آخر تحديث GMT 09:15:34
اليمن اليوم-

إسرائيل من «التعريف» إلى «التصنيف»!

اليمن اليوم-

إسرائيل من «التعريف» إلى «التصنيف»

حسن البطل

«تستطيع أن تستخدم الرمح في غير مجال.. سوى أن تجلس عليه». هذا مثل روماني (الإمبراطورية، وليس دولة رومانيا).
يتحدثون عن «السلام الروماني» (باكس رومانا) كناية عمّا يعرف بـ»السلام المسلّح» الذي تمتعت فيه إمبراطورية روما.
حتى زمن ما قبل رئاسة باراك أوباما، كان هناك من عقد مشابهة بين «باكس أميركانا» و»باكس رومانا»، بعد أن وصفوا الإمبراطورية البريطانية بالقول: الشمس لا تغيب عن ممتلكاتها الاستعمارية.
.. وإلى حقبة قريبة، مع اندلاع الفوضى في المحيط العربي بإسرائيل، كان إسرائيليون قالوا إنها «جزيرة استقرار»، أو في تعبير ايهود باراك «فيلاّ في غابة».
هناك «تعريف» عربي قديم لدولة إسرائيل ساد قبل نصرها الخرافي في «حرب الأيام الستة»، وهناك تعريف ـ تعاريف لدولتهم: الصهيونية اليهودية، و»الديمقراطية الوحيدة» في المنطقة. بالمناسبة صحيفة بريطانيا أسبغت هذه الصفة، مؤخراً، على «تونس»، وإلى سنوات ما قبل الانقسام الفلسطيني، كان هناك من ادّعى بين الفلسطينيين بـ «ديمقراطية عربية» أولى، أو ثانية في المنطقة!
لكن، في خطاب أخير للسيد نتنياهو قال إن إسرائيل ستعيش على السيف إلى الأبد، وهو نفسه الذي يدعو ويعمل إلى «دولة يهودية ديمقراطية».
أيّاً كان تعريف الدول لذاتها، أو تعريف خصومها لها، فإن نتنياهو خلط التعريف بالتصنيف، وتفاخر بتصنيف جامعة بنسلفانيا الأميركية الذي درّج إسرائيل بأنها «الدولة الأفضل» الثامنة بين دول العالم، وهو معيار يجمع القوة العسكرية والتحالفات الدولية والنفوذ الاقتصادي والسياسي.
لكن، في المعايير وليس المعيار هذا، قال نقّاد نتنياهو إن إسرائيل هي في المرتبة الـ25 وليس في المرتبة 8، لأن هناك معايير المواطنة، جودة الحياة، مستوى التعليم وجذب رؤوس الأموال للاستثمار.
حسب منظمة الدول المتقدمة OEDC، التي تضم 25 دولة، فإن إسرائيل تحتل المرتبة قبل الأخيرة، وفي معايير أخرى المرتبة 52 (جذب الاستثمارات) والمرتبة 34 (جودة الحياة).
نعرف، في موازين القوى العسكرية الاقليمية، أن جيشها هو الأقوى، وفي موازين الصادرات العسكرية تحتل المركز السادس.
هناك في إسرائيل من يقول في حروب الجيوش إن النصر الخرافي 1967 تلاه تعادل عسكري في العام 1973، وفي غير حرب الجيوش تمكن الجيش الإسرائيلي من إخراج قوات م.ت.ف في لبنان 1982، لكن على الصعيد السياسي عادت م.ت.ف إلى أرض البلاد بموجب أوسلو، التي صوّت ضدها النائب نتنياهو الذي لا يرى، الآن، أفقاً قريباً لدولة فلسطينية، وغيره يرى في حكومته نهاية لعملية أوسلو المديدة، وانهياراً للسلطة الفلسطينية انطلق قطاره، والسلطة صار يلزمها «شاهد قبر» لها ولاتفاقية أوسلو برمتها.
أين معيار القوة السياسية؟ أي خلاف حكومته مع دول العالم حول المسألة الفلسطينية و»الحل بدولتين»؟
يمكن أن ألمانيا هي الحليف الثاني لإسرائيل بعد الولايات المتحدة، وفي اللقاء الحكومي الدوري بين إسرائيل وألمانيا أخذ نتنياهو جزءاً من كلام المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل: هذا ليس زمن حل شامل، وأهمل تأكيدها على «الحل بدولتين»، وهو الموقف السياسي للولايات المتحدة، وحتى لدول التحالف السياسي ـ الاقتصادي ـ الأمني الذي تقوده اليونان وقبرص وبلغاريا وألمانيا وتشيخيا، في الاتحاد الأوروبي (28 دولة).
في تعريف إسرائيل لذاتها «دولة يهودية» أولاً ثم ديمقراطية، تتوالى مشاريع القوانين التي تؤكد على الطابع اليهودي قبل الديمقراطي، الأمر الذي تراه دول عديدة متزلفاً خطيراً يهدّد الديمقراطية الإسرائيلية، التي طالما تباهت بوجود 20% من سكانها غير يهود، ولهم مقاعد في برلمانها!
كان هناك من حاول جعل البرلمان الإسرائيلي مهوّداً برفع نسبة التصويت، وحذّر نتنياهو من التصويت العربي الذي يهدّد كنيست يهودية بالتحالف مع «اليسار».
الآن، يهدّد نواب «القائمة المشتركة» الـ 13 بالانسحاب من الكنيست إذا جرى تصويت 90 عضواً هذا الأسبوع على إبعاد ثلاثة نواب من القائمة المشتركة.
استشهد نتنياهو بسوابق برلمانية في الدول الديمقراطية العريقة، لكن كانت هذه لأسباب «جنائية» وليس لأسباب «قومية»، كما يقول المستشار القانوني للكنيست.
من المستبعد أن يمرّ القانون هذا، سواء في الكنيست أو المحكمة العليا الإسرائيلية، لكن في حال غير هذه، فإن «الانفصال» عن الفلسطينيين في الأرض المحتلة، سيتبعه فصل الفلسطينيين عن الديمقراطية اليهودية ـ الإسرائيلية.
ومن ثم؟ قد تلجأ القائمة المشتركة العربية إلى المحافل الدولية، حتى للمطالبة بحكم ذاتي عربي في إسرائيل، إضافة لمشكلة «الحل بدولتين».
الوراثة، السلطة.. والدولة
تعقيباً على عمود الثلاثاء أول آذار: «المؤسس والممأسس»:
Suleiman Fayoumi.. وهل الدولة قطعة حلوى كي تعطى يا حسن؟ الدولة والسلطة لا تعطى كهبات ومنح «ومكرمات». السياسة فن الممكن، وعندما لا يستفيد القائد من الظروف المواتية عندما تكون في يديه أوراق قوة ولا يستخدمها.. فيفقد مشروعيته.
Amajad Alahmad: أصبحت فلسطين حلبة تصريحات حول وراثة عباس (..). الخوف من استغلال إسرائيل لهذه الأحداث لاستكمال مشروعها الاستيطاني، وبعد ذلك تحصل انتخابات من النوع الذي تحبّه هذه الإسرائيل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل من «التعريف» إلى «التصنيف» إسرائيل من «التعريف» إلى «التصنيف»



GMT 22:12 2021 السبت ,22 أيار / مايو

اسرائيل وحماس والمسجد الأقصى

GMT 14:00 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بدانة الحبّ الأوّل

GMT 10:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فلسطين والانتخابات

GMT 08:56 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أطراف النهار "عصملية براسك" !

GMT 09:05 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

المدقق والمحرر، الروائي والناقد
اليمن اليوم-
اليمن اليوم-

إطلالة لافتة وجريئة لنسرين طافش في مهرجان كان السينمائي

القاهرة - اليمن اليوم

GMT 21:05 2021 الإثنين ,19 تموز / يوليو

5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى
اليمن اليوم- 5 أفكار لأزياء أنيقة ومريحة في عيد الأضحى

GMT 12:35 2021 الجمعة ,02 تموز / يوليو

قتلى وجرحى في هجوم واشتباكات في لودر بأبين

GMT 02:47 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

طريقة تحضير ماربل كيك بالبرتقال

GMT 16:17 2019 الأحد ,21 إبريل / نيسان

سلطنة عمان تستضيف مقر “تنظيمية الجولف”

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين رئيس وآسر ياسين في فيلم رومانسي من إنتاج السبكي

GMT 16:43 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ولاد البلد" عرض مسرحى فى ضيافة قصر ثقافة طور سيناء

GMT 19:41 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

الفرس "جازمة عذبة" تفوز بكأس الوثبة بفرنسا

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

باخ يدعو تايجر وود للمشاركة بأولمبياد طوكيو 2020
 
alyementoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©=

alyementoday alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday alyementoday alyementoday
alyementoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
alyemen, Alyemen, Alyemen