:00 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

على من يضحك العامري؟

GMT 16:28 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

في خمس خطوات فقط تجنبي ظهور قشرة الشعر

GMT 08:05 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

فنزويلا تتخطى حاجز معدل التضخم بنسبة 1000%
 
Alyementoday Facebook, Alyementoday facebook, اليمن اليوم Alyementoday Twitter, Alyementoday twitter, اليمن اليوم Alyementoday Rss, Alyementoday rss, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم Alyementoday Youtube, Alyementoday youtube, اليمن اليوم
alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen